الأخبار العاجلة

أنتخاب النائب رحيم الدراجي بالاجماع – ويؤكد على أزالة الفاسدين تحت شعار( ارادة – المواطن ووطنية القرار

أنتخاب النائب رحيم الدراجي بالاجماع – ويؤكد على أزالة الفاسدين تحت شعار( ارادة – المواطن ووطنية القرار
الغربية – احمد الدليمي – 3- 1 – 2018
أقام تجمع كفى صرخة للتغير مؤتمرها التاسيسي العام اليوم في بغداد بحضور اعضاء التجمع وعدد من الضيوف والشخصيات وبإشراف مفوضية الانتخابات دائرة تسجيل الاحزاب والكيانات السياسية
واستهل المؤتمر بعزف النشيد الوطني وقراءة سورة الفاتحة على ارواح شهداء العراق وتخلل المؤتمر كلمة الامين العام للتجمع النائب رحيم الدراجي وكذلك قراءة المنهاج السياسي وفقرات من النظام الداخلي للتجمع بعدها انتخبت الامانة العامة للتجمع المكونه من تسعة.
وقد تحدث الامين العام لتجمع كفى صرخة للتغير  النائب رحيم الدراجي . منذ عام 2003 والتجربة في العراق تشهد انحرافا في العملية السياسية  عاجزة عن تلبية الحد الادني من حاجات المجتمع العراقي ومصالحهم الحيوية وأضاف حينما تصل التجربة الى هذا الوضع المتردي تصبح عاجزة عن حماية نفسها من السقوط لانها استنفذت كل اهدافها وامكانياتها للبقاء على مسرح التاريخ وهذا مصير كل تجربة فاشلة لانها لاتستحق الحياة مشيرا ان العراقيون اليوم غير مستعدين ان يرتبطوا بتجربة فاشلة جديدة لانهم لا يريدون الذهاب الى تكرار الفشل وفقدان الخدمات وفقدان الامان وضياع المال العام ،فالعراق اليوم بحاجة الى التغير الحقيقي في المنهج والعقلية وبالتاكيد سيكون هذا التغير قادر على انقاذ العراق من خلال غدم انتخاب الشخصيات التي حكمت العراق منذا عام 2003 ولحد الان لانهم لا يمتلكون دراية او تجربة بالعمل السياسي ولا معرفة بادارة الحكم ،ولا يمتلكون الشجاعة في صناعة القرار لذلك نؤكد على عدم انتخاب الاحزاب التي ليس لديها ارادة وطنية وليس لها علاقة بهموم الشعب العراقي واحتياجاته ومتطلباته سواء بالدعوة الكاذبة او النفاق السياسي او تضليل الراي العام من خلال شعارات مزيفة ووهمية ومما يؤسف له ان هناك طبقة من الشعب مازالت مستمرة بتصديقهم ،ونتيجة لما تقدم وبعد استقرار واقع المواطن العراقي ومستقبل عراقنا الحبيب فقد قررت مجموعة من اخوانكم واخواتكم في تاسيس كيان سياسي بعنوان (تجمع كفى صرخة للتغير) وهو تجمع يمثل طريق الخلاص واعادة القرار الوطني القادر على حماية العراق من الضياع والتدهور من خلال برامجه الواقعية القابلة للتطبيق والتي تخدم الوطن والمواطن وتحقيق مبدا العدالة الاجتماعية وطالب  الدراجي من جميع العراقيين للمساهمة في احداث التغير وطرد الوجوه الفاشلة طاعة للمرجعية التي رفضتهم وسدت الابواب بوجوههم ومن باب اولى ان نمنع اصابعنا البنفسجية عنهم ولا تصوت لهم طاعة للوطن وللمرجعية وطاعة لمستقبل ابنائنا.
واشار الدراجي الى ان تجمع كفى صرخة للتغير التي تتبنى مبادئ الديمقراطية الاجتماعية وذلك من خلال رفع يد السلطة السياسية عن الثروة الاقتصادية واعدتها الى مالكها الحقيقي وهو الشعب العراقي بكل اطيافه بدون اي نوع من التمييز سوى الاختصاص والانتاج والتنافس السليم ضمن اطر التنمية والازدهار الاقتصادي فضلأ عن فصل الدين عن السياسة وادارة الدولة بما لايتعارض مع حرية المعتقد والعقيدة وممارسة الشعائر الدينية للجميع بدون تدخل أو ضغوط أو توظيف سياسي أي عدم عدم فصل الدين المجتمع والافراد وضمان الحرية الدينية للمجتمع دون تمييز . وكذلك احترام وحماية حقوق الانسان والحريات الشخصية وحرية التعبير وحق الحصول على المعلومات والتزام العراق الفعلي بالمواثيق الدولية ذات العلاقة التي تهدف الى تحقيق الديمقراطية والامن السلم الاهلي وذلك ببناء مجتمع المواطنة ونشر ثقافة التسامح والتعايش بين مكوناته دون تمييز عرقي أو مذهبي أو اجتماعي . سيما وأن تجمع كفى صرخة للتغير تتبنى أيضا مفهوم الحرية والعدالة بشكل مترابط , الحرية في الدفاع عن الحقوق والعدالة في الحصول على الدخل والتعليم والصحة والعمل وفرص الحياة الكريمة بما يسمح بالمشاركة في أتخاذ القرارات ورسم السياسات العامة للمجتمع . وبناء دولة المؤسسات والالتزام بمبدأ الفصل بين السلطات بالاسلوب الصحيح الذي يخدم القضايا الوطنية العامة واستقلال القضاء بشكل كامل وتجريم من يتلاعب به وفق الاهواء السياسية . واشراك المواطن في عملية البناء والتنمية المستدامة من خلال مجتمع مدني فاعل وهيئات عامة مستقلة بعيدة عن التوظيف الحزبي والسياسي مثل البنك المركزي ومفوضية حقوق الانسان ولنزاهة والانتخابات .

وتؤكد تجمع كفى صرخة للتغير على ان تدهور الواقع البيئي العراقي نتيجة الحروب وحصول تلوث التربة بمختلف السموم . كل مؤشرات تطور وتنمية المجتمعات تؤكد ارتباط هذا التطور طرديا بمكانة المرأة وتطورها في أي مجتمع حيث عانت المرأة العراقية الكثير من التراجع في حقوقها ومكانتها التي كانت متميزة ومتقدمه على نظيراتها في المنطقة والدول العربية وضعفت قدراتها بسبب انتشار الامية وعودة المظاهر المتخلفة التي تعتبر المرأة موطنأ من الدرجة الثانية مما أرتبط بشكل واضح بتراجع المظاهر المدنية في المجتمع العراقي ووصول الاعراف الريفية والعشائرية الى المدن بشكل ملحوظ مما ساهم بتراجع مكانة المرأة العراقية وعليه ستكون مهنة النهوض بواقع المرأة العراقية من الاولويات في تجمع كفى صرخة للتغير…

يذكر أن النائب رحيم الدراجي  البديل للراحل الدكتور أحمد الجلبي في مجلس النواب العراقي . حيث انتقد ما وصفه بـ”الهدر العجيب” في الدولة العراقية. ليس محل صدفة أو على حساب المزايدات الانتخابية فأنه حارب الفاسدين منذ عام 2003… أنتهى

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial