رئيس برلمان كردستان يبحث ازمة الاقليم في اوروبا

من المؤمل أن يبحث رئيس برلمان كردستان الدكتور يوسف محمد في جولة اوروبية الأزمة السياسية في الإقليم وتداعياتها على الوضع العام ، فضلا عن بحث ملف علاقات إقليم كردستان والحكومة الاتحادية، إلى جانب الحرب التي تخوضها قوات البيشمركة حاليا ضد تنظيم داعش الإرهابي، جولته الأوربية التي يبتدئها من العاصمة البلجيكية بروكسل في إطار دعوة أوروبية وجهت له تشمل بالإضافة إلى بلجيكا هولندا وفرنسا.
وأكد محمد قبيل مغادرته مطار السليمانية أمس الأحد في تصريح صحفي ان فحوى الزيارة هي التباحث مع قادة الدول الأوروبية حول الدور الكردي في المنطقة، وشرح تطورات الأزمة السياسية الحالية في الإقليم الى جانب بحث أبعاد تأزم العلاقة بين الإقليم والحكومة الاتحادية، عادا تعطيل البرلمان وشل أعمال الحكومة جراء الأزمة السياسية الحالية عاملا يضعف دور وثقل الكرد والإقليم على المستوى الدولي ويعرض تجربة الإقليم إلى مستقبل مجهول، داعيا الى إنهاء كل التداعيات التي نشبت جراء الأزمة السياسية في الاقليم من أجل دعم أمن واستقرار اقليم كردستان وتجربته.
thumbnail
في غضون ذلك قلل رئيس كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني في البرلمان المحلي من شأن تلك الجولة وقال في تصريحات صحفية:” ان الدكتور يوسف محمد لا يمثل الإقليم بصفة رئيس البرلمان، معللا ذلك بالقول: “إن الاتفاق الذي جرى بين الحزب الديمقراطي وحركة التغيير الذي تم بموجبه تعيين محمد رئيسا للبرلمان قد ألغي وبذلك لم يعد رئيسا للبرلمان”. وأشار اوميد خوشناو رئيس كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني في برلمان إقليم كردستان الى وجود برنامج محدد لاستضافة ممثلي الدول من قبل البرلمان الأوروبي، مذكرا بان البرلمان الأوربي وجه دعوة لرئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري فيما أوفد الجبوري نائبه آرام الشيخ محمد لينوب عنه وبدوره رشح يوسف محمد لحضور البرلمان الاوروبي.
إلى ذلك أدت تصريحات أدلى بها فاضل ميراني سكرتير المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الى تأزيم العلاقات أكثر بين حزبه وحركة التغيير حينما قال: ان حركة التغيير ويوسف محمد لن يكون لهما نصيب في تسلم رئاسة البرلمان مرة أخرى، مما دفع النائب هوشيار عبد الله في البرلمان الاتحادي الى الرد على ميراني مطالبا إياه بالكشف عن الآلية التي سيعتمدها حزبه لإعفاء رئيس البرلمان الحالي الذي يشغل منصبه بشكل قانوني ويتمتع بالشرعية القانونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial