النائب زياد الجنابي يشكل فريق من الشباب لتعفير قضاء المدائن وتوزيع سلة الغذاء على الطبقة الفقيرة

الغربية – احمد الدليمي – قتيبة عامر المشهداني – 24 أذار – 2020

أستيقظ أهالي قضاء المدائن على تطوع القيادي في تحالف القوى النائب زياد الجنابي والنخب الشبابية مستذكرين قوله تعالى إن من أحب الأعمال إلى الله إدخال السرور على قلب المؤمن ,لم تحصل المحافظات العراقية على التطوع الرائع الذي وضع معالم الانسانية من خلال التعفير والمواد الغذائية الجافه والخضراء وتوزيعها دون الاذلال على الطبقة الفقيرة منذ اسبوع بصمت دون الضجيج والتشهير عبر وسائل الاعلام فأن كادر الغربية توصل الى الحقائق أن هذه الحملة التي يقودها النائب زياد الجنابي تندرج ضمن العمل الانساني ,سيما وأن اغلب اعضاء مجلس النواب العراقي يعقدون الاجتماعات خارج العراق من أجل الحصول على المناصب في تشكيلة حكومة الرئيس المكلف عدنان الزرفي ,لكن الجنابي أنفرد ليترك مغانم الدنيا ليؤكد خير الناس أنفعهم للناس عندما تساعد إنسان على قضاء حاجته فانه يشعر بالأخوة والمحبة فيما بينكم وقد قال صلى الله عليه وسلم: (والذي نفسي بيده لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه)هذه السعادة التي تجلى بها الفريق الشبابي من أجل سعادة أهالي قضاء المدائن في ظل الظروف التي يعيشها العالم بسبب الوباء. بعد أن استشعر الجنابي ونخب الشباب بأن كورونا قد يبلغ”مرحلة حرجة قد تحول إلى وباء شامل” فقد شكل الفريق التطوعي لقيادة حملة التعفير ومساعدة الاهالي وتوزيع المواد الغذائية أستعدادأ لبذل المزيد من الجهد والاستعداد للمواجهة بسبب الانتشار السريع فأن قضاء المدائن أحد الأقضية الواقعة جنوب شرق بغداد عاصمة العراق يعيش منذ عقود حروبا وأزمات متتالية، ضربت سلمه الأهلي ونسيجه الاجتماعي، وخلفت جيوشا من الأرامل والأيتام والفقراء، وهي تركة ثقيلة لم تستطع الحكومات المتعاقبة إيجاد حلول جذرية لإشكالاتها. فأن هذه الحملة الايمانية التي تجلت في نفوس الكبار والصغار نتيجة تفاني الجنابي القيادي في تحالف القوى وعمل بصمت لتقديم سلة الغذاء وتطهير القضاء بعد نشأت عشرات الشباب للتطوع وهذا لاول مرة في العراق، لايآخذون على عاتقهم تقديم يد العون والمساعدة للمحتاجين وذوي الاحتياجات الخاصة، والذين تتزايد أعدادهم في دوامات الصراعات المستمرة، حيث لا تربط المتطوعين بقيادة الجنابي أي صلة بالمساعدات الحكومية أو المنظمات الدولية فأنها من الاموال الخاصة وهذه الحملة تزداد اتساعا وتنوعا.

لابد أن نفعل الخير فقط لأننا نقتدي بنبينا ويجب علينا أن ننتظر أجور الآخرة من الله تعالى

أختم القول هنيئاً للسيد النائب زياد الجنابي وكوكبة الشباب أدخلتم السرور على قلب مؤمن طفلاً يتيماً كان أو شيخاً كبيراً أو امرأة أرملة أو أي فعل من أفعال الخير وتسهيل أمور الناس والتخفيف عن ألآمهم وعدم تعقيد أمورهم في قضاء المدائن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial