ترمب يحذّر إيران من أن تخصيبها لليورانيوم سيكون خطيراً جداً عليها

ترمب يحذّر إيران من أن تخصيبها لليورانيوم سيكون خطيراً جداً عليها, فيما ترك الباب مفتوحاً أمام إمكانية تخفيف العقوبات

متابعة الغربية – الدكتور ناصر الرحال – 12 – سبتمبر – 2019

حذر الرئيس الأميركي دونالد ترمب، إيران، أمس، من أن تخصيبها اليورانيوم سيكون خطيراً جداً عليها، في حين بقي موقفه ملتبساً حيال القضية الحساسة المتمثلة في احتمال رفع العقوبات تمهيداً لاجتماع مع نظيره حسن روحاني.
وكرر ترمب موقفه من احتمالات عقد لقاء مع نظيره الإيراني على هامش اجتماعات الأمم المتحدة بنيويورك، أواخر الشهر الحالي، موضحاً أن إيران ترغب في التوصل إلى صفقة، وقال داخل المكتب البيضاوي، أمس: نرغب في التوصل إلى صفقة مع إيران، وإذ لم يتم إبرام الصفقة فلا بأس.
وفي رده على أسئلة الصحافيين حول إمكانية تخفيف العقوبات على إيران تمهيداً للقاء روحاني قال: سنري ما سيحدث.
وأوضح الرئيس الأميركي أن الأوضاع في إيران مختلفة عما كانت عليه منذ عامين ونصف العام، وقال: أعتقد أنهم يريدون إبرام اتفاق، وموقفهم يزداد سوءاً، وعليهم أن يعرفوا أننا لن نسمح لإيران بامتلاك سلاح نووي، وعليهم التفكير جدياً في خطوة تخصيب اليورانيوم لأن الإقدام على هذه الخطوة سيكون خطيراً جداً عليهم.
وأشار ترمب إلى الفرص الهائلة التي يمكن أن تحصل عليها إيران وكوريا الشمالية والصين.
وأشارت وكالة بلومبرغ إلى تسريبات تشير إلى تفكير ترمب في خفض العقوبات على إيران تمهيداً لإجراء لقاء بينه وبين روحاني، وأشارت إلى أن أسباب خروج مستشار الأمن القومي من منصبه ترجع إلى معارضته الشديدة لعقد مثل هذا اللقاء.
وفيما يتعلق بإقالة مستشار الأمن القومي جون بولتون، قال الرئيس الأميركي إنه أبلغ بولتون بأن أساليبه لا تتوافق مع مواقف الإدارة، ولم تكن علاقاته جيدة مع كثير من المسؤولين داخل الإدارة، وقام بإصدار تصريحات غير جيدة، وقال: جون ارتكاب خطأ حينما تحدث عن النموذج الليبي في إطار الحديث حول المحادثات مع زعيم كوريا الشمالية كين يونغ أون، ولم يكن هذا تصريحاً جيداً، وهو شخص شديد، ولم تكن له علاقات جيدة مع أشخاص في الإدارة. وأشار ترمب إلى أن التصريح حول ما حدث للقذافي أساء في المحادثات مع زعيم كوريا الشمالية، وأوضح أن هذه التصريحات تثير التساؤل حول الذكاء في إصدار هذا التصريح.
وأضاف ترمب: جاء إليّ بولتون، الليلة الماضية، وقلتُ له: إذا لم تكن على وفاق مع العديد من الناس، ومنهم أنا، فأعتقد أنه يجب عليك تقديم استقالتك.
وأشار ترمب إلى مساندة بولتون القوية للحرب على العراق في فترة إدارة الرئيس جورج بوش الابن، وقال: الحرب على العراق كانت أمراً يؤمن به بولتون بشدة وأدَّت إلى إنفاق 700 مليار دولار على هذه الحرب، وأنا كنتُ شخصاً مدنيّاً في ذلك الوقت، وكنتُ أرى أن الحرب على العراق كانت خطأً كبيراً.
وأوضح ترمب أن المحادثات مع طالبان أصبحت ميتة، وأن إداراته تقوم بضرب طالبان أكثر من أي وقت مضى، خاصة بعد أن قاموا بقتل جندي أميركي من بين 12 شخصاً في الهجوم الانتحاري الأخير.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial