بايدن يتحدى ترمب بخطة إنعاش للاقتصاد

الغربية – ياسر ثامر العبيدي – 9 – يوليو – 2020

كشف المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأميركية جو بايدن، اليوم (الخميس)، خطة مقدارها 700 مليار دولار لمساعدة الاقتصاد الأميركي على التعافي من أزمة فيروس (كورونا)، في تحدٍ مباشر لمنافسه في الاستحقاق الرئيس الأميركي دونالد ترمب وشعاره «أميركا أولاً».
وتهدف خطة بايدن القائمة على التصنيع والابتكار إلى استعادة الوظائف التي ألغيت خلال الجائحة، وخلق أكثر من خمسة ملايين وظيفة عبر الاستثمار في الإنتاج المحلي والأبحاث، وتقليص الاعتماد على سلاسل الإمداد الأجنبية، واعتماد تشريعات ضريبية جديدة تشرك النقابات من أجل تمكين العمال الأميركيين، كما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

والمقاربة التي تتضمن ستة محاور والتي تشدد على «شراء المنتجات الأميركية» ستعرض، الخميس في وقت لاحق، خلال خطاب سيلقيه بايدن في دانمور في ولاية بنسلفانيا، حيث سيجري جولة في مصنع للمنتجات المعدنية.
وجاء في ملخص أصدرته حملته الانتخابية، أن «بايدن لا يقبل النظرة الانهزامية التي تعتبر أن التشغيل الآلي الذي لا يتطلب تدخلاً بشرياً والعولمة تجعلنا عاجزين عن الحفاظ على وظائف أجورها جيدة وخلق مزيد منها في أميركا». وأضاف البيان أن «التصنيع في الولايات المتحدة كان ترسانة الديمقراطية في الحرب العالمية الثانية، ويجب أن يكون جزءاً من ترسانة الازدهار الأميركي اليوم، عبر المساعدة في تحقيق التعافي الاقتصادي للأسر العاملة».
واعتبرت الحملة أن خطة بايدن تقوم على «تسخير الحكومة الفيدرالية أقصى طاقتها لتعزيز قوة قطاعي الصناعة والتكنولوجيا الأميركيين».
وتلحظ الخطة استثماراً مقداره 400 مليار دولار في شراء المنتجات المحلية، و300 مليار دولار في البحث والتطوير والتكنولوجيات المتطورة، بما فيها الطاقة القابلة لإعادة الاستخدام وتطوير السيارات الكهربائية وتشجيع استخدامها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial