اجواء سحور الخيام الرمضانية المصرية – الفول سيد المائدة لكل الأذواق

اجواء سحور الخيام الرمضانية المصرية – الفول سيد المائدة لكل الأذواق

متابعة الغربية – القاهرة – مصطفى العبيدي – 24 – 5 – 2019

على إيقاع فرق الإنشاد الديني والتخت الشرقي، يحلو لقطاع كبير من المصريين تناول وجبة السحور في الخيام الرمضانية، وسط أجواء عائلية لا تخلو من مرح وسعادة، حيث يحتل طبق الفول الذي يقدم بالسجق والجبنة وفي الطواجن مكانة مهمة لدى الغالبية، سواء كان السحور في خيمة أو في مطعم.

ويرتبط السحور بجلسات السمر والسهر حتى الساعات الأولى من الصباح، وهو ما يجعل كل خيمة رمضانية تستمد اختلافها عن مثيلاتها من شخصية المطعم التي تقام فيه وأجوائه المختلفة، ما بين مطاعم نيلية يرسم تفاصيل سهراتها سحر النيل، ومطاعم القرى السياحية على أطراف العاصمة بأجوائها التي تجمع بين المساحات الخضراء الشاسعة وحمامات السباحة ووسائل الترفيه وألعاب الأطفال.

ويبدو المشهد داخل الخيمة الرمضانية للمطعم التي تحمل اسم «المزاجنجية» كأنه همزة وصل بين تراث الماضي ونبض الحاضر، حيث انتشرت مجسمات لفنانين اشتهروا بتقديم فوازير رمضان وشخصيات كارتونية، منهم فؤاد المهندس، ونيللي، وشريهان، وسمير غانم، وفطوطة «إحدى الشخصيات الكارتونية التي ارتبطت بشهر رمضان»، ويقبل الزبائن على التقاط صورهم التذكارية مع المجسمات والمشاهد المختلفة، كما تضم الخيمة فقرات فنية وتخت شرقي، إضافة إلى شاشات عرض كبيرة تعرض مسلسلات ودراما رمضان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial