الأخبار العاجلة

السيد عاصم الجنابي – يؤكد على الاهمية في تنفيذ الاصلاحات المتضمنه تغير الوزاري

ترأس الاستاذ سعد عاصم الجنابي رئيس التجمع الجمهوري العراقي اجتماعاً موسعاً للامانة العامة للتجمع تدارس فيه الاوضاع السياسية الراهنة وما تتطلبه المرحلة القادمة على ضوء المستجدات الحالية والتطورات الحاصلة في العملية السياسية وما آلت اليه من ترقب الشارع العراقي جراء تعثر الخطط الاصلاحية التي ينادي بها السيد رئيس الوزراء وقد صدر عن الاجتماع البيان التالي :
أكد الاستاذ سعد عاصم الجنابي رئيس التجمع الجمهوري العراقي على أهمية الاسراع في تنفيذ الاصلاحات المتضمنه التغيير الوزاري الشامل واعداد البرنامج الحكومي الاصلاحي الجديد الذي اطلقه رئيس الوزراء وعرضه على الشعب العراقي بما يكفل انقاذ التدهور الكبير الذي يعاني منه الشعب بسبب المحاصصة السياسية وتغليب المصالح الشخصية والفئوية على المصلحة الوطنية والذي ادى بالنتيجة الى هدر المال العام وغياب التخطيط والقانون في ادارة الدولة ومؤسساتها وحماية الفاسدين وابعاد النخب والكفاءات عن ادارة مفاصل الدولة مما أوصل البلاد الى منعطف خطير يتطلب الاسراع في انقاذ البقية الباقية للحفاظ على الهوية الوطنية و بناء الدولة ومؤسساتها من قبل الكوادر الوطنية الكفوءة والنخب المخلصه .
و دعا الجنابي الشعب العراقي بأطيافه كافة الى تبني الموقف السليم لتصحيح العملية السياسية من خلال دعم التيار المدني والكفاءات المخلصة لقيادة المرحلة القادمة .
وطالب السيد سعد عاصم الجنابي رئيس التجمع الجمهوري بمصارحة الشعب العراقي بكل الخطوات والاجراءات التي تقوم بها الحكومة والكتل السياسية وبث الاجتماعات وما تؤول اليه مباشرة الى الشعب العراقي للاطلاع على المواقف بشكل مباشر و وضوح تام .
وحذر رئيس التجمع الجمهوري العراقي من التباطؤ في الاستجابة لمطالب الملايين التي تتظاهر اسبوعياً مطالبة بحقوقها في التعايش السلمي والعيش الكريم وتسخير الثروات للبناء والاعمار واشار ان الصبر لدى العراقيين وصل الى مرحلة القساوة من جراء الاعمال الارهابية التي حصدت الآلاف من الارواح البريئة وآخرها ما حصل في محافظة بابل ( سيطرة آثار بابل ) وقبلها في المقدادية ومدينة الصدر بألاضافة الى ما حصل من تدمير للمدن المحتلة في محافظات الموصل وصلاح الدين والانبار .
كما استنكر التجمع الجمهوري العراقي الموقف المشين الذي تتخبط به بعض الدول ومنها الدول المجاورة التي تعمل على مشروع تقسيم العراق على أسس عرقية وطائفية ويقف التجمع وكل القوى الخيره بالضد من هذا التوجه الذي يهدف الى تمزيق اللحمة الوطنية وتبني مشروع التقسيم المقيت .
وفي ختام الاجتماع طالب الاستاذ سعد عاصم الجنابي المجتمع الدولي والامم المتحدة بالوقوف الى جانب العراق بأعتباره بلداً منكوباً ومساندته في اعادة اعمار المدن المحررة ومحاسبة ومنع تمويل العمليات الارهابية التي تنفذها داعش و التي اوصلت المنطقة الى ما قبل القرون الوسطى سائلاً العلي القدير ان يحفظ العراق وشعبه بلداً آمناً مستقراً
المكتب الاعلامي للاستاذ سعد عاصم الجنابي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial