الشيخ ستار محمد عواد يشيد بدور رئيس مجلس النواب للوقوف مع مطالب المتظاهرين ويستنكر أستخدام القوة

أجرت الغربية لقاء خاص مع الشيخ ستار محمد عواد شيخ البو عبيد,, وتبلور الحوار على الاصلاحات التي خرج الشعب العراقي غاضب نتيجة الاهمال الحكومي فيما أكد الشيخ ستار عن الاستنكار بعد الاستخدام المفرط للقوة كان سببا في سقوط ضحايا من المتظاهرين ووقوف رئيس مجلس النواب العراقي المهندس محمد الحلبوسي مع المتظاهرين وكان بينهم في ساحة النسور حتى قرارات الاصلاح فضلأ عن المبادرة التاريخية التي ستكون في مثابت حضور كل الجهات المعنية ،مستنكرأ الخسائر في صفوف المدنيين إلى ضعف القيادة والسيطرة لبعض القادة والمسؤولين وهو “ما أدى إلى حدوث فوضى” لذلك نحن العشائر في العراق نطالب الجهات الرسمية في نفس الوقت أنه لم تصدر أوامر رسمية من الجهات العليا بإطلاق الرصاص على المتظاهرين. سيما المعتقلين لابد من إطلاق سراح جميع المعتقلين من المتظاهرين السلميين، وتحديد هوية المسؤولين عن استهداف المتظاهرين بغية وضع إطار قانوني للانتخابات وإصلاح الدوائر الحكومية، مع تعديلات دستورية بإشراف أممي يصوت عليه الشعب من أجل إجراء تعديل على قانون الانتخابات رقم  (12) لسنة 2018)، الخاص بانتخاب أعضاء مجالس المحافظات والأقضية والنواحي التي تمت موافقة الحكومة العراقية على تأجيلها وارسال القانون الى مجلس النواب للتأجيل ، بعد جدل طويل ومفاوضات ماراثونية بين القوى السياسية، كما حسم المجلس في جلسته الاثنين (22 يوليو الجاري) موعد الانتخابات، لتكون في الأول من أبريل 2020. واضاف الشيخ ستار أن التعديل الذي أجراه مجلس النواب جاء على هوى مطالب الكتل المهيمنة على المشهد السياسي في العراق، والتي أصرت على اعتماد نظام التمثيل النسبي وفقاً لآلية (سانت ليغو 1.9)، والتي يرون فيها إجحافاً وإقصاءً للأحزاب الصغيرة وللمستقلين، حيث تتراجع حظوظهم بالفوز لتصبح شبه معدومة.

و”سانت ليغو” هي آلية لتوزيع المقاعد في القوانين الانتخابية تعمل بنظام التمثيل النسبي، وأصلها أن يتم تقسيم أصوات التحالفات على الرقم 1.4 تصاعدياً، وفي هذه الحالة تحصل التحالفات الصغيرة على فرصة للفوز؛ أما إذا زاد العدد، كأن يكون 1.5 أو 1.6 فصاعداً، فإن حظوظ الكيانات السياسية الكبيرة تتصاعد على حساب الصغيرة. وختم القول، على ضرورة التظاهر السلمي وتقديم الحماية للمتظاهرين والممتلكات العامة والخاصة وعدم حرف التظاهرات. وكذلك”أهمية الدعوة للتعاون من أجل الحفاظ على الأمن والاستقرار”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial