السيد رئيس اتحاد الحقوقيين يطالب المتظاهرين بالحفاظ على الممتلكات ويؤكد دستورية التظاهر السلمي

الداوودي – يدعو الحكومة بحماية المتظاهرين ويؤكد تدهور الاوضاع الانسانية في البصرة

الغربية – احمد الدليمي – 12 – 9 – 2018

وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ } صدق الله العظيم – بكلمات الله استشعر أتحاد الحقوقيين العراقيين بوجوب مراقبة عن كثب الظروف والاوضاع الجارية في محافظة البصرة والتي تعكس مدى تدهور الاحوال الانسانية المتمثلة بنقص الخدمات والماء الذي هو عصب الحياة وشحة تغذية الكهرباء والواقع الصحي والبنى التحتية التي سببت انتشار الامراض والاوبئة ومايعيشه الشباب من بطالة لم تجد لها حلأ رغم المطالبات المتكررة السليمة الامر الذي فجر الموقف على شكل تظاهرات واسعة ادت في اغلب الاحيان الى اصطدامات واعتقالات واستهداف المدنيين وقوع ضحايا وجرحى نتيجة استخدام الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع الامر الذي شكل انتهاكا صريحا لحقوق الانسان لخرقه لكافة الاعراف والمعايير الدولية والقوانين الوضيعة والتي تدعو الى احترام حق التظاهر السلمي وحمايته , ,اضاف الداوودي أن اتحاد الحقوقيين العراقيين يجد نفسه مسؤولأ عن التعبير عن موقفه لما تجري من احداث مأساوية في محافظة البصرة ومن ذلك يدعو الجهات الحكومية المسؤولة الى الالتزام بحماية المتظاهرين وعدم انتهاك حقوقهم المشروعة التي حددها الدستور العراقي النافذ لعام ( 2005 في المادة 38 ) منه وبضرورة توفير الخدمات التي تشكل أبسط متطلبات الحياة الكريمة كتوفير الماء الصالح للشرب والكهرباء وتشغيل العاطلين عن العمل وتقديم الخدمات الصحية على اتم وجه ولهذا نطالب اعضاء مجلس النواب العراقي بالضغط على الجهات الحكومية لتنفيذ مطالب اهالي البصرة الكريمة ,, وشدد الداوودي على طلب الاتحاد الحقوقيين العراقيين من ابناء شعبنا الغيارى في البصرة الفيحاء بالحفاظ على الممتلكات العامة التي هي ملك الشعب وكذلك عدم المساس بالممتلكات الخاصة وعدم الاساءة اليها أو الى قوات الامن البطلة لتفويت الفرصة على من يتربصها من المسيئين الى العراق وشعبه الكريم ممن يبتغون تحقيق اجندات اجنبية هذفها تمزيق وحدة الشعب العراقي الاصيل وارضه , وأكد ان مطالبنا هذا لاتقف عند محافظة البصرة بل تتعدى الى المطالبة بجميع محافظات العراق جنوبا وسطا وشمالأ وضرورة التزام الجهات الحكومية بتحقيق الخدمات وتشغيل العاطلين عن العمل لكي يحيى المواطن العراقي حياة كريمه يسودها الاكتفاء والامن والاستقرار لينعم عراقنا بالسلام ,, وختم البيان بالقول – الرحمة  والخلود  للشهداء  والشفاء العاجل للجرحى في محافظة البصرة العزيزة,,,

وقد تحدث الاستاذ محمد نعمان الداوودي رئيس اتحاد الحقوقيين العراقيين في المؤتمر الصحفي الذي جرى بعد تلاوة البيان المغتضب حول الاحداث في محافظة البصرة مخاطبأ الصحفيين والاعلاميين أن التظاهر حق دستوري كفله الدستور العراقي ينبغي علينا الحفاظ على وحدة الاراضي العراقية رغم الدستور يتحدث عن انشاء اقاليم لكن الوضع في العراق يحتاج الان الى وحدة الشعب ,, وأكد أن دستورنا النافذ كجزء من حرية التعبير أذ يعتبر حق لكل مواطن يدرك تماما أن المبادئ الصحيحة للمتظاهرين والمطالبة بحقوقهم في العيش بحياة حرة كريمة مزدهرة بتوفير الخدمات في مجالي التربية والصحة فضلأ عن وقوف اتحادنا مع المطالب المشروعة للجماهير وفي مختلف مناطق العراق , في الوقت ذاته نستنكر كل اعتداء يتعرض له المتظاهرين أو قواتنا الامنية وكذلك نستنكر الاعتداء على ممتلكات الدولة كونها من المال العام , كما نطالب المتظاهرين الالتزام بالسلمية للتغير عن حرية الرأي , باسلوب حضاري وفي حال عدم الحصول على حقوق الشعب العراقي من خلال البرلمان أو الحكومة سنضطر الى مفاتحة المنظمات العالمية لحقوق الانسان بغية حصول الحقوق التي كفلها الدستور,, وأشار الى أن المساهمة من قبل اتحاد الحقوقيين في ايصال الماء الصالح للشرب ليست مساعدة وأنما واجب انساني على الجميع وجاء استنفار اتحادنا ضمن الطاقات المتاحة لايصال الماء الصالح للشرب لااهلنا عن طريق تسير العشرات من السيارات الحمل وتوزيعها الى عدد من مناطق المتضررة في محافظة البصرة لم تكن الاخيرة وأكد استعداده لتقديم المساهمة في كافة المحافظات العراقية اذ تطلب الامر ,,وتحدث الداوودي للغربية عن مشاركة العراق في مؤتمر الحقوقيين العرب الذي انعقد في العاصمة الاردنية عمان الاجتماع التاسع والثلاثين للمكتب الدائم لاتحاد الحقوقيين العرب الذي كان تحت شعار ( القانون في مواجهة الطائفية والارهاب ) فضلأ عن اصدار قوانين تهم شريحة رجال القانون والشعب العراقي الذي حصلنا على الاشادة من قبل الاعضاء وكذلك الوفود من كافة الدول العربية وشخصيات حقوقية وقضائية ,,

الجدير بالذكر فأن السيد رئيس اتحاد الحقوقيين العراقيين رفض رفضأ قاطعا ان يكون وصول الماء الى اهالي البصرة الكرام على طريقة المساعدة وانما أشار سيادته الى أن تكون مساهمة للكرماء من الشعب البصري الشجاع , لابد من الاشارة الى السيد الداوودي الذي تميز عن الاخرين بسبب رفضه الى الظلم مستذكرأ قوله تعالى ((مَنْ أَعَانَ ظَالِماً لِيُدْحِضَ بِبَاطِلِهِ حَقّاً فَقَدْ بَرِئَتْ مِنْهُ ذِمَّةُ الله وَذِمَّةُ رَسُولِهِ))نعم كل الاشارات تؤكد وقوفكم مع المظلوم ولم يهدئ لكم البال الى وأن ترفعون الظلم وهذا الشعب البصري والنازحين من قبلكم خير دليل على احتضان المظلوم ,,عرفناكم أشداء على الظالم, رحماء على الفقراء في كل محافظات العراق ,, أنتهى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial