ترامب يوقع على إعادة فرض العقوبات على ايران.. وطهران ترد

ترامب يوقع على إعادة فرض العقوبات على ايران.. وطهران ترد

الغربية – سلمان البياتي – 7 – 8 – 2018

وقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أمام وسائل الإعلام على قرار تنفيذي بإعادة فرض العقوبات الاقتصادية على إيران، مهددا قادة إيران بمزيد من العزلة.

وقال ترامب بعد توقيعه القرار التنيفيذي الذي سيدخل حيز التنفيذ في الساعة الرابعة فجرا من صباح الثلاثاء بتوقيت غرينيتش :”نحث جميع الدول على اتخاذ مثل هذه الخطوات لكي يعلم النظام الإيراني أنه يواجه خيارًا: إما تغيير سلوكه المهدّد والمزعزع للاستقرار وإعادة الاندماج مع الاقتصاد العالمي، أو الاستمرار في مسار العزلة الاقتصادية”. حسب قوله.
وأوضح ترامب أنه “حتى يومنا هذا، تهدد إيران الولايات المتحدة وحلفائنا، وتقوض النظام المالي الدولي، وتدعم الإرهاب ووكلائها ينشطون في جميع أنحاء العالم” على حد تعبيره.
وعبّر الرئيس الأميركي عن ترحيب بلاده بشراكة الدول الحليفة في هذه الجهود.
وستستهدف الحزمة الأولى من العقوبات المقررة الثلاثاء، المشتريات الإيرانية بالدولار وتجارة المعادن وغيرها من التعاملات والفحم والبرمجيات المرتبطة بالصناعة وقطاع السيارات في إيران.
بينما تهدف حزمة ثانية مقررة في الخامس من نوفمبر تشرين الثاني المقبل إلى حظر الصادرات النفطية بشكل رئيسي وتقييد التبادل التجاري عبر الموانئ الإيرانية.
من جانبه قال وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب ورئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو وولي العهد السعودي محمد بن سلمان “هم رموز عدم الثقة في العالم لنقضهم المواثيق الدولية”.
وبين ان “هؤلاء الاشخاص الثلاثة هم رموز العنف وعدم الثقة في العالم، فهم ينقضون الاتفاقيات الدولية بسهولة، وينتهكون حقوق الشعب الفلسطيني، ويحتجز احدهم رئيس حكومة بلد آخر كرهينة”.
واكد ظريف، زيف ادعاءات المسؤولين الاميركيين بانهم الى جانب الشعب الايراني، متساءلا لماذا فرضت الولايات المتحدة حظر بيع الطائرات الى ايران، ولماذ لم تسمح للاوروبيين ببيع قطع غيار الطائرات الى ايران؟.
واضاف: ان الوضع الراهن في البلاد هو نتيجة الحرب النفسية التي شنها الامريكان، ونقول بثقة انه لن يحدث شيئا آخر غير ذلك لانهم فعلوا ما بوسعهم ضد ايران، ففي الوقت الحاضر يحاول الكيان الصهيوني وامريكا تصعيد اجواء الحرب النفسية ضد ايران ولاسباب داخلية مختلفة استطاعوا تنفيذ بعض مخططاتهم، اذا ان وضع السوق والاقتصاد والعملة الصعبة هي من تداعيات الحرب النفسية.
وبشأن التفاوض مع امريكا قال ظريف: ان قائد الثورة صرح في ختام المفاوضات اذا توصلتم الى نتيجة في الموضوع النووي فاستمروا بالمفاوضات مع الامريكان، لقد اجرينا خلال عامين اطول مفاوضات تاريخية حول الموضوع النووي مع امريكا والاطراف الاخرى”.
واوضح وزير الخارجية: لقد تفاوضنا حول كل كلمة في الاتفاق النووي، وان ترامب يدعي انه من خلال توقيع قد الغى كل شيء، مخاطبا الرئيس الامريكي قائلا: لقد تجاهلت قيمة الوقت والتفاوض والنتائج التي تم التوصل اليها وقرار مجلس الامن الذي ايدته معظم دول العالم، ومذ ذلك تدعي انك تؤيد التفاوض”.
واوضح ظريف ان ايران لم تعتمد على العالم في اي وقت من الاوقات وهذا احد عناصر قوتها، لانها تستند الى الشعب وهذه احد مقومات الامن القومي”. انتهى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial