{وهج تاريخي} يُضاف للعاصمة السعودية بافتتاح «القصر الأحمر»

{وهج تاريخي} يُضاف للعاصمة السعودية بافتتاح «القصر الأحمر»

متابعة الغربية – 15 – 3 – 2019

يعدّ «القصر الأحمر» الواقع في حي الفوطة بالعاصمة الرياض، شاهدا مكانيا وموقعا يروي مسيرة البلاد وقراراتها، ورمزية الأحداث التي مرّت بالسعودية، يضاف لها تميزه البنائي والمعماري الفريد في عصره وحتى يومنا هذا.
ويجاوز القصر ما يقرب من ثمانين عاما على تشييده، حين أمر الملك عبد العزيز ببنائه عام 1942 لابنه الأمير (الملك) سعود بن عبد العزيز، بعد أن احترق قصره عندما كان ولياً للعهد آنذاك.
وأعيد افتتاح القصر وشرع أبوابه أمام الزوار ليكون متاحاً للجميع بكل كنوزه التاريخية والأثرية، وهو يعدّ أحد التحف المعمارية الفريدة والمتميزة في تاريخ العاصمة السعودية الرياض. ويكتسب مكانته التاريخية أيضاً كونه أول مبنى شُيّد بالإسمنت والحديد في العاصمة، وبعد انتقال الملك سعود إلى قصره في الناصرية عام 1956.
أصبح «القصر الأحمر» مقراً لمجلس الوزراء، واستمر إلى عام 1988. كما أنّ هذا القصر المكون من 16 جناحاً اكتسب اسمه من لونه المائل للحمرة. ولا يزال تحفة معمارية واقفة بشموخ، وهو شاهد على الكثير من القرارات السياسية والتحولات التاريخية في المنطقة. كما كان شاهدا على قرارات مهمة مثل قطع العلاقات مع كل من فرنسا وبريطانيا في العام 1956، ووقف تصدير النفط، وغيرهما من المواقف التي كان لها تأثير في مجريات الأحداث حينها. وكان مجلسا للوزراء في عهد الملك فيصل والملك خالد وسنوات من عهد الملك فهد.
وهو شاهد على استقبال الملوك ورؤساء الدُّول والحكومات، من أبرزهم جمال عبد الناصر، وشكري القوتلي، وأنور السادات، ونهرو وغيرهم.
ومن المنتظر أن يعرض القصر عدداً من المقتنيات التاريخية لملوك السعودية على فترتين يومياً على امتداد أكثر من شهر، في الفترة من 13 مارس (آذار) وحتى 20 أبريل (نيسان) المقبل.
وأوضح المؤلف عبد الله اليامي الذي أصدر كتاباً بعنوان «القصر الأحمر»، عن دار جداول، أنّ القصر «يحتوي على مصاعد كهربائية، وسلالم تصل إلى بقية الأدوار، ويمتاز بأعمال الديكور الدّاخلي ونقوشه الخارجية الفريدة. وتحيط به شرفات من جميع أجزائه تطل على حدائق غنّاء موزعة في مقدمة القصر وباحته الخلفية».
وفيما يتعلّق بتصميم القصر ذكر المؤلف أنّه يعدّ تحفة معمارية من حيث المساحة والتصميم الفريد والتنفيذ المتقن، ويضمّ بأجنحته كل التقنيات المتطوّرة حينها، والمراوح السقفية، إضافة إلى نظام إضاءة نهاري نادر، تمثل في وجود مناور مربّعة مفتوحة في معظم أجزاء القصر، تسمح بدخول أشعة الشمس إلى معظم أجزاء القصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
ربح المال من الانترنيت