نصير شمة يطلق حملة رفع الأنقاض من أزقة الموصل عبر حملة أهلنا لدعم النازحين ورابطة المصارف الخاصة

نصير شمة يطلق حملة رفع الأنقاض من أزقة الموصل عبر حملة أهلنا لدعم النازحين ورابطة المصارف الخاصة . والموصليون يهدون مفتاح مدينتهم لسفير الانسانية

الغربية – احمد الدليمي – 25 – 2 – 2018

يواصل سفير اليونسكو للسلام الموسيقار نصير شمة مبادراته الانسانية والمجتمعية والتي كان آخرها مبادرة (ألق بغداد) التي بدأت في الاول من شهر كانون الاول الماضي بمحورها الاول في إنجاز تطوير وتأهيل عشرين ساحة مهمة في بغداد وفق أحدث وأفضل المواصفات العالمية بالتوازي مع حملة أهلنا لدعم النازحين التي أطلقها من قبل بالتعاون مع رابطة المصارف الخاصة العراقية التي كان من بينها تلبية احتياجات النازحين في جميع المناطق المتضررة من جراء ما فعله الارهاب الداعشي حيث تنوعت أشكال الدعم والاسناد لأهلنا النازحين لاسيما أؤلئك الذين يعيشون في أحياء الموصل القديمة ومنها حي الشفاء وحي الزنجيلي وبقية المناطق التي بدأت الحياة فيها من جديد بعد عملية التحرير الشامل لها.
وفي هذا السياق أطلق الموسيقار شمة حملة جديدة تتمثل برفع الانقاض من أزقة الموصل القديمة التي لايمكن للسيارات الكبيرة (الشاحنات واللوريات) من الدخول اليها ولا تدخلها سوى ( الدنابر) مؤكدا أن هذه الحملة جاءت عبر جمعية أهلنا لدعم النازحين حيث ناشد عبرها شباب مدينة الموصل وأهاليها ومنظمات المجتمع المدني للاسهام فيها لرفع كل الانقاض التي هي بكميات كبيرة وضخمة من أجل التمهيد لعودة الناس الى هذه الاحياء دون إبطاء .
وقال شمة إن هذه الحملة الجديدة تتناسب مع سياستنا وحملتنا التي أطلقناها من قبل لرعاية ودعم النازحين أثناء اكتساح داعش لماطقهم وها نحن نفي بوعودنا ملتزمين بكل ما أوتينا من قوة وإيمان العمل من أجلهم لحين عودتهم لديارهم.
وهكذا يثبت الموسيقار نصير شمة دوره الفاعل كفنان حقيقي يجمع بين فنه ومهامه الانسانية والمجتمعية في تماه تام مع هموم وتطلعات ابناء وطنه بل والانسانية جمعاء ملبيا نداء الوطن وبشعور عال بالمسؤولية الاخلاقية والابداعية والاجتماعية التي يتحلى بها في كل خطواته داخل وخارج العراق واستثمار امكانات وقدرات ودعم الرأسمال الوطني متمثلا بالشريك الستراتيجي لاحلامه ومشاريعه رابطة المصارف الخاصة ورئيسها السيد وديع الحنظل .
الجدير بالذكر أن نصير شمة سبق أن زار الموصل فور تحريرها في العاشر من تموز الماضي حيث أهداه شبابها مفتاح مدينتهم الذي ظل أمينا عليه كما هو عهده مع كل شبر من أرض العراق الحبيب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial