تشكيل كتلة معارضة شعبية, تدعم المظاهرات السلمية للمطالبة بالحقوق

كتلة المعارضة الشعبية , تزف البشرى للشعب العراقي انطلاقأ لتلبية حقوق الشعب العراقي

الغربية – احمد الدليمي – 1 -أب – 2018

شهدت العاصمة العراقية بغداد أنبثاق المعارضة الشعبية العراقية جاءت بسبب بعد الاعتداء على صوت الناخب من خلال التزوير الفاضح ، وما ينتج عن مثل هذا  الامر الخطير سيما وأن العزوف يعتبر عدم وجود ثقة بين المواطن والمزورين تخرج النتائج بتشكيل حكومة ضعيفة لا تحظى بالثقة المطلوبة لنجاحها”. أن نظام المحاصصة السياسية في توزيع المناصب بعد 2003، فإن جميع الكتل البرلمانية تشارك في الحكومة، ولم تعلن أي كتلة رغبتها أن تكون ضمن المعارضة البرلمانية،

لذلك أشترك عدد كبير من الاعضاء الذي يشعرون بالظلم نتيجة التزوير, فقد أصدر البيان الصحفي لاأنبثاق المعارضة الشعبية ,,,أيها المنتفضون المعارضون المتظاهرون في كل محافظات العراق ,, أيها اليتامى والفقراء والمحرومون من ابناء هذه الارض الغنية المعطاء ,, أيها المشردون والنازحون عن ديارهم بغير وجه حق ,, نزف اليكم بشرى انبثاق المعارضة الشعبية العراقية التي ولدت من رحم معاناتكم المتمثلة بالمحاصصة الحزبية والطائفية والفساد والمفسدين والارهاب الداعشي والتهجير القسري والتهميش والقتل على الهوية وانتهاكات حقوق الانسان والخروقات الدستورية واخرها محاولة اغتيال الديمقراطية من خلال سرقة الاصوات والتغير ارادة الناخب الوطنية والايحاء بالقوة والتهديد المباشر تارة والتزوير والتهكير تارة اخرى ,فضلأ عن حرائق واتلاف اجهزة تقاطع البصمة في بغداد الرصافة , فقد أنبرى لهذه المهمة نخبة وطنية أمنوا بحقوقكم وحرياتكم ورغبتكم الصادقة في الحياة الحرة الكريمة والعيش الامن المستقر ليشكلوا معارضة شعبية عراقية خالصة تتصدى لتقويم العملية السياسية في العراق وحاربة الفساد والمفسدين والقضاء على تجار السياسة والدم وسارقي اصوات الشعب العراقي والمتاجرة بحقوقه وتقديمهم الى القضاء  النزيه لينالوا عقابهم العادل بعيدأ عن تأثير الاحزاب والكتل السياسية وباشراف أممي لاسترجاع الحقوق المنهوبة واعادة الخدمات وانصاف الديمقراطية , بهذا نفتح صفحة  جديدة في الحياة السياسية حيث ان مهمة المعارضة الشعبية العراقية القوية هي اعادة مجد الامة في المحافل الدولية والاقليمية من خلال مايلي ,

1- تعديل الدستور بما يكفل تغير نظام الحكم السياسي من نظام نيابي ( برلماني ) الى نظام رئاسي منتخب ,

2- محاسبة الفاسدين والمزوريين واسترجاع الاموال التي استحوذوا عليها اثناء وجودهم في السلطة ,

3- عودة العراق لممارسة دوره الاقليمي والدولي الريادي من خلال اعتماد سياسة خارجية متوازنة ,

4- بناء الاقتصاد العراقي القوي الذي يشمل مجالات الاقتصاد , الصناعة , الزراعة , والتجارية , السياحة من خلال الشركات تشجيع القطاع الخاص ,

5- التأكيد على وحدة الوطن بموارده وأرضه وشعبه ورفض جميع مشاريع التقسيم العرقي والطائفي ,

6- حصر السلاح بيد الدولة واجهزتها الامنية ونزع السلاح من جميع المليشيات والفصائل المسلحة ,

7- تجريم الحديث عن الطائفية الاثنية والعرقية من خلال تشريعات قوانين عادلة ,,أنتهى

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial