الأخبار العاجلة

الحنظل: رأس مال المصارف الإسلامية العراقية يبلغ أكثر من 3 مليارات دولار

الحنظل: رأس مال المصارف الإسلامية العراقية يبلغ أكثر من 3 مليارات دولار

الغربية – احمد الدليمي – 27 – 1 – 2018

أعلن رئيس رابطة المصارف الخاصة العراقية وديع الحنظل، أن رأس مال المصارف الإسلامية يبلغ أكثر من 3 مليارات دولار.
وقال الحنظل في كلمته بافتتاح ملتقى المصارف الإسلامية في العراق ،  بحضور الدكتور على العلاق محافظ البنك المركزي وعدد من الشخصيات المصرفية . وأشار إن “ملتقانا هذا, الذي يعقد تحت شعار (الانطلاق بقطاع مصرفي اسلامي يساهم في التنمية), يمثل خطوة جادة ومهمة باتجاه مسايرة التطورات المستجدة والمتسارعة التي يشهدها هذا النوع من النشاط المصرفي في منطقتنا وفي العالم, لاسيما انه يحظى بمشاركة واسعة من النخب والشخصيات المصرفية المتخصصة بالعمل المصرفي الاسلامي في العراق وفي الدول العربية”.
وأضاف “لقد شهد قطاع المصارف الاسلامية في العراق خلال السنوات القليلة الماضية تطورات ايجابية متسارعة, مكنته من الاستحواذ على ما يوازي نصف الحصة السوقية لإجمالي المصارف الخاصة, وبرأسمال يزيد على (3) مليارات دولار امريكي, الامر الذي يبعث فينا الامل بتحقيق المزيد من النجاحات, على طريق التوسع في صيغ التعامل والنمو والانتشار افقيا وعموديا في المستقبل”.
ونوه إلى أن “ما حققه هذا القطاع جاء متماشيا ومستندا الى الخطط والبرامج التي وضعها البنك المركزي, التي ركزت بمجملها على ثوابت الانفتاح على العالم, وتطوير معايير الا​داء المصرفي, بخاصة في مجالات الامتثال وادارة المخاطر, ومكافحة غسل الاموال وتمويل الارهاب, والتوجه نحو التوسع في استخدام نظم تكنلوجيا المعلومات والاتصالات والانتقال السريع نحو استخدام الخدمات المصرفية الإلكترونية, لمواكبة التطور العالمي المتسارع في هذا المجال, وتحقيق مقومات الشمول المالي للوصول الى جميع شرائح المجتمع وعدم الاقتصار على طبقة او فئة بعينها”.
ولفت إلى أنه “يجب ان لا ننسى الدور الايجابي والحيوي الذي ينبغي ان تتصدى له المصارف عامة في اطار رسالتها بشقيها الاقتصادي والاجتماعي الهادف الى بناء الانسان والمجتمع, الامر الذي يلقي على كاهلها مزيدا من المسؤوليات ويتطلب بالضرورة رسم خططها المستقبلية على وفق متطلبات خدمة التنمية والمجتمع في ان واحد”.
وأوضح أنه “كما ينبغي ان لا ننسى, خصوصية الصيرفة الاسلامية ومبادئها المستمدة من احكام الشريعة الاسلامية السمحاء, والعمل على ان تكون هذه الخصوصية دافعا لتطوير قدراتها والارتقاء بجودة الخدمات التي تقدمها لزبائنها, وتنويع وابتكار منتجات وادوات وخدمات مصرفية جديدة, من شانها ارضاء الزبائن وكسب ثقة الجمهور”.
وتابع أنه “امر في غاية الاهمية من شأنه تعزيز مركزها, وزيادة مساحة حصتها السوقية ونجاحها في المنافسة المصرفية, ومواكبة النمو الهائل الذي حققته المصارف الاسلامية في العالم بخاصة في مجال التمويل الإسلامي الامر الذي حاز على الاعجاب, لاسيما بعد ما تمكنت المصارف الاسلامية من النجاة من تبعات واضرار الازمة المالية التي عصفت بالعالم واثرت بشكل خطير على واقع ومستقبل العديد من المصارف الكبيرة في العالم”.
وبين أنه “على الرغم من الإنجازات التي حققها العمل المصرفي الاسلامي على صعيد العراق والعالم العربي ، فان المزيد من الانجازات مازالت بانتظاره, خاصة في مجال الشمول المالي والانتشار الجغرا​في والتمويل الاسلامي, الذي مازال بحاجة الى اعتماد ضوابط ومعايير ثابتة ورصينة, من اجل النجاح في المنافسة”.

وقد تحدث الدكتور عباس فاضل المدير المفوض لمصرف الوطني الاسلامي عن توسيع قاعدة المصارف من خلال المؤتمرات خاصة المصارف الاسلامية التي لعبت الدور المميز المصارف الاسلامية تلعب الدور الوسيط بين الشركات من اجل التنمية الاقتصادية والصيرفة الاسلامية بعد صدور القانون 43 لسنة 2015 – يجوز تأسيس مصرف اسلامي وفقاً لاحكام قانون الشركات رقم (21) لسنة 1997 وقانون الشركات العامة رقم (22) لسنة 1997 وقانون المصارف رقم (94) لسنة 2004  على ان يتضمن عقد تأسيسه ونظامه الداخلي التزاما بممارسة الاعمال المصرفية المسموح بها بدون فائدة اخذا وعطاء ووفقا لصيغ المعاملات المصرفية التي لاتتعارض مع احكام الشريعة الاسلامية سواء في مجال قبول الودائع وتقديم الخدمات المصرفية الاخرى او في مجال التمويل والاستثمار -وكذلك تقديم الخدمات المصرفية وممارسة أعمال التمويل والاستثمار القائمة على غير اساس الفائدة في جميع صورها وأشكالها – فضلأ عن تطوير وسائل جذب الاموال والمدخرات وتنميتها بالمشاركة في الاستثمــــــــــــار المنتج بأساليب ووسائل مصرفية لاتتعارض مع أحكام الشريعة الاسلامية . حيث يخضع ترخيص المصارف الإسلامية وفروعها ومكاتبها وفروع المصارف الأجنبية لقانون البنك المركزي العراقي وتعمل وفق الشريعة الاسلامية … أنتهى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial