الأخبار العاجلة

الملاكات الصحية والتمريضية – تطالب رئيس الوزراء برفع التسكين ومنحهم الحق وفق الدستور

الملاكات الصحية والتمريضية – تطالب رئيس الوزراء برفع التسكين ومنحهم الحق وفق الدستور

الغربية – ثائر المحداوي – 8 – نوفمبر 2019

الملاكات الصحية والتمريضية في العراق تعقد مؤتمرا صحفيا في العاصمة العراقية بغداد مبنى وزارة الصحة ,حيث أعلنت في البيان شديد الهجة أن خطورة مهنتهم ورفع التسكين الجائر بحقهم ,بحضور العديد من القيادات التنسيقية للملاكات والموظفين المطالبين برفع الغبن عنهم,

وناشد اصحاب الملاكات المسؤولين في الدولة وبالاخص السيد رئيس الوزراء والسيد وزير الصحة في بيانهم. ان الحكومات تتغير وصناع القرار كذلك يتغيرون ولكن وضع الملاكات الصحية والتمريضية في العراق لم يتغير لحد الان والسبب الرئيسي والاساسي التهميش المستمر منذ اعوام طوال ولازالت هذه الشريحة المهمة معلقة ولاتجد الاذان الصاغية فأن التسويف والمماطلة المسؤولين واصحاب القرار وعدم الاهتمام برفع الظلم وبين المخاطبات والكتب الرسمية وتشكيل اللجان للنظر في امرهم. كلها كانت امور شكلية لتهدئة واسكات اصوات المطالبين بحقوقهم. في ذات السياق فقد أكد الممثلية من خلال البيان أن باقي الكوادر في المحافظات فأن القيادات انبثقت من رحم الظلم والمعاناة وتمثل جميع الموظفين في العراق لنصبح صوت المظلومين وعون للملاكات وحملنا المسؤولية على اكتافنا للمطالبة بالنظر جديا بتقديم الطالبات الى مجلس الوزراء ووزارة التخطيط والمالية من قبل السيد وزير الصحة والبيئة ,لغرض التحرك الفعلي لايجاد الحلول الواقعية المتعلقة بخطورة عمل ذوي المهن الصحية والتمريضية ورفع التسكين الجائر بحقهم وهذا يتطلب وقفة جادة من السيد الوزير للضغط على اصحاب القرار. ونحن بدورنا ان لم نجد وقفه وتحرك ملموس سوف نصعد من خطواتنا وفق الدستور الذي يسمح بالتظاهر السلمي والاعتصام في الايام القادمة لاننا قدمنا الشهداء والجرحى والكثير اصيب بامراض مستعصية جراء تقديم الخدمات الصحية للمواطن او مشاركاتنا في جبهات القتال في حربنا ضد تنظيم داعش التكفيري

الجدير ذكره بأن العلم الحديث وبالرغم من تطوره الهائل في مجال الخدمات الطبية إلا أنه لم يستطع أن يضيف للحقائق القرآنية في خلق الإنسان شيئا يذكر بل لم يستطع الاستغناء حتى عن مراحله ومصطلحاته وألفاظه من هنا لابد من اعطاء ذوي المهن الصحية والتمريضية حقوقهم التي سلبتها الايادي الفاسدة , نتهى ,,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial