شركة (شنايدر الكتريك) schneider الفرنسية تعلن عن استعدادها للقضاء على مشكلة الكهرباء في العراق.

الغربية – احمد الدليمي – 23 – نوفمبر – 2021

شركة شنايدر إلكتريك، الرائدة عالمياً في مجال التحول الرقمي لإدارة الطاقة والتحكم الآلي، في ذات الوقت  العراق يتمتع بإمكانات نمو هائلة، و شركة شنايدر إلكتريك تتطلع للتعاون والتنسيق والمساعدة مع عملائنا في المنطقة على إيجاد حلول فعالة للتحديات التي يواجهونها مثل استراتيجيات، وتعزيز الأداء والإنتاجية التنظيمية. إضافة إلى ذلك، نسعى لإيجاد حلول للعديد من القضايا الملحة الأخرى مثل توفير الطاقة النظيفة والخضراء لمئات الملايين من الأشخاص في العراق بغية إمكانية الوصول إلى طاقة نظيفة وآمنة وموثوق بها وبتكلفة أقل. فضلأ عن التوجه لدعم القطاع النفطي هو أيضا سيسهم في أحياء الكثير من المشاريع النفطية والوصول الى المناطق الغربية خاصة غاز عكاز الذي سيبدأ العمل والتطوير..

فيما أعلنت شركة (شنايدر الكتريك) للشرق الاوسط وأفريقيا عن استعدادها لحل أزمة الكهرباء في العراق وبشكل نهائي والتوسع في مجال الطاقة والانترنيت وتنفيذ عشرات المشاريع وذلك ضمن معرضها الذي أقيم في بغداد وعلى قاعة كلكامش بفندق بابل وبحضور العديد من الشخصيات المهمة من الوزارات المختلفة وممثلين عن الشركات ذات الاختصاص ووسائل الاعلام.
وبينت الشركة ان مشكلة الكهرباء في العراق تعتبر ازلية والسبب هو طرق الانتاج والتوزيع التقليدية.
وتحدث السيد وليد شاني مدير شركة شنايدر الكتريك للشرق الاوسط وأفريقيا. قائلا.
لدينا مشاريع كثيرة وكبيرة في مجالات الطاقة كالكهرباء والانترنيت ومستعدون لمساعدة ودعم العراق في جهوده التي يبذلها لهذا الغرض. وايضا لدينا فريق متواجد في محافظتي البصرة واربيل.
وأضاف شاتي.
بأن الشركة لديها أعمال وانجازات في مجال النفط والغاز في البصرة وبدأنا بالتوسع في اكتشاف النفط وجهودنا مستمرة للقطاع الكهربائي والتوزيع خلال السنة الماضية.
وكذلك نمتلك شركات تقوم بتطوير أعمالها لحقول النفط وتعمل على بناء محطات جديدة وللشركة مشروع سوف يستمر لمدة ٣ سنوات ولدينا اكثر من ١٠٠ محطة بنيت لصالح وزارة الكهرباء.. وبدأنا باستعمال طاقة الرياح التي سوف تشكل ٨٠ ٪من إنتاج الطاقة.
وأكد السيد ايمرا تكديمر المدير الإقليمي للشركة بكلمته بالمناسبة.
شركتنا تقدم التكنولوجيا للطاقة المستدامة وأننا معروفون بامكانياتنا في قطاع الكهرباء وتساهم في إعادة البنى التحتية.
والحكومة الفرنسية والعراقية تعملا على استثمار مشاريع الكهرباء وضمن ميزانية الوزارة. ولدينا الآف الموظفين والمهندسين في مجالات النفط وتم تدريب اكثر من 2000 مهندس عراقي لغرض تطوير القطاع الميكانيكي. وحاليا نعمل على الاستفادة من الطاقة الشمسية وفي النية بناء محطات شمسية اكبر لتوليد الكهرباء في العراق. وسيكون هناك اكتفاء ذاتي قد يصل إلى التصدير…

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial