نصير شمه يعلن نجاح أيام الموسيقى العربية في برلين بعدما نقل سحر الشرق الى الغرب

 الموسيقار الكبير يستعد لاحياء يوم السلام العالمي ودعم الاهوار العراقية في حفل يقام في اليونسكو

الغربية – احمد الدليمي – 25 – 9 – 2018
نصير شمه يعلن نجاح أيام الموسيقى العربية في برلين بعدما نقل سحر الشرق الى الغرب
في الوقت الذي يستعد فيه الموسيقار العالمي وسفير اليونسكو للسلام الفنان الكبير نصير شمة وبرعاية من مبادرة تمكين للبنك المركزي العاقي للمشاركة في احتفال منظمة اليونسكو بيوم السلام العالمي الذي تأسس على التنمية والسلام في قاعة اليونسكو الكبرى في باريس لتنمية الاهوار العراقية التي سبق أن سجلتها اليونسكو ضمن قائمة التراث الانساني العالمي في السادس والعشرين من هذا الشهر أعلن شمه، نجاح أيام الموسيقى العربية في برلين بمشاركة العراق ومصر وفلسطين وتونس وسوريا. وأقيمت في قاعة (بيير بولييز سال) البرلينية في المانيا.
وللسنة الثانية يقوم بإعداد البرنامج الفني والإشراف عليه سفير اليونسكو للسلام نصير شمه، الذي يضطلع في هذا الوقت بمهمة سفير الصليب الأحمر الدولي، بعد أن كان سفيراً للهلال الأحمر العراقي ومنظمة اللاعنف الدولية، وذلك في محاولة مبدعة منه لإظهار الجانب الفني الغني والمتعدد للثقافة العربية، وحيث للموسيقى العربية منه حصة الأسد.
وقال شمه ان “العراق شارك في عشرة افلام قصيرة، كما شارك اربعة شعراء من اربع دول، اضافة الى ثلاث فرق وفيلم طويل”.واشار الى ان هذه الايام تقام للعام الثاني على التوالي بفكرة منه وادارته إذ تسعى الجاليات العربية في منافيها الأوروبية، دائماً، إلى اقتراح فعاليات ثقافية، تلملم من خلالها شتاتها، وتقدم فيها مقولاتها الفنية والإنسانية.
وفعاليات الدورة الثانية من “أيام الموسيقى العربية” التي انطلقت في في برلين، حضر فيها، إلى جانب الموسيقى، الفن التشكيلي والفن السابع والشعر.
وأفتتحت الأيام التي انطلقت في الحادي والعشرين من هذا الشهر ،بمعرض فردي للفنان التشكيلي السوري ناصر حسين، الذي قدم مجموعة من أعماله الجديدة التي لم تخرج عن موضوعه الدائم: شخصيات حزينة ومحطمة تسبح في الفراغ لشدّة ما تعاني من العزلة.
كما حضر الفنان الفلسطينيّ المسكون بالتجديد والباحث دومًا في تراث الشعر العربي الذي يعده حاملًا لخلاصة جماليات اللغة العربية في أولى ليالي هذه الأيام.. وفي حفلته، قدّم عدوان مختارات من أغان عربية، تتخللتها قصائد من تلحينه لجلال الدين الرومي ومحمود درويش.
ليلة القانون، في اليوم الثاني من هذه الأيام، كانت بمثابة حوار بين معلّم وتلاميذ علّمهم منذ كانوا صغارًا. هذا الحوار أداره بسام عبد الستّار مع خمسة من تلاميذه.
وقدمت الفرقة معزوفات كلاسيكية على القانون، بعشرة أصابع، على طريقة البيانو ونوتته، وقدموا تقنيات جديدة في العزف، فحيث تلعب اليد اليمنى لحنًا ستعطي اليد اليسرى لحنًا آخر، كما لو أنّ الآلة الواحدة آلات متعدّدة.
وتم في هذه الايام عرض مجموعة من الأفلام القصيرة في محورين، الأول من المهرجان العراقيّ “3 دقائق 3 أيام”،برئاسة الدكتور حكمت البيضاني مؤسس ورئيس المهرجان ،والثاني تجربة ترصد المعاناة الإنسانية للعرب في الخارج، وذلك من خلال فيلم “لندن غدًا” للمخرج نمر راشد.
وشارك أيضاً، في إحدى الفعاليات، الموسيقي الفلسطيني يوسف زايد، المولود في القدس. وعزف زايد على الدربكة في عمر الحادية عشرة، واليوم هو حاضر دوليًا كعازف ماهر على العديد من آلات الإيقاع وكذلك كعازف عود. درس تحت إدارة يوسف حبيش وخالد جبران وأحمد الخطيب في معهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى في فلسطين. تعاون، سواء على المسرح أو في استديو التسجيل، مع شريحة كبيرة من الفنانين والفرق من مختلف الأساليب. يقيم منذ 2009 في فرنسا، حيث حصل على درجة الماجستير في الموسيقى وإنشاء الصوت.
أشرف على الفعالية وأدارها وشارك فيها، الموسيقار العراقي العالمي نصير شمة واختتم الايام بحفلته الموسيقة الخاصة ، في اليوم الأخير من المهرجان الثالث والعشيرن من ايلول الحالي ، التي رافقه فيها رباعي جميل تشارك معه العديد من الحفلات خلال سنوات طويلة، يقول عنه شمة: “خلال أيام إقامتي في تونس تعرفت إلى الفنان الباكستاني أشرف شريف خان الذي يعد من أهم عازفي آلة السيتار في العالم، وقدمنا وقتها تجربة مرتجلة، ظلّت في بالي لوقتٍ طويل، ثم بدأتُ بدعوته إلى دول عدةقدمنا فيها أكثر من عشرين عرضًا منذ عام 2000 حتى الآن. أمّا عازف الغيتار الإسباني كارلوس بنيانا فالتقيته في 2001، وكان قادمًا بدعوة من معهد ثربانتس في القاهرة، حيث تلقيت الدعوة ذاتها لكي نقدم عزفًا مشتركًا في مسرح الجمهورية.
وأكد :نجحنا ونجاحًا كبيرًا. الانسجام والتفاهم بيننا كانا عاليين. لاحقًا لعب تبادل الأفكار بيننا دورًا في أن نجمع هذا الرباعي، وأن نقدم عدّة عروض في أميركا وكندا وبريطانيا والدول العربية. آمل أن تكون حفلة أيام الموسيقى العربية إضافة نوعية لعلاقتي بالجمهور في برلين”.ورافق شمه في الليلة الاخيرة ، كل من “كارلوس بينيانا (الغيتار)، وميغيل أنجل (الطبلة) من اسبانيا، وأشرف شريف خان (السيتار)، وشهباز حسين (الطبلة) من الباكستان.
وعلى صعيد آخر يستعد الموسيقار العالمي نصير شمة للمشاركة في احياء يوم السلام العالمي الذي تأسس على التنمية والسلام في حفل كبير يقام في السادس والعشرين من هذا الشهر في قاعة اليونسكو الكبرى في باريس خصص لتنمية الاهوار العراقية التي سبق أن سجلتها اليونسكو على لائحة التراث الانساني العالمي.
وقال شمة : سيقدم خلال الاحتفال الذي سيحضره عدد كبير من المعنيين من انحاء العالم فيلم قصير عن الاهوار العراقية ضمن سلسلة (إكتشف العراق).
الاحتفال المذكور سيشهد أيضا تقديم الفنان نصير شمة لنخبة من أهم العازفين العراقيين الذين مع مغني المقام العراقي أنور ابو دراغ حيث ستعزز هذه الفعاليات في إطار برنامج خاص تراث العراق وخصوصا الاهوار ويشارك فيه الباحث المتخصص بعلم الاهوار الاستاذ جاسم الكعبي اضافة الى وفد من رابطة المصارف الخاصة العراقية برئاسة الاستاذ وديع الحنظل رئيس الرابطة .
الجدير بالذكر ان النسخة الأولى من (أيام الموسيقى العربية) انطلقت العام الماضي، وذلك عبر مجموعة من الحفلات الموسيقية والقراءات الشعرية بالتزامن مع عدد من العروض السينمائية، وقد تمت إضافة المعارض التشكيلية لنسخة هذا العام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial