أتلتيكو يفجر المفاجأة ويحبط ليلة ميسي في الجوهرة المشعة

أتلتيكو يفجر المفاجأة ويحبط ليلة ميسي في الجوهرة المشعة -ضرب موعداً نارياً مع جاره الريال في نهائي السوبر الإسباني

الغربية – محمد الخياط – 10 – 1 – 2020

فجر أتلتيكو مدريد مفاجأة من العيار الثقيل وتأهل إلى نهائي كأس السوبر الإسباني لكرة القدم بعدما تغلب على برشلونة 3 – 2 في مباراة مثيرة جمعت الفريقين أمس (الخميس) في الدور قبل النهائي من منافسات السوبر الإسباني، التي تحتضنها السعودية على ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية (الجوهرة المشعة) في جدة.

وتستضيف السعودية البطولة لأول مرة على مستوى القارة الآسيوية، خلال الفترة من 8 إلى 12 يناير (كانون الثاني) الحالي، في حدث تنظمه الهيئة العامة للرياضة ضمن مبادرة استضافة الفعاليات التي تندرج ضمن برنامج «جودة الحياة».

وكان ريال مدريد أطلق أول من أمس رسالة تحذيرية «نارية»، وذلك بعد فوزه المثير على فالنسيا 3 – 1، ليكون الطرف الأول للنهائي ويلحق به أتلتيكو مدريد.

ويستحوذ برشلونة على الرقم القياسي لعدد مرات الفوز باللقب في السوبر الإسباني حيث توج باللقب في 13 نسخة سابقة، كان أحدثها في النسخة الماضية عام 2018 مقابل 10 ألقاب للريال، كان أحدثها في 2017.

وافتتح كوكي التسجيل لأتلتيكو خلافاً للمجريات (46)، ثم قلب الأرجنتيني ليونيل ميسي (51) والفرنسي أنطوان غريزمان (62) الأرقام، لكن أتلتيكو سجل ثنائية في آخر 10 دقائق عبر ألفارو موراتا (81 من ركلة جزاء) والأرجنتيني أنخل كوريا (86) وضعته في النهائي.

وهذه أول خسارة لبرشلونة، حامل الرقم القياسي في المسابقة (13 لقباً)، في 13 مباراة ضمن مختلف المسابقات.

وأجرى أرنستو فالفيردي مدرب برشلونة تغييرين على التشكيلة التي تعادلت مع إسبانيول 2 – 2 في الدوري المحلي حيث يتصدر الترتيب بالتساوي مع ريال مدريد، فدفع بلاعب الوسط التشيلي أرتورو فيدال والمدافع الفرنسي صامويل أومتيتي بدلاً من الكرواتي إيفان راكيتيتش والفرنسي كليمان لانغليه.

في المقابل، شارك قلب الدفاع المونتينيغري ستيفان سافيتش العائد من إصابة بدلاً من الأوروغوياني خوسيه خيمينيز في تشكيلة أتلتيكو.

وفرض برشلونة أسلوبه في أول ربع ساعة، من حيث الاستحواذ وإجبار أتلتيكو على التراجع.

وبعد «خذ وهات» جميلة بين الظهير الأيسر جوردي ألبا والأرجنتيني ليونيل ميسي، لعبها أفضل لاعب في العالم قوية أنقذها الحارس السلوفيني يان أوبلاك بقدمه ببراعة (22). ردّ أتلتيكو بضربة حرة من لاعب الوسط المكسيكي هكتور هيريرا من زاوية ضيقة أزعجت الحارس البرازيلي نيتو (32)، قابلها الفرنسي أنطوان غريزمان برأسية قريبة من القائم الأيمن لمرمى فريق العاصمة (34).

تابع برشلونة سيطرته على مكامن اللعب، محاولاً الوصول إلى مرمى أوبلاك، وكانت أخطر فرصة من تمريرة ذهبية لعبها المهاجم الأوروغوياني لويس سواريز إلى غريزمان المندفع، فانفرد بأوبلاك، لكن الحارس المميز أنقذ كرته الساقطة ببراعة (40).

وبين الشوطين، أجرى الأرجنتيني دييغو سيميوني تغييراً في خط الوسط، فدفع بكوكي العائد من إصابة بدلاً من هيريرا.

أعطى التغيير مفعوله بسرعة قياسية، فبعد 18 ثانية صدم كوكي برشلونة بعد مجهود من البرتغالي الشاب جواو فيليكس وتمريرة الأرجنتيني أنخل كوريا، ليهز شباك نيتو.

لكن «البعوضة» ميسي كان له رأي آخر وبسرعة، فسدد بقدمه اليمنى «الضعيفة» على مدخل المنطقة كرة جميلة في الزاوية اليمنى البعيدة لأوبلاك (51).

واصل ميسي (53) وغريزمان (56) تهديد مرمى أوبلاك الصامد، لكن الأخير رضخ أمام ميسي الذي هز شباكه بعد حركة جميلة ألغتها تقنية «في إيه آر» بسبب لمسة يد على الأرجنتيني (59).

واشتعلت مدرجات الملعب السعودي التي شجعت بوضوح برشلونة على حساب أتلتيكو، بعرضية بعيدة من ألبا لعبها سواريز قوية جداً برأسه أبعدها الحارس أوبلاك ليتابعها غريزمان المندفع في المرمى شبه الخالي (62).

كاد سواريز يضيف الثالث لولا تألق اعتيادي لأوبلاك (66)، ثم تدخلت تقنية الفيديو لإلغاء هدف ثانٍ لبرشلونة حمل توقيع قلب الدفاع جيرار بيكيه وذلك بسبب التسلل (74).

لكن بديلاً ثانياً لأتلتيكو صنع الفارق، إذ حصل فيتولو على ركلة جزاء لعرقلته منفرداً من قبل نيتو، ترجمها ألفارو موراتا عكس اتجاه الحارس البرازيلي (81).

وفي ليلة تدخل فيها «في إيه آر» أكثر من مرة، رفض الحكم منح ركلة جزاء ثانية لأتلتيكو إثر لمسة يد على بيكيه.

قلب أتلتيكو الطاولة على برشلونة متابعاً اختراق دفاعه، فبتمريرة من موراتا انفرد كوريا وسجل الهدف الثالث واستعاد التقدم (86).

دفاع برشلونة الهش سقط مجدداً أمام البديل الثالث ماركوس ليورنتي الذي أهدر منفرداً أمام نيتو (90).

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial