الأخبار العاجلة

تجمع جيل العطاء الجديد يعقدون المؤتمر الاول لمواجهة المخالفات القانونية تحت شعار ( قلنا وفعلنا — عطائنا مستمر )

تجمع جيل العطاء الجديد يعقدون المؤتمر الاول لمواجهة المخالفات القانونية تحت شعار ( قلنا وفعلنا — عطائنا مستمر )

الغربية – احمد الدليمي – 5 – 1 – 2019

أقام نخبة من تجمع جيل العطاء الجديد الذي يضم كوكبة من رجال القضاء الواقف المؤتمر الاول ,حول موضوع المخالفات القانونية لوزارة التربية للاهمال فيما يخص المناهج الدراسية ,تحت شعار ( قلنا وفعلنا — عطائنا مستمر ) بحضور النائبه عالية نصيف والسيد هشام الذهبي والسيد رئيس تجمع جيل العطاء الجديد المحامي محمد مجيد الساعدي ونخبة من المحامين التجمع  , لايزال الإصلاح التربوي لم يتحقق بشكل حقيقي إلا في القرن العشرين، وامتداد سنوات الألفية الثالثة، إذ جرب العراق مجموعة من النظريات والتصورات التربوية الوافدة إلينا من الغرب من جهة، وتطوير النظريات التربوية التراثية الأصيلة (نظرية الملكات) من جهة أخرى. وقد ارتبطت هذه الإصلاحات بالتطورات التي كان يعرفها الشعب العراقي على مستوى البنيات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والفكرية والدينية والإيديولوجية. ومن ثم، أصبح مشكل التعليم بعد عام 2003 بسبب المحاصصة الحزبية لتسنم وزارة التربية ,,يثير كثيرا من اللغط والجدال والنقاش إلى يومنا هذا.  على موضوع المناهج الدراسية الصعبة في ظل الظروف التي تواجه الطلبة نتيجة البطالة ومازلنا إلى حد الآن نبحث عن بديل تربوي لإنقاذ منظومتنا التربوية والتعليمية من أزماتها الخانقة ومزالقها المتشابكة والمعقدة.إذاً، ماهي مجمل النظريات والتصورات التربوية التي عرفها العراق عبر التاريخ؟ هذا هو السؤال الذي سوف نحاول الإجابة عنه في هذه الدراسة,, هماك رجال يطالبون بحقوق الانسان من ابرزهم الاستاذ هشام الذهبي الذي تحدث عن دور وزارة التربية والارقام التي جاءت من مصادر رسمية ظهور نسبة اربعة مليون طفل يحتاجون المساعدة المالية والانسانية وهناك اطفال مرضى خاصة عندما ذهبنا الى مستشفى مدينة الطب وجدنا ( 85) طفل  يراجعون بسبب مرض السرطان فضلأ عن وجود عدد كبير من الاطفال يتسربون من الدوام في المدارس بسبب البطالة وكذلك لايزال هناك اطفال ضمن اسرهم النازحة ,وأكد الذهبي أن دور اليونسيف هامشي فقط لحضور ندوات وصرف مبلغ (45) مليون دولار لحضور فعالية الندوات هذا المبلغ ممكن بناء (45) مدرسة لايوجد ظهور لكادر اليونسيف في الاوضاع الانسانية التي يمر بها العراق ,المشكلة الكبيرة التي نواجهها هو الاعتداء الجنسي على الاطفال تحتاج الى الوقوف من اجل انهاء المعاناة سيما وأن لجنة المرأة والطفولة في مجلس النواب العراقي لاتزال عاجزة عن أصدار القانون الذي يؤمن الحياة الكريمة للطفل والمرأة على حد سواء ,,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial