دبي تسعى أن تكون الأولى عالمياً في إدراج الصكوك

قال الرئيس التنفيذي لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، إن إمارة دبي تسعى لأن تكون الأولى في إدراج الصكوك الإسلامية على مستوى العالم، وذلك في إطار مبادرتها للتحول إلى عاصمة للاقتصاد الإسلامي.

وقال عبدالله العور، على هامش مؤتمر التكافل العالمي التاسع في دبي، الاثنين: «الهدف أن نكون رقم واحد عالميًا من ناحية الحجم الكلي لإدراج الصكوك في البورصة».

وأكد «العور» أن حجم الصكوك المدرجة في بورصة دبي كان يتراوح بين 8 و9 مليارات دولار وقت إطلاق مبادرة دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي العام الماضي، وارتفع حاليًا إلى نحو 19 مليار دولار.

وامتنع «العور» عن إعطاء أي أرقام مستهدفة للحجم الكلي للصكوك، أو الحديث عن نسبة النمو المستهدف.

وقال: «لا يوجد رقم مستهدف، لكن الأسواق تتغير وحجم الإدراج يتغير من سنة لسنة».

وأضاف «العور» أن الدفع بدبي لأن تصبح الأولى عالميا في إدراج الصكوك يأتي كمبادرة ضمن 40 مبادرة أخرى تعتزم الإمارة تنفيذها خلال السنوات الثلاث المقبلة لتحقيق رؤيتها بأن تصبح عاصمة الاقتصاد الاسلامي في العالم.

وأوضح أن هذه المبادرات تتوزع على عدد من المحاور، تشمل التمويل الإسلامي، ومنتجات الحلال، والسياحة العائلية، والفن الإسلامي والتصاميم الإسلامية، والمعايير الإسلامية والمعرفة.

وذكر أنه في هذا الإطار تم افتتاح مجمع صناعات الحلال، كما تم افتتاح كلية لدراسات التمويل الإسلامي في جامعة حمدان الذكية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial