الأخبار العاجلة

صواريخ التاجي الرئيس صالح وصفها بالعمل الإرهابي وعبد المهدي بالعدائي والحلبوسي يندد

الغربية – علاء الموسوي – 13 – 3 – 2020

م عدم تأخر الرد الأميركي على القصف الذي طال معسكر التاجي شمال غربي بغداد مساء أول من أمس الأربعاء، وذلك بقصف قوات تابعة لـ«الحشد الشعبي» في العمق السوري، فإن التوقعات تشير إلى احتمال قيام الأميركيين بتوجيه ضربات لهذه الفصائل داخل الأراضي العراقية.
القصف الذي طال معسكر التاجي وأوقع 3 قتلى (أميركيان وبريطاني) وجرح أكثر من 10 من قوات التحالف الدولي، لم يتبنّه أحدٌ مثله مثل الصواريخ التي توجه بين فترة وأخرى إلى محيط السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء ببغداد. مع ذلك، فإنه في الوقت الذي تكتفي فيه الجهات الأمنية بالعثور على منصات إطلاق الصواريخ في كل مرة وإعلانها فتح تحقيق في الحادث من دون أن يسفر عن نتيجة، فإن عنوان العداء الأميركي وفصائل «الحشد» الموالية لإيران معروف للجميع، ويستدل على ذلك من طبيعة رد الفعل الأميركي. ففي آخر ضربة كبيرة لأحد المعسكرات الأميركية وهو قاعدة «كي1» في كركوك ورغم عدم وضوح الطرف الذي تولى عملية القصف مع إمكانية أن يكون تنظيم «داعش» هو من قام بها، فإن الرد الأميركي لم يتأخر فقط، بل كان قاسياً هذه المرة، وتمثل في استهداف مقر «اللواء 45» التابع لـ«الحشد الشعبي»، وبالذات «كتائب حزب الله»، وأوقع عشرات القتلى والجرحى.
رد الفصائل على القصف تمثل في اقتحام السفارة الأميركية وحرق مداخلها ونصب خيام الاعتصام أمامها. ومع أنه تم رفع الخيام بعد يوم واحد عبر مفاوضات بين الحكومة والفصائل المسلحة، فقد جاءت عملية المطار في 3 يناير (كانون الثاني) هذا العام باغتيال قائد «فيلق القدس» في «الحرس الثوري» الإيراني قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس نائب رئيس «هيئة الحشد الشعبي» والرجل القوي فيها. تلك العملية التي خلطت الأوراق تماماً، جعلت المواجهة بين الطرفين تأخذ مستوى آخر تمثل في إعلان طهران أنها هي التي ستتولى الرد على الأميركيين، وهو ما حدث بعد أيام حين استهدفت صواريخ باليستية إيرانية قاعدة عين الأسد غرب العراق التي يوجد فيها الأميركيون. ومع أن القوى السياسية العراقية انشغلت بتداعيات استقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي والبحث عن فرصة لتشكيل حكومة جديدة، فإنها وفي ذروة الانشغال بهذه الأزمة التي تزامنت مع أزمتين كبيرتين هما «كورونا» و«انهيار أسعار النفط»، جاءت ضربة التاجي لتعيد خلط الأوراق ثانية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial