كلية الاسراء تحتفل بالذكرى السادسة لتاسيسها. وعميدها يشيد بدور وزير التعليم العالي والبحث العلمي

كلية الاسراء تحتفل بالذكرى السادسة لتاسيسها. وعميدها يشيد بدور وزير التعليم العالي والبحث العلمي
الغربية – احمد الدليمي – 26 – 2 – 2018

 {وَ قُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْماً} بهذه الكلمات أنطلقت أحتفالية الذكرى السنوية السادسة لتأسيس كلية الاسراء الجامعة بحضور السيد شاكر الزاملي والسيد العميد الأستاذ المساعد الدكتور عبد الرزاق جبر عبد الماجدي وحضور كافة الأعضاء …

فقد أشار الدكتور عبد الرزاق الماجدي في كلمته بمناسبة الذكرى السادسة  لتأسيس كلية الاسراء الجامعة التي تبعث في نفوسنا العز والشموخ التي تعتبر صرحأ علميأ تشع منه انوار متللئة تحتضن في جنباتها أبنائنا وبناتنا لتسقيهم في رحيق العلم والمعرفة وتسمو في قاماتها العراقية تتنوع في اختصاصاتها العلوم الطبية والهندسية والانسانية والعلمية تشكلة باقة من اقسام كلية الاسراء الجامعة كانت نبعأ علميأ معطاة بسواعد الخيرين حتى أصبحت تتنافس على المراتب المتقدمة في كل المجالات لانرضى الى في الصفوف الاولى. وأضاف الماجدي لقد ودعنا عام ودعنا فيه الدورة لقد أعتدنا ان نكرم كواردرنا فأن الجميع ساهم في نجاح ميدان العلم وقد أشاد بدور معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور عبد الرزاق العيسى والسادة الوكلاء والسيد مدير التعليم الاهلي  والكودار في الوزارة لنجاح التعليم الاهلي .. في حديث خاص أشار الدكتور عبد الرزاق الماجدي عن الاستراتيجيات العلمية في كلية الاسراء التي تأسست عام 2012 بعد اكمال البنى التحتية حيث تحتوي كليتنا على اكثر من (12000) الف طالب وكادر تدريسي لابد من التطوير في المستقبل ..واضاف ان المحافظات الاخرى تحتاج الى الكوادر الطبية والهندسية لهذا لانستطيع أفتتاح فروع  لكليتنا في المحافظات من حق المهتمين أن يقومون ببناء كليات اهلية من خلال المستثمرين رغم وجود كليات في كركوك الكتاب والقلم والمحافظات الاخرى فقد أصبحت الامور سهلة في مجاح العملية العلمية. وقد بين الماجدي أن المعوقات التي انتهت بعد تعيين الدكتور علي رزوقي مدير التعليم الاهلي سيما وان  القبول أصبح في الكليات الاهلية بحدود 40% من الطاقة الاستيعابية تجاوز القبول ( 65000) الف طالب حيث كانت القيادات السابقة تتعامل بازدواجية الان أصبح التعليم الاهلي يوازي التعليم الحكومي …

فقد تحدث السيد مجيد الموسوي مدير اعلام كلية الاسراء الجامعة عن الاقسام المختلفة التي حققت النجاح وقد وفرنا كل المستلزمات بالتالي طموحنا لايتوقف . وبين الموسوي أن البلد فتى في مجال الاعلام يحتاج الى تبويب العملية الاعلامية وتكون هناك قنوات الاعلامية علمية سليمة…

الجدير بالذكر أن قضية الكليات الاهلية في العراق، تراوح في مكانها طيلة السنوات الماضية، برغم الانفتاح الكبير على العالم والمنجزات العلمية، فوقعنا بذلك في إشكالية كبيرة، تمثلت في تزايد اعداد تلك الكليات والمتخرجين فيها والشهادات التي تمنحها؛ في الوقت الذي لم نشهد تغييراً جوهرياً فيما يتعلق بأوضاع التعليم، وبمجمل المرافق الحياتية التي تتعلق بدراستها تلكم المؤسسات وتلك الشهادات.ومن المعلوم ان اعداد المتخرجين في الإعدادية في تزايد مستمر، في حين يظل عدد الجامعات الحكومية محدوداً، وانها غير قادرة على استيعاب جميع الخريجين، ويذكر احد التقديرات ان عدد الجامعات المرتبطة بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي العراقية اكثر 36 جامعة، في حين يبلغ عدد الكليات الأهلية المجازة رسمياً بموافقة الوزارة ومجلس الوزراء  43 كلية أهلية .وتتمحور الإشكاليات حول الاعتراف بشهادات الجامعات الاهلية المرتبط اساساً بمستوى التعليم فيها بعد الاطلاع على تلك الكليات الاهلية فقد وجدنا الاهتمام المتزايد في كلية الاسراء الجامعة في تطبيق البيات العلمية فضلأ عن امتلاكها الكوادر التدرسية ذات مهارات عالية ومعروفة في الاوساط المجتمعية … أنتهى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial