الأخبار العاجلة

الشاب مرتضى الكربلائي يحمل صفة الاسلام , يمتلك التكتك ليس للتجارة المالية وأنما كسب الأنسانية

الشاب مرتضى الكربلائي يحمل صفة الاسلام , يمتلك التكتك ليس للتجارة المالية وأنما كسب الأنسانية

الغربية – هانيا محمد – 2 – 1 – 2020

المواطن مرتضى من محافظة كربلاء المقدسة شاب في مقتبل العمر يعمل من أجل سعادة زوار الائمة الاطهار والضيوف الى هذه المحافظة المقدسة يساعد الناس لوجه الله دون انتظار أي مقابل سوى رضا الله، انتظارك للمقابل ولو مجرد كلمة شكر لابد من مكافئة الشاب مرتضى من قبل الحكومة المحلية ومحافظ كربلاء المقدسة وتعيين هذا الشاب الطموح الذي يأبى أن يقدم طلب التعيين لذلك, لقد مرَّت الشعوب المتقدمة التي نجحت الديمقراطية فيها بمراحل طويلة من التطور للوصول إلى ما وصلت إليه، حتى يمكن القول إن ما تراه من سعادة غامرة وانتظام مذهل وتقدم متصاعد هناك إنما تستند قواعده الراسخة الى كم هائل,, من جانب أخر الألم والفوضى والهمجية المفرطة التي جربها الشعب العراقي بسبب عدم وجود أدارة تنظم العمل الأداري بغية تشغيل الشباب وأن ظهور الشباب منذ اكثر عام 2003 يطالبون بالأصلاح وتشغيل الأيدي العاملة سيما وأن الشاب مرتضى الذي يعمل بصمت هذه الواجبات الأخلاقية التي تربى عليها ،فأن الصراعات السياسية والطائفية التي أوصلتنا إلى قناعات نهائية بأنها لم تعد تحتمل المزيد، وأن علينا اختيار مسار آخر لإدارة شؤوننا، وحماية أنفسنا، فكانت الديمقراطية هي خيار الشباب المنشود والصحيح. في العراق، على الرغم من مضي أكثر من خمس عشرة سنة على بدء مسيرة الديمقراطية في هذا البلد، فإنها ما زالت عرجاء ومهددة بالخطر، والخشية عليها مسوَّغة مع وجود عدد من العوامل الدافعة بالضد منها، مما يعيد إلى الأذهان تجربتنا الفاشلة الممتدة من تأسيس الدولة,

الجدير بالذكر فأن الشاب مرتضى لم يطلب اللقاء فقد أكتشف كادر الغربية في محافظة كربلاء المقدسة وهو يقوم بالاعمال فأن الاسلام دين الانسانية يحثنا على العمل الإنساني للبشرية جمعاء، دون أن يقتصر عمل الخير عند المسلم على الأخوة في الإسلام، ليتعداها الشاب مرتضى متوجهأ إلى الإنسانية،العمل الخيري أو الإنساني هو العمل الذي تربى عليها الشاب الكربلائي لا يعتمد على تحقيق أي مردود مادي أو أرباح؛ بل يعتمد على تقديم مجموعة من الخدمات الإنسانية للأفراد المُحتاجين لها، فالمسلم حين يتعامل مع غيره، فهو يتعامل معه ظاهراً، لكنه في حقيقته يتعامل مع الله تعالى كل هذا من الممكن أن يفكر القارئ أن الشاب مرتضى صاحب شركة تجارية لكن الحقيقة هو شاب كربلائي يمتلك( التكتك )ينقل الزوار والمرضى والمحتاجين بؤركت أيها الشاب الطموح,,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial