مجوهرات 2019… تضج بالحركة والمواد الغريبة قبيل عيد الفطر بغية الوصول للأحجار الكريمة وشبه الكريمة والتصاميم المبتكرة

مجوهرات 2019… تضج بالحركة والمواد الغريبة قبيل عيد الفطر بغية الوصول للأحجار الكريمة وشبه الكريمة والتصاميم المبتكرة

الغربية – نوال الصافي – 30 5 – 2019

بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك سيتوجه الكثير من اجل الاغتناء المسوغات الذهبية والاحجار الكريمة، رغم تقديرات المرأة لشراء نوعاً واحداً من المجوهرات الرفيعة؛ تلك المصنوعة من الذهب أو المرصعة بالأحجار الكريمة، مثل الماس والزمرد والياقوت والسفير. صناعها أيضاً كانوا لا يحيدون عن النص كثيراً عندما يريدون كسب ودها ورضاها بسهولة. لكن صناعة المجوهرات تطورت بشكل كبير في العقود الأخيرة. ولا يقتصر الأمر على تقنياتها وتصاميمها فحسب، بل أيضاً على ثقافتها بعد أن تغيرت الأذواق. فالزبونة العصرية تريد إما تحفاً فنية للاستثمار فيها، أو قطعاً مرنة تستعملها نهاراً ومساء من دون أن تبدو نشازاً. وبالنتيجة، لم يعد صناعه يقتصرون على استعمال أغلى الأحجار وأندرها فحسب، بل باتوا يتفننون في تصاميمها وآلياتها. ويمكن القول إن البداية كانت في الثلاثينات من القرن الماضي، عندما خاضت الراحلة غابرييل شانيل عالمهم، بتعاونها مع شركة «ديبريز» للألماس، وأطلقت مجموعة من المجوهرات المرصعة بالألماس طعمتها بأسلوبها الأنيقة. قامت الدنيا ولم تقعد في «بلاس فاندوم»، معقل الصاغة في باريس حينها، وشنوا عليها حرباً ضروساً لم تنتهِ إلا باستسلامها وانسحابها من هذا المجال. لكن ليس قبل أن تقلب عالمهم وطريقة تفكيرهم، وعلى رأسها أن الأحجار وحدها لم تعد كافية. مع الوقت، استوعبوا الدرس وتألقوا فيه. انتبهوا أيضاً إلى أهمية التوسع لأسواق جديدة، ومراعاة أذواقهم ونظرتهم إلى المجوهرات. فبينما منهم من يراها خزينة، أي يجب أن تكون بأحجار ضخمة قابلة للاستثمار، يراها البعض الآخر زينة تعكس أذواقهم ومكانتهم، وأيضاً تفردهم. وهكذا، أدخل صناع المجوهرات مواد جديدة لكي يغطوا متطلبات كل الأسواق، بما فيها تلك التي كانت عصية عليهم في السابق، لكن تنامي الطبقات المتوسطة، وشريحة الشباب المتعطش فيها لمعانقة الترف، فتح لهم الأبواب على مصراعيها. أغلبهم نساء من ذوي الإمكانيات العالية، أو من الطبقات المتوسطة المتطلعة إلى الموضة. وكانت النتيجة أن توسعت مفردات عالم المجوهرات لتشمل عدة فئات، من المجوهرات النادرة والمجوهرات الثمينة إلى المجوهرات العادية، مروراً بمجوهرات الزينة. غني عن القول أن فئة المجوهرات النادرة تكون بتصاميم فريدة من نوعها. فنظراً لعدم توفر أحجارها بشكل كبير، قد تكون عبارة عن قطعة واحدة مصنوعة بحرفية وإتقان. وهذه غالباً ما يتم اقتناؤها من قبل هاو أو هاوية تجميع التحف الفنية وهي قيد التنفيذ. أما المجوهرات الثمينة، فهي تلك الفئة التي يستخدم في صناعتها الذهب من عيار 18 قيراط، بالإضافة إلى الأحجار الثمينة وشبه الثمينة. وطبعاً يُقدر سعر القطعة الواحدة منها بعشرات الآلاف من الجنيهات الإسترلينية. ثم هناك المجوهرات العادية، وهي الحلي البراقة اللامعة التي يستخدم في صناعتها مواد أرخص بالمقارنة، مثل الزجاج وأحجار الزيكورنيا أو الكريستال، وغيرها من المواد. ثم أخيراً مجوهرات الزينة، أو الحلي المتسقة مع خطوط الموضة السائدة. أما الآن، فهناك وافد جديد على عالم الحلي والمجوهرات، وهي فئة ينبغي أخذها على محمل الجدية لما تشهده من إقبال.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
ربح المال من الانترنيت