الأخبار العاجلة

هكذا تفرض زوجة الرئيس الفرنسي نفوذها وتوقف الاجتماعات الحساسة في الإليزيه

هكذا تفرض زوجة الرئيس الفرنسي نفوذها وتوقف الاجتماعات الحساسة في الإليزيه

الغربية – فاطمة الدليمي – 23 – 12 – 2017

تحرص بريجيت ماكرون زوجة الرئيس الفرنسي على فرض أوقات الراحة على زوجها وحتى مستشاريه، بحسب ما ذكر موقع “أوروب 1” الفرنسي في مقال نشره اليوم الجمعة.
وتقوم “بريجيت” بمقاطعة الاجتماعات داخل الإليزيه إذا تجاوزت وقتًا متأخرًا من الليل، كما تلح على منح إجازات طويلة لإيمانويل ماكرون ومجموعته المقربة.
وذكر الموقع أنه قبل بضعة أيام، فاجأت “بريجيت ماكرون” الساعة الثانية صباحًا الرئيس والمقربين منه في الدور الأول من القصر، وعلى طاولتهم الكثير من الملفات، وفي رمشة عين أوقفت الاجتماع بالقول: “لقد تأخر الوقت كثيرًا، على كل واحد أن يعود إلى بيته”.
وأضاف المصدر ذاته أن “بريجيت” أصرت على منح إجازة لمستشاري رئيس الجمهورية، و”بإمكان مستشاري رئيس الدولة أن يتقدموا لها بالشكر، فهي التي فرضت أسبوعًا كاملًا من الراحة بين عيد الميلاد والسنة الجديدة، فلن يكون هناك أي التزام في برنامج الرئيس والوزير الأول بين 24 و 31 ديسمبر”.
وتتسم حياة السياسيين -خاصة المقربين من الرئيس- بالعمل المكثف، وسبق لصحيفة “لوبينيون” أن أشارت إلى تضحية الكثير منهم بحياته الأسرية، وأوردت شهادة واحد منهم جاء فيها: “من يعمل 18 ساعة في اليوم منذ 15 مايو، من المنطقي أن يشهد في الأيام الأخيرة حياته الزوجية وهي تنهار”.
ومنذ توليه الرئاسة يمنح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون زوجته صلاحيات مهمة إلى جانبه، بل يسعى إلى تغيير القانون حتى تصبح زوجة الرئيس مؤسسة قائمة بذاتها، وتحمل لقب السيدة الأولى كما هو الحال في الولايات المتحدة.
ولا تحظى فكرته بالكثير من التشجيع، لكن ذلك لا يمنع “بريجيت ماكرون” من التواجد بقوة إلى جانب زوجها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial