ترامب يجازف بخسارة تجارة حجمها 20 مليار دولار بعد تهديده لتركيا

ترامب يجازف بخسارة تجارة حجمها 20 مليار دولار بعد تهديده لتركيا

الغربية – اربيل – سلمان البياتي – 28 – تموز – 2018

ما أن هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفرض “عقوبات كبيرة على تركيا”، حتى توجهت الأنظار صوب مصير علاقات اقتصادية متجذرة بين البلدين، تبلغ 20 مليار دولار.

ترامب هدد بفرض هذه العقوبات في حال لم تفرج أنقرة عن القس الأمريكي أندرو برانسون، الذي يحاكم في تركيا بتهمة التجسس وارتكاب جرائم باسم منظمتي “غولن” و”بي كا كا” الإرهابيتين.

وحبست السلطات التركية برونسون في 9 ديسمبر / كانون الأول 2016 على ذمة محاكمته، ومراعاة لحالته الصحية حولت المحكمة التي تنظر قضيته حبسه إلى إقامة جبرية في ولاية إزمير (غرب).

لكن نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، ومن ورائه ترامب، هددا في اليوم نفسه بفرض عقوبات على تركيا في حال لم تفرج عن برانسون.

ووافقت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي، الخميس، على مشروع قانون يقيد حصول تركيا على قروض من المؤسسات الدولية.

ولم يتأخر الرد التركي على تهديد كل من ترامب وبنس ومشروع قانون الشيوخ.

ففي اليوم نفسه، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إنه “لا يمكن لأحد أن يفرض إملاءاته على تركيا، ولا يمكننا التسامح تجاه أي تهديد. سيادة القانون تنطبق على الجميع دون استثناء”.

بدوره، قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن: “من غير الممكن القبول باللغة التهديدية المستخدمة في تصريحات الإدارة الأمريكية ضد بلدنا الحليف في ناتو (حلف شمال الأطلسي)”.

** علاقات متشعبة

هذه المواقف الأمريكية وجهت الأنظار تلقائيا نحو العلاقات التجارية والاقتصادية القائمة بين البلدين، التي يجازف بها ترامب عبر تهديده لتركيا.

ومثلت الولايات المتحدة العام الماضي خامس أكبر سوق للمنتجات التركية، إذ صدرت إليها أنقرة 5.5 بالمئة من إجمالي صادراتها.

وبدأ عجز ميزان التجارة الخارجية لتركيا مع الولايات المتحدة يتضاءل خلال آخر ثلاث سنوات.

ففي 2017، تراجع هذا العجز بنسبة 22.4 بالمئة مقارنة بـ 2016، واستقر عند حدود 3.3 مليارات دولار.

وزادت الصادرات التركية إلى الولايات المتحدة في 2017 بنسبة 30.7 بالمئة، مقارنة بعام 2016.

وبلغت القيمة الإجمالية لصادرات أنقرة إلى واشنطن العام الماضي 8.7 مليارات دولار.

فيما بلغت حصة المنتجات التركية المستهلكة في الأسواق الأمريكية في 2017، 0.4 بالمئة، في المرتبة 34، في حين تصدرت المنتجات الصينية بنسبة 22 بالمئة.

من جانب آخر، تراجعت واردات تركيا من الولايات المتحدة العام الماضي بنسبة 9.9 بالمئة مقارنة بـ 2016، واستقرت قيمتها عند 11.9 مليار دولار.

وبلغت نسبة صادرات الولايات المتحدة إلى تركيا في 2017، 0.6 بالمئة من إجمالي صادراتها إلى الخارج.

واحتلت الأسواق التركية المرتبة 28 بين الأسواق الأكثر استهلاكا للمنتجات الأمريكية.

وبالنظر إلى أرقام العام الحالي، ففي الأشهر الخمسة الأولى من 2018 بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 8.3 مليارات دولار.

وبلغت قيمة الصادرات التركية إلى الولايات المتحدة 3.2 مليارات دولار، فيما بلغت صادرات الولايات المتحدة إلى تركيا 5.1 مليارات دولار.

ويعد الحديد والصلب ومنتجات قطاع السيارات وقطع غيار السيارات من أبرز الصادرات التركية إلى الولايات المتحدة.

كما تعد منتجات قطاع النسيج والملابس الجاهزة والمنتجات الزراعية والمواد الغذائية من بين السلع المهمة التي تصدرها تركيا إلى الولايات المتحدة.

في المقابل، تعتبر منتجات قطاع الحديد والصلب، والمركبات الجوية، والمركبات الفضائية، والقطن، واليخوت، والفحم الحجري، والأدوية، من أهم المنتجات التي تستوردها تركيا من الولايات المتحدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial