كرمت (منظمة دعم بلا حدود لحقوق الانسان ) أبناء الشهداء بعد تفوقهم الدراسي

 ( منظمة دعم بلا حدود لحقوق الانسان )  تقيم حفلأ لتكريم أبناء الشهداء

الغربية – احمد الدليمي – 30 – 6 – 2018

أقامت (منظمة دعم بلا حدود لحقوق الانسان ) حفلأ لتكريم أبناء الشهداء بمناسبة انتهاء العام الدراسي (  ٢٠١٧ / ٢٠١٨ )  في العاصمة العراقية بغداد ( مول الواحة -مطعم بتي فود ) وذلك لنجاح أبناء شهداء الحشد الشعبي  وتفوقهم ,سيما وأن تلبية دعوة المرجعية الدينية التي دعت في (13 حزيران 2014)، القادرين على حمل السلاح ومقاتلة “الإرهابيين” إلى التطوع للانخراط في صفوف القوات الأمنية، عقب سيطرة تنظيم “داعش” على مدينة الموصل ومساحات واسعة من ( صلاح الدين – ديالى – الانيار ) من ثم جاء تحرير المدن العراقية بدماء الشهداء , فأن (منظمة دعم بلا حدود لحقوق الانسان ) أستذكرت قوله تعالى (  وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلَاحٌ لَهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ ) إن هذا التكريم يأتي في إطار الوفاء لحقوق دماء الشهداء الذين ضحّوا بأغلى ما لديهم في سبيل الحفاظ على هذا الوطن، فقد التقى كادر ( الغربية ) مع عوائل الشهداء حيث أشادو بدور منظمة (منظمة دعم بلا حدود لحقوق الانسان ) أن تكريم ابناء الشهداء هو شيء جميل يقع ضمن الواجب الشرعي وتلبية نداء المرجعية قدمنا التضحيات في الدفاع عن ارض العراق وتوفير الأمن والاستقرار للعراقيين وتطهير المدن العراقية من دنس الجماعات التكفيرية. ان شهدائنا وأبائنا باقين في وجدان العراقيين واهمية هذه النشاطات لكونها تشعر من فقد معيلهم في ساحات الشرف ان هنالك من يتفقد احوالهم وايتامهم وضرورة تقديم الدعم لهم وتعزيز الروح الوطنية بين أحد القائمين من  واجبنا تقديم المساعدات لايتام الحشد الشعبي من جهة اخرى من اجل بث روح المحبة وجاء التكريم إحساساً منا بالمسؤولية اخذت على عاتقنا ان نقيم العديد من المبادرات .وتضمن الاحتفال عروض هادفة تغنت بحب الوطن سلطت الضوء على التضحيات والبطولات التي سطرها أبناء الحشد الشعبي في ساحات القتال ضد الإرهاب، وتبين حجم الجهود التي يبذلها المقاتلون لتطهير ارض العراق من دنس الجماعات الارهابية ودورهم في حفظ الوطن والمقدسات من خطر الهجمة التكفيرية على ابناء العراق.

الجدير بالذكر فأن ( منطمة دعم بلا حدود لحقوق الانسان ) أنبثقة من الشباب المتطوع لمساعده والدعم والتطوير ولغرض خلق بيئه منسجمه تلائم متطلبات ابناء الشهدا جاء فريق دعم انطلق من فكره دعم واسناد تلك العوائل والافراد الذين هم بحاجه فعليه الى من يكون من يساندهم وان نرسل رساله مهمة باننا يمكن ومن فكره بسيطة ان نتطور وان نصل وان نرسم الابتسامه على وجوه الاطفال والنساء والشيوخ مهماتنا كانت اساسية بالدرجة الاولى ابناء الشهداء ودعم الارامل وايصال المعونات الطبيه للاشخاص المحتاجين وفعلا يمكننا ان نفتخر باننا وبدون دعم حكومي او خارجي استطعنا ومن خلال علاقاتنا الشخصية قدمنا المعونات الغذائية والالبسه ولعب الاطفال والادويه وكذلك نفتخر ان نكون سبب في علاج عدد من الجرحى بعد القيام بزياراتهم وارسال الادويه وتقديم طلبات علاج لهم خارج العراق فقد صرح بذلك احد الشباب المتطوع لخدمة الشعب العراقي أنتهى ,

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial