الأخبار العاجلة

مباشر الى وزير التعليم العالي, تحت عنوان ( تظلم ) أعيدو معهد البحوث والدراسات العربية لخدمة طلبتنا

مباشر الى وزير التعليم العالي, تحت عنوان ( تظلم ) أعيدو معهد البحوث والدراسات العربية لخدمة طلبتنا

الغربية – احمد الدليمي – 27 – 10 – 2019

معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور قصي السهيل,أن خيبة الامل أصابت طلبة الماجستير والدكتوراه الذين يدرسون في معهد البحوث والدراسات العربية التابع الى الجامعة العربية، الكائن في جمهورية مصر العربية، أمام أنظاركم الطلب تحت عنوان (تظلم) نتيجة الغاء معهد البحوث والدراسات العربية من قبل وزير التعليم العالي السابق الدكتور علي الاديب وفق ماجاء بعدم الاعتراف بالمعهد حتى بالشهادات التي يمنحها المعهد،بناءأ على هذا القرار الجائر فقد إعادة أولئك الطلبة في حينها الى العراق لاغية من مفكرتها الجهود التي بذلوها والمصاعب التي لاقوها، فضلاً عن الوقت الذي أمضوه في الدراسة حتى الآن الى جانب الكلف المالية التي تكبدوها بصفتها نفقات السفر والسكن، ومن غير أن ننسى تحملهم مشاق الغربة والبعد عن عائلاتهم, تلك الخيبة بددت أحلامهم وقطعت عليهم سبيل تحقيق مرتبة علمية أعلى يخدمون بها بلدهم من خلال معهد البحوث والدراسات العربية ؟

الجدير بالذكر فأن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي منحت أولئك الطلبة إجازات دراسية، وهو أمر يصب أولاً وأخيراً في مصلحة المسيرة العلمية في العراق، وبما يجعل الوزارة تفتخر بأن جامعاتها ومؤسساتها تضم هذه الطاقات الشابة المليئة بالطموح لتمنح الشهادات العلمية من معهد البحوث الذي يعتبر أيقونة المسؤسسات التربوية فأنها تمتلك نخبة من الأساتذة الأكفاء من ذوي الاختصاص، لاسيما إذا أخذنا بنظر الاعتبار أن التعليم في العالم قد تطور الى أساليب ونماذج تناسب متطلبات العصر، وأن المستوى العلمي الأكاديمي لأطروحة طالب الدراسات الذي يتواصل يومياً او اسبوعياً مع جامعته المحلية قد لايرتقي بالضرورة الى الرصانة العلمية المتوافرة في أطروحة طالب دراسات في معهد عال ٍ وعلى مستوى غير محلي كالمعهد التابع الى  الجامعة العربية ,,لذلك نوجه الدعوة الى معالي وزير التعلمي العالي ليكون عند حسن الجميع كما عرفناك رجلأ عادلأ أن طلب ( التظلم ) من قبل الطلبة سيكون أمام انظاركم لحسم عودة عمل معهد البحوث والدراسات العربية الى العمل وتعويض الاساتذة والطلبة على حد سواء ,,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial