الفنانة شيرين رضا: أحب الأدوار الجريئة ولا أتعمد إثارة الجدل

الفنانة شيرين رضا: أحب الأدوار الجريئة ولا أتعمد إثارة الجدل

الغربية – القاهرة – معاذ الراوي – 6 – 12 – 2019

قالت الفنانة المصرية شيرين رضا إنها تفضل لعب الأدوار الجريئة، والمشاركة في أعمال درامية وسينمائية تتعلق بقضايا «مسكوت عنها». وأكدت في حوارها مع «الشرق الأوسط» رفضها للرقابة الفنية، معتبرة أن صانع الفن عليه أن يكون رقيباً على نفسه أولاً، وأن يقتصر دور الرقابة على توجيه العمل إلى المسار الصحيح دون أي وصاية. وتحدثت رضا كذلك عن أحدث أفلامها السينمائية «رأس السنة» المقرر عرضه في موسم رأس السنة السينمائي في مصر.

وإلى نص الحوار:

> ما سبب تأجيل فيلم «رأس السنة» أكثر من مرة؟

– أسباب التأجيل تعود للمنتج وحده ولا أعلم تفاصيلها، ولكن الفيلم يعرض في ختام مهرجان مراكش بالمغرب، كما سيتم عرضه تجارياً في مصر في موسم «رأس السنة» وأجد أن منافسته مع نحو 6 أعمال أمر إيجابي وجيد؛ لأن كل عمل له جمهوره ومحبوه، والمنافسة في النهاية أمر جيد يحرك المياه الراكدة، ولا يوجد مشاهد يأتي لدار العرض ليشاهد أفلاماً إلا إذا كان مؤمناً بأنها تعبر عنه، وأنها ستسعده.

> وما صحة اعتراض الرقابة على مشاهد عدة بالفيلم؟

– الفيلم ليس به أي مشهد مخل أو خارج عن الآداب العامة، والرقابة لم تكن لتعطينا تصريح بدء التصوير لو وجدوا في السيناريو أي مشهد خارج، فالفيلم تدور قصته عن مجموعة من الأشخاص تتقاطع مصائرهم ليتقابلوا ليلة رأس السنة، ويكتشفوا كثيراً من الخبايا، ويشارك فيه كل من بسمة وإنجي المقدم وإياد نصار.

> بعض الفنانين يرفضون مفهوم الرقابة على الأعمال الفنية، فما رأيك؟

– أنا ضد فكرة الرقابة تماماً؛ لأن أي صانع للفن يجب أن يكون رقيباً على نفسه أولاً، ولكني أعلم طبعاً أن أمنيتي هذه مجرد أحلام وردية، وبناءً عليه فالرقابة على المصنفات الفنية يجب أن يقتصر دورها على توجيه الفيلم إلى المسار الصحيح، ولا يكون دورها الحجر أو الوصاية الفنية، كما يمكن للصناع أن يتوصلوا لصيغة مشتركة إذا كانت هناك بعض الأمور المثيرة للجدل في العمل الفني.

> ولماذا اعتذرت عن عدم المشاركة في فيلم «العنكبوت»، بطولة أحمد السقا وظافر العابدين؟

– أنا لم أعتذر عن عدم المشاركة فيه؛ لأنه لم يعرض عليَّ في الأساس، وكل ما تردد في وسائل الإعلام ليس صحيحاً.

> تعرضت لانتقادات حادة في الآونة الأخيرة بسبب تصريحات مثيرة للجدل، فهل تتعمدين ذلك؟

– لا بالطبع، لم أتعمد إثارة الجدل عبر تصريحاتي، فأنا لست من النوع الذي يحب إثارة البلبلة أو التحدث فيما لا يعنيني، ولكني أتسم بالصراحة والوضوح بعيداً عن الكذب أو التجمل، ومع الأسف هناك من يحاولون إثارة البلبلة حولي فيقومون باقتطاع الحديث من سياقه، وهذا ما يحدث في كل أزمة، ولكني بالتأكيد لم أقصد الإساءة لشخص ما أو جهة محددة. ورغم مزايا مواقع التواصل الاجتماعي، فإن لها سلبيات عدة، من بينها التنمر، والمساهمة في سرعة انتشار الإشاعات، لذلك أرفض التعليق على أي أحد؛ لأني لا أرغب في أن يتم فهم نيتي بشكل خاطئ ومغاير لحقيقة ما أشعر.

> وما سر تفاعل الجمهور معك مع كل إطلالة لك على السجادة الحمراء؟

– أنا لا أتعمد أبداً إثارة الجدل بملابسي كما يقول البعض، ولكن هناك كواليس خاصة بالسجادة الحمراء يجهلها كثيرون، فأنا لا أطمح في أن أكون أيقونة للموضة، فما يرتديه الفنان من ملابس هو مجهود مصممين آخرين، من حقهم علينا أن نعرض ما يقدمونه، لذلك فأنا أشعر بمسؤولية تجاه هؤلاء، والمسألة أكبر بكثير من مجرد سير الفنان على السجادة الحمراء.

> وهل تعتبرين نفسك من الفنانات اللاتي يتسمن بالجرأة الفنية؟

– بالفعل أنا ممثلة جريئة، ولكن مفهوم الجرأة بالنسبة لي ليس معناه الابتذال، ولا أنكر حبي للموضوعات الجريئة، والتعرض لقصص مسكوت عنها وغريبة، ولكن بشرط ألا أؤذي عين المشاهد أو أحاسيسه، فأنا مع التناول الجيد للموضوع الجريء، ولكن من دون فجاجة.

> وكيف تقيِّمين أول تجربة لك كعضو لجنة تحكيم أفضل فيلم عربي في الدورة الماضية لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي؟

– كانت تجربة غنية للغاية، ولم أتخيل الاستفادة الفنية منها بهذا الشكل، ففي البداية عندما قالوا لي إننا كلجنة تحكيم سنشاهد 17 فيلماً في 6 أيام فقط، اندهشت، ولكن قررت خوض التجربة، وشاهدت موضوعات خاصة بالدول المشاركة، واطلعت على قضاياهم، والتي في الحقيقة لن تتاح لي فرصة مشاهدتها إلا من خلال المهرجان؛ لأنها ليست أفلاماً جماهيرية، ولو كان الأمر بيدي لمنحت صناع هذه الأعمال جوائز على الابتكار وتسليط الضوء على قضايا إنسانية مهمة.

> وما تفسيرك لغياب الفيلم المصري عن المهرجانات المحلية والدولية الكبرى في الآونة الأخيرة؟

– أشعر بغيرة شديدة على السينما المصرية، بعد عدم تمكنها من تقديم فيلم يمكنه المشاركة في المهرجانات الدولية وتقبله لجان المشاهدة، في الوقت ذاته الذي استطاعت فيه دول عربية كثيرة تقديم أفلام تعبر عنها وتمثلها بشكل مشرف في المهرجانات. ولكن على الناحية الأخرى، يجب ألا نفصل الأمر عن طبيعة المرحلة التي يمر بها الفن المصري، فهي مرحلة انتقالية وستمر ببعض الأزمات، فعلى المنتج أن يسعى ليكون منتجاً فنياً وليس تاجراً يبحث عن الربح المادي فقط، والفنان عليه أن ينظر للدور الجيد وليس لمجرد حصوله على أجر كبير، ثم يتاجر بعمل نجح له فيرفع أجره بشكل خيالي، فالعائد المادي مهم ولكن الفن هو الأهم.

> قدمت أدواراً درامية وسينمائية جيدة، فهل لعبت الصدفة دوراً في ذلك؟

– لا أنكر أن للصدفة دوراً كبيراً في حياتي، فعندما شاركت في بعض المسلسلات التلفزيونية كانت أدواري مهمة ويصعب رفضها، في الوقت الذي كانت معظم الأدوار السينمائية المعروضة عليَّ غير جيدة، إلى أن وجدت أدواراً مهمة، مثلما حدث في «فوتوكوبي»، و«خارج الخدمة»، و«تراب الماس»، و«الفيل الأزرق»، وبصراحة اشتقت كثيراً للسينما، وأنتظر بفارغ الصبر عرض فيلم «رأس السنة».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial