الفتاة الوحيدة في نهائيات فورتنايت… صماء وتحب الخير

الفتاة الوحيدة في نهائيات فورتنايت… صماء وتحب الخير

متابعة الغربية – اربيل – سلمان البياتي – 3 – 8 – 2019

لفتت فتاة صماء تُدعى سوليل ويلر (13 عاماً) الأنظار في لعبة «فورتنايت» الإلكترونية، ونالت شهرتها وسط لعبة يهيمن عليها الأولاد.
وقالت ويلر، صاحبة اسم إيوك في اللعبة، لشبكة سي إن إن الأميركية: أردتُ أن أقفز حقاً وأصنع التاريخ. إنها فرصة رائعة للمساعدة في إلهام فتيات أخريات… يمكنهنّ الانضمام إلى أي مؤسسة. يمكنهنّ لعب أي لعبة»، وتضيف أنها فخورة بما حققته.
وشاركت ويلر في لعبة فورتنايت، التي تجذب مراهقين حول العالم، الجمعة الماضي، في البطولة الدولية بمدينة نيويورك الأميركية، التي شهدت مسابقات للعبة على مستوى جماعي وفردي، ووصلت جوائزها إلى 30 مليون دولار.
وحسب الشبكة الأميركية، فإن ويلر كانت الفتاة الوحيدة التي وصلت إلى النهائيات، والتي شهدت وصول 178 لاعباً من الذكور.
وبدأت ويلر في بث مقاطع فيديو لها وهي تلعب الألعاب الإلكترونية في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، واكتسبت منذ ذلك الحين أكثر من مائتي ألف متابع على خدمة البث المباشر من أمازون.
وتُعد ويلير أول فتاة تنضم إلى فاز كلان، وهي منظمة رياضية شهيرة تساعد في ترويج لاعبيها البالغ عددهم 80 لاعباً وتدريبهم على المنافسات.
وشاركت الفتاة الصماء مع اللاعب جوردان فيشر في بطولة المحترفين مقابل الهواة، حيث حصلت على المركز 25 من أصل 50. وفازوا بمبلغ 20 ألف دولار للأعمال الخيرية. وقالت ويلر إنها ستتبرع بحصتها للمساعدة في رعاية الأطفال في لوس أنجلوس، وقالت: «من المهم أن يكون للأطفال منزل، وأن يكون لهم مكان يمكنهم فيه بدء حياتهم المهنية وأريد أن أكون قادرة على إعطائهم هذه الفرصة لبدء ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial