وفد أمني سعودي يغادر قنصلية بلاده بإسطنبول بعد زيارة لساعتين واردوغان يتوعد بكشف الجريمة

وفد أمني سعودي يغادر قنصلية بلاده بإسطنبول بعد زيارة لساعتين واردوغان يتوعد بكشف الجريمة

الغربية –  اربيل – طلال الجميلي – 7 – 10 – 2018

سجلت كاميرا الأناضول، الأحد، لحظات دخول ومغادرة وفد أمني سعودي مبنى قنصلية المملكة في إسطنبول، بعد أيام من اختفاء الكاتب والصحفي السعودي، جمال خاشقجي، إثر دخوله القنصلية.

ووصل الوفد إلى مبنى القنصلية في منطقة ليفنت، في وقت سابق اليوم، على متن أربع سيارات فارهة، وظل في المبنى لمدة ساعتين.

وشوهد أحد أعضاء الوفد، وهو يخرج من القنصلية، واضعا على عنقه العلم السعودي.

وفي وقت سابق اليوم، قال مصدر مسؤول في القنصلية السعودية بإسطنبول إن “وفدا أمنيا مكون من محققين سعوديين وصلوا إلى إسطنبول، السبت، بناءً على طلب الجانب السعودي وموافقة الجانب التركي الشقيق مشكورًا، للمشاركة في التحقيقات”.

وفي تغريدات عبر حساب القنصلية على “تويتر”، نفى المصدر صحة تصريحات نسبتها “رويترز”، السبت، إلى مسؤولين أتراك وتضمنت مزاعم بـ”مقتل” داخل القنصلية السعودية.

وشكك المصدر “بأن تكون هذه التصريحات صادرة من مسؤولين أتراك مطلعين أو مخول لهم التصريح”.

وأعلن الرئيس رجب طيب أردوغان، في وقت سابق اليوم، أنه يتابع شخصيا قضية اختفاء خاشقجي، وأن تركيا ستعلن نتائج التحقيق في هذا الخصوص مهما كانت ماهيتها.

ويكتنف الغموض مصير خاشقجي (59 عامًا)، إذ لم يُعثر له على أثر منذ دخوله القنصلية السعودية، الثلاثاء الماضي، لإنهاء معاملة.

وفتحت النيابة العامة التركية تحقيقًا لمعرفة مصيره

فيما كشفت مصادر أمنية تركية، الأحد، تفاصيل بشأن حادثة العثور على مواطن سعودي متوفى في غرفته بأحد فنادق مدينة إسطنبول.

وقالت المصادر، للأناضول، إن المواطن السعودي (36 عاما) من مواليد مدينة جدّة، غربي المملكة، وتوفي في 6 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي في غرفته بأحد فنادق منطقة “يشيل كوي”.

وأكدت أن الشرطة لم تعثر على إصابات في جثمان المتوفى أو آثار تدل على تعرضه للضرب.

وأوضحت أن الشرطة نقلت جثمان السعودي إلى الطب الشرعي، الذي أكد أن حالة الوفاة وقعت إثر تدهور حالته الصحية، بعد عملية شفط دهون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial