صحيفة الغارديان البريطانية تنفي نشرها أي خبر يخص أكاديمية آلبورك للعلوم

الغربية – الدكتور رياض الموسوي – 18 – 10 – 2020

في تصريح لمحامي اكاديمية البورك للعلوم في الدنمارك لصحيفة الغارديان البريطانية الذي تنفي نشرها أي خبر يخص أكاديمية آلبورك للعلوم
ردا على الإشاعات المغرضة التي تناولتها بعض المواقع الخبرية غير المهنية ومنها قناة الحدث العربية والتي تطاولت ونالت من سمعة أكاديمية آلبورك للعلوم في مملكة الدنمارك، ونعتها بأوصاف غير لائقة وغير أخلاقية وطعنت بشرعيتها العلمية ووصفتها بأنها مؤسسة وهمية ، أقامت أكاديمية آلبورك للعلوم دعوى قضائية بحق قناة الحدث العربية وإحدى الصحف المشبوهة في مملكة السويد بعد أن قدمت الأكاديمية جميع الوثائق الثبوتية التي تؤكد ان الاكاديمية تعمل بشكل قانوني في مملكة الدنمارك ولها الحق ان تمارس النشاط التعليمي والتدريسي ، فضلا عن عدد من الوثائق الأخرى التي تبطل زيف وكذب الذين يتاجرون بماء وجوههم إن بقي في وجوههم ماء، وفي المقدمة من هذه الوثائق هو رد صحيفة الغارديان البريطانية التي نفت نشرها أي خبر يخص أكاديمية آلبورك للعلوم عن طريق مدير مكتب النشر القانوني للصحيفة وفي اتصال هاتفي بين محامي الاكاديمية والمكتب القانوني لصحيفة الغارديان اكدت الغارديان بملاحقة كل من يسخدم اسمها دون وجه حق. وهنا فإن أكاديمية آلبورك للعلوم في مملكة الدنمارك تعاهد هيأتها التدريسية الموقرة وطلبتها الأعزاء بأنها لن تتدخر جهدا في هذا الملف حتى إحقاق الحق للحفاظ على سمعة أكاديمية آلبورك للعلوم وفضح الاجندات المشبوهة وتجار الابتزاز الذين حاولوا النيل من سمعة الأكاديمية ولكنهم خسئوا وفشلوا وسيذلون في الدنيا والآخرة وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون

الجدير بالذكر فأن أ.د طه الحديد نائب رئيس أكاديمية البورك للشؤون العلمية بمملكة الدنمارك أكد في وقت سابق أن الأكاديمية

منذ فتره تتلقى العديد من الطعان و الافتراءات والاكاذيب من نفر ضال دعي للنيل منها ما يؤكد نجاحها في اداء رسالتها العلمية برئاسة أ. د طلال النداوي.

واضاف: تخيرت الادارة طويلا عدم الالتفات لتلك السخافات ولكونها افتراءات واكاذيب نأينا بانفسنا عن الرد عليها لايماننا آنها محض كذب تصدر عن اناس مرضى وحاقدين لايستحق الرد ، لكن لما حدى بهذا النفر الى نشر هذه الاكاذيب والافتراءات في فضائيات لم تتحر الصدق في النشر كان لابد من الرد وتبيان الحقيقة.

صبرنا طوال هذه الفتره على هذه الافتراءات والاكاذيب لنرى مابجعبتهم منها الى هذا اليوم ليكون ردنا عليهم ساحق ماحق وهذا ماقمنا فيه حيث تكرم الاخ الاستاذ الدكتور محمود المشهداني بنشر الوثائق التي تثبت رصانة وقانونية تأسيس الأكاديمية وكل الموافقات من وزارة التعليم في المملكة الدنماركيه فضلا عن الضوابط المطلوبة للموافقات في فتح فروع للأكاديمية في الدول بعد استحصال موافقة تلك الدول.

وشكر الحديدي كل المؤسسات والأفراد الذين حرصوا على الصدع بالحق ومساندة الأكاديمية من اجل احقاق الحق واسكات الاصوات النشاز بافتراءاتهم الكاذبه.

معروف أن اكاديمية البورك العلمية تضم أكثر من 100 اكاديمي مخضرم ينتسبون اليها من كافة التخصصات ومن عدة دول عربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial