آراس حبيب – سنقدم البراهين القطعية بشأن افتراءات وزارة الخزانة الأميركية – ويؤكد للجمهور سنبقى صوتكم

آراس حبيب – سنقدم البراهين القطعية بشأن افتراءات وزارة الخزانة الأميركية – ويؤكد للجمهور سنبقى صوتكم
الغربية – احمد الدليمي – 16 – ايار – 2018
أصدر السيد أمين عام المؤتمر الوطني العراقي آراس حبيب محمد كريم. بيان رداً على افتراءات وزارة الخزانة الأميركية بعد أن اتضح حصولنا على مقعد برلماني مستحق، بدأت بعض الأطراف تثير قضايا هنا وقضايا هناك. وفي الوقت الذي نستغرب فيه توقيت البيان الصادر عن وزارة الخزانة الأميركية ولاسيما قبل إعلان النتائج النهائية للانتخابات العراقية ، فإننا نؤكد امتلاكنا الأدلة القاطعة كافة التي تدحض هذه الافتراءات الخاصة بِنَا شخصياً وبمصرف البلاد الإسلامي، مع الأخذ بالحسبان بأنها اتهامات باطلة، غير موفقة، ولا أساس لها من الصحة . وهنا أشير وبالنيابة عن مصرف البلاد الإسلامي بأننا سنقدم البراهين القطعية كافة للبنك المركزي العراقي، الذي هو الجهة الرقابية الوحيدة التي نخضع لها. وسنتابع هذه الاتهامات والافتراءات بكل الطرق القانونية المتاحة في العراق وفِي الولايات المتحدة الأميركية حتى جلاء الحقيقة. هذا ونعاهد أبناء شعبنا الذين منحونا ثقتهم بأننا سنبقى الصوت المعبر عن تطلعاتهم وأمانيهم. 
من هو السيد آراس حبيب كريم أختار العملْ السياسي والنضالي . فقدجعل مَرحلة شَبابِه الباكِر المُعارضة سَبيلاً للخَلاصِ مِنَ النِظام الدِكتاتوري السابِق في سياق حلم يُؤمنُ بِه وَهو بِناء دَولة مَدَنية يَشعر فيها جَميعُ المواطِنين بِالمساواة وَيَكون تَداول السُلطة فيها سِلمياً وعَن طَريق صَناديق الإِقتِراع. وفَي سَبيل تَطبيق ما يُؤمِن بِه وما يَتبناهُ مِن فِكرٍ ليبرالي يَستَنِد إلى رُؤية للمُستَقبل تَعتَمِد على الشباب كَطاقةٍ خَلاقة فَقدْ إِختار مُنذ البِداية المُعارَضة للنِظام السابِق مِن خِلال أكبر خَيمة للمُعارضة وهو “المُؤتَمر الوَطَنيُ العِراقي” الذي أسَسّهُ الراحل الدكتور احمد الجلبي والذي كانَ لَهُ الدَورُ الأَبرَز للتَحول الديمُقراطي الذَي يَعيشهُ العِراق اليَوم عَبر عَملية سياسية قَوامُها التَداول السِلمي للسُلطة…
لماذا أختيار الخزانة الاميركية هذا الوقت بعد أن أستحق هذه الثقة العالية من جمهور الغاضب في انتخابات العراق النيابية لعام 2018 , فقد وضع نفسه أمام مخاطر من ابرزها افتراءات وزارة الخزانة الأميركية بعد أن اتضح حصول السيد اراس حبيب على مقعد برلماني . لانعرف ماذا سيكون المستقبل هل أصبح الوقوف مع الفقراء جريمة العصر بكل الاحوال السيد اراس مضى في المشروع الوطني مستذكرا قوله تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لَا بَيْعٌ فِيهِ وَلَا خُلَّةٌ وَلَا شَفَاعَةٌ وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ ) مع الانهيارات المتراكمة فوق رؤوس العراقيين، ومع ذاك المشهد الذي أوصلت قوى الطائفية العراقَ الى هذا المستوى فقد برز للفقراء من يناصرهم .. أنتهى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial