الأخبار العاجلة

رئيس تحرير جريدة الأمة العربية – يتحدث عن ثقافة التسامح

رئيس تحرير جريدة الأمة العربية يتحدث عن ثقافة التسامح

بقلم \ الكاتب و المفكر خالد محمود عبد اللطيف
رئيس تحرير جريدة الأمة العربية ورئيس اتحاد الوطن العربى الدولى
مما لا شك فيه أنه ما أحوج الأمة الإسلامية والمسلمين اليوم إلى العفو والتسامح، إلى نسيان الماضي، إلى طي تلك الصفحة من حياة الأمة وخاصة ما أنتجته الثورات العربية، من تمسك كل طرف بموقفه دون تراجع، من تصلب في الآراء والمواقف نكاية بالآخر، من تصفية للحسابات على حساب القيم والمبادئ والأخلاق وكذلك الدين، ووصل إلى حد القتل وإزهاق الروح والنفس التي حرم الله وتبرير ذلك كل حسب توجهه، وكذلك استخدام ما يمكن لتبرير الموقف وإعلان الانتصار على الآخر، سواء بالكذب والبهتان، أو تزوير الحقائق وتزييفها، أو إرهاب الناس ومحاربتهم في قوتهم وحياتهم ومعتقداتهم، أو مصادرة الحقوق والحريات تحت أي مبرر المهم أن يخدم رائيه وفكرته، وما اتخذ من قرار وغير ذلك مما نشهده اليوم، ولذلك كله لابد من الدعوة إلى التسامح ونشر هذه الثقافة بين الناس والعيش والتعايش السلمي بين المسلمين على مستوى الحي والمدينة والدولة والمجتمع المسلم بأسره والسعي إلى العمل من جديد والبناء، وقبول الآخر، والمصداقية في ذلك وإبداء حسن النوايا لتغيير الحال وتبديله وإيجاد الحلول والأفكار القادرة على لم وجمع الكلمة والعيش بحب واحترام وكرامه، والدعوة إلى التعايش بين أبناء المسلمين، وحقن دمائهم وصون أعراضهم، وممتلكاتهم وحماية مقدساتهم وهويتهم الإسلامية جماعات وطوائف، أحزاب ومنظمات وجمعيات، طوائف ذات أفكار وأيدلوجيات مختلفة لكنها ضمن الهوية الإسلامية، مذاهب دينية وفكرية، دول عربية وإسلامية متجاورة بحدودها أو متباعدة، أجناس وأعراق وقبائل مختلفة، ولا يتأتى ذلك التعايش والتسامح ونشر الحب والوئام إلا تحت سقف الدين الإسلامي الذي يجمع الكل ويجعل الناس سواسية كأسنان المشط، لا فرق بين عربي وعجمي وأبيض وأسود إلا بالتقوى، بعيداً عن العصبية والقبلية والحسب والنسب والمناصب، الكل سواسية أمام الدين الإسلامي، بعيداً عن المجاملة والمحسوبية، والمصالح الضيقة وتصفية الحسابات، فيقول تعالى: (إنما المؤمنون أخوة) الحجرات، ويقول: (إن أكرمكم عند الله أتقاكم)، فبنشر هذه الثقافة وتفعيلها بين الناس بصدق ونية صافية، يعود نفعها على الناس جميعاً، يعود خيرها على المجتمعات العربية والإسلامية، يعود نفعها وخيرها على البشرية جمعاء، فبالتسامح والعفو والمحبة والود بين الناس يسود، الاحترام المتبادل، العيش والتعايش السلمي بين الناس باختلاف أفكارهم ومشاربهم الفكرية والمذهبية والطائفية التي تدمر المسلمين اليوم، الوئام والحياة الطيبة بين المجتمعات، نبذ العنف والقوة وتصفية الحسابات وإزهاق الأرواح بلا أدنى سبب أو شبهه، انتشار الأمن والأمان بين الناس، تبادل المنافع والخبرات بيسر وسهوله بين مختلف التيارات والأحزاب والجماعات وأخذ ما ينفع ويفيد ((الحكمة ضالة المؤمن أنّا وجدها فهو أحق بها)).
الحياة الكريمة والعزة والكرامة للمسلمين واجتماع الناس على كلمة واحده تحت ثقافة التسامح والعفو ونسيان الماضي وفتح صفحات جديدة مشرقه تعود على الأمة الإسلامية والعربية بالنفع والفائدة واجتماع الكلمة وتوحيد الصف، النمو والنهوض بالأمة والتقدم في جل المجالات المختلفة السياسية، الثقافية، الاقتصادية، الأمنية، التعليمية، والسعي إلى امتلاك القرار والاكتفاء الذاتي، كل ذلك يتأتى بوجود الفهم والوعي والعيش والتعايش والتسامح ونشر المحبة والسلام ووجود الرغبة الصادقة والنية المخلصة والإيمان العميق بذلك والأخذ بالأسباب والتوكل على مسبب الأسباب – سبحانه – ننطلق نحو النمو والنهوض والنجاح واللحاق بالآخرين والتفوق عليهم، وبالتسامح والعفو والتعايش السلمي بين الناس تقل الجريمة وينعدم الثائر والتفكير في الانتقام واحتساب ذلك لله – سبحانه – والعفو عند المقدرة وجعل العفو شكراً لله على القدرة على الظالم أو المعتدي وغيره، ينعم الناس بالحياة السعيدة والأمن النفسي وذهاب الإحباط والأمراض النفسية والاكتئاب، تعود معظم القيم التي ذهبت أدراج الرياح بسبب الواقع اليوم الذي تعيشه الأمة الإسلامية، التعاون والتكافل، التواد والمحبة، حب الخير ونشره بين الناس، الإيجابية في المجتمع وتقديم ما يخدم البشرية وإيجاد الحلول والإبداع في ذلك بحب واحترام وتقدير وتفاهم، وتفاني في ذلك، وقد بين لنا الدين الإسلامي الحنيف هذه الثقافة المهمة والهامة وتم وضع قواعد وأساس تساعد على نشر هذه الثقافة بين الناس ومنها:
– عدم الإكراه في الدين وإجبار الآخرين على الدين الإسلامي بالقوة، فقال – تعالى -: (لا إكراه في الدِّين قد تبيَّنَ الرُّشد منَ الغَيِّ فمَنْ يكفر بالطاغوت ويؤمنْ بالله فقد استمسكَ بالعروة الوثقى لا انفصام لها) سورة البقرة.
– التعامل مع الآخرين باحترام ومجادلتهم بالحسنى: فقال تعالى في القرآن الكريم: (ولا تجادلوا أهلَ الكتاب إلا بالتي هي أحسن) وتم النهي حتى عن السب والشتم للآخرين، فقال: (ولا تَسبُّوا الذين يَدْعون مِنْ دون الله، فيسبُّوا الله عَدْوا بغير علم) رغم اختلاف الدين.
– وكذلك دعا الإسلام إلى التعايش وقبول الآخر بضوابط معينه وتعايش مشترك كما هو واضح مع الذميين والمستأمنين ومن تم إعطائهم الأمان، وكذلك قبول التعامل مع أهل الكتاب والأكل من ذبائحهم وكذلك الزواج من نسائهم، قال – تعالى-: (وطعام الذين أوتوا الكتابَ حلٌّ لكم وطعامكم حلٌّ لهم).
– وكذلك تم السماح بالتعامل مع الآخر وأخذ ما ينفع وقبوله كما حصل في صيام عاشوراء، وقول الرسول: (( نحن أحق بموسى منهم)) وصام عاشوراء وأمر بصيامه وتميز عنهم بصيام يوم قبله أو بعده مخالفة لهم.
وكذلك الحكمة ضالة المؤمن أنّا وجدها فهو أحق بها، وهناك الكثير من المواقف والأمثلة لتعامل الرسول مع الآخر والتعايش المنضبط بضوابط معينه كما تعايش الرسول مع اليهود في المدينة وكما تحالف معهم وغيرها وكذلك الدعوى إلى التسامح والعفو عند المقدرة، وقدوتنا في ذلك ما قدمه الرسول -صلى الله عليه وسلم- من مثال رائع في التسامح والعفو عند المقدرة ومن صور ذلك:
– أنَّ المصطفى – صلى الله عليه وآله وسلم – استقبل وفد نصارى الحبشة، وأكرمهم بنفسه وقال: (( إنَّهم كانوا لأصحابنا مكرمين، فأحبُّ أنْ أكرمهم بنفسي))، وهذا مثال يقدمه الرسول لنا ويعلمنا إكرام الكريم ورد الجميل للآخرين.
– استقبل النبيُّ – صلى الله عليه وآله وسلم – وفد نصارى نجران، وسمح لهم بإقامة الصلاة في مسجده حيث بين لهم عملياً سماحة الإسلام وحسن تعامله مع الآخر وقبوله به بضوابط يلتزم بها الطرفين.
– استقبل النبيُّ – صلى الله عليه وآله وسلم – هديةً من المقوقس في مصر، وهي الجارية التي أنجبت إبراهيمَ ولد المصطفى – صلى الله عليه وآله وسلم -، ثمَّ وقف فقال: (( استوصوا بالقبط خيراً، فإنَّ لي فيهم نسباً وصهراً)) تصور هذا المثل الذي ضربه لنا رسولنا الكريم في قبوله وتعامله مع الآخر وكيف رد الجميل للمقوقس الذي أحسن في تعامله مع الرسول – صلى الله عليه وسلم -.
– ومن ذلك عفوه ومسامحته لأهل الطائف رغم ما عاناه منهم – صلى الله عليه وسلم – فقد رجموه حتى أدموه، فقال لملك الجبال: (( لعل الله أن يخرج من أصلابهم من يقول لا إله إلا الله)).
– ومن ذلك عفوه وتسامحه مع أهل مكة رغم أنهم طردوه وصادر حقه وممتلكاته في مكة وآذوه في نفسه وأهله وأسرته وأصحابه، لكنه مثل لنا شعار عظيم وهو العفو عند المقدرة، فقال لهم: (( اذهبوا فانتم الطلقاء))، وغيرها من المواقف والأمثال في تعامله مع الناس والأعداء والمخالفين له.
– فما أحوجنا اليوم إلى نشر هذه الثقافة بين الناس ثقافة التسامح والعفو والتعايش وحمل الآخر على السلامة وإرشاده إلى الخير والتجاوز عن أخطائه وزلاته وإصلاح ذات البين والإنصاف في ذلك وتقديم مصلحتا للأمة الإسلامية على المصلحة الشخصية والحزبية وغيرها.
– ما أحوج الأبناء إلى التعايش مع آبائهم وفق ما شرع الله وطاعتهم وخدمتهم والسهر على راحتهم رداً للجميل.
– ما أحوج الآباء إلى التسامح والعفو عن أبنائهم وإرشادهم بالتي هي أحسن، والدعاء لهم بالبر والصلاح والعدل بينهم في التعامل وعدم الدعاء عليهم فدعوة الوالدين مستجابة كما ورد في الحديث: ((ثلاثة لا ترد دعوتهم ومنهم دعوة الوالدين…)).
– ما أحوج الجيران إلى العفو والتسامح فيما بينهم ونبذ الخلافات والأحقاد والعمل على العيش الكريم للجميع والتعاون وعدم الأذية للجيران، فقد ورد في الحديث التشديد على من يؤذي جيرانه ((والله لا يؤمن، قالوا: من يا رسول الله؟ قال: من لا يأمن جاره بواقه)) وكذلك تلمس أحوالهم والتعاون معهم فقد ورد في الحديث: ((ليس منا من بات شبعان وجاره جائع)) وقدوتنا في ذلك الرسول – صلى الله عليه وسلم – وكيف كان يعامل جيرانه وهم من اليهود رغم أذيتهم له إلا أنه بادل الإساءة بالإحسان.
– ما أحوج العلماء اليوم إلى تعليم الناس الخير وبذله والتضحية من أجله والمصداقية في ذلك بعيداً عن الحزبية والطائفية والمذهبية الضيقة والسعي إلى جمع الكلمة والعيش والتعايش بين الناس ونشر ثقافة التسامح بين الناس والبدء بأنفسهم وتطبيق هذه الثقافة واقعاً في حياة علماء المسلمين باختلاف مذاهبهم وأفكارهم وتياراتهم الحزبية والفكرية والعمل على جمع الكلمة ولم الصف وإبراز ذلك في الخطاب الديني المعتدل والوسطي والمتمسك بالقيم.
– ما أحوج العوام اليوم إلى الأخذ بهذه الثقافة والعمل بها وتطبيقها واقعاً في حياتهم والالتفات حول العلماء والمصلحين والمنصفين في ذلك ودعمهم والوقوف معهم والتعاون في ذلك.
– ما أحوج الحكومات إلى نشر هذه الثقافة عن طريق القنوات والإعلام والصحف والمجلات وضبطها بضوابط تعود بالنفع على الناس ونشر ثقافة التسامح والحب والاحترام وتقبل الآخر ونبذ الحسد والحقد وتصفية الحسابات والمناكفات السياسية والحزبية كل يخدم جماعته وحزبه على حساب الآخر دون إنصاف أو حب أو احترام أو قبول للآخر على العكس من ذلك تصفية حسابات وازدياد الفجوة بين الحاكم والمحكوم والرئيس والمرؤوس وكذلك بين الأحزاب والجماعات والتيارات المختلفة، وكذلك على مستوى الدول المتجاورة فيما بينها البين كما هو الحال اليوم.
– فما أحوجنا اليوم لهذه الثقافة ونشرها بين الناس والمجتمعات؛ ليسود الأمن والحب والحياة السعيدة وتبرز القيم والأخلاق الفاضلة التي نبحث عنها في مجتمعاتنا اليوم فلا نكاد نجدها بسبب ثقافة الكره والحقد والتناحر والصراع والحسد وكذلك الأنا وحب الذات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial