الحزب سياسي , البديل للنهضة البلغارية , يدعو إلى إلغاء جميع العقوبات الاقتصادية

الغربية – احمد الدليمي – 7 أبريل – 2020

في وقت مبكر من عام (2018) و من منصة البرلمان الأوروبي ، طالب (حزب البديل للنهضة البلغارية اللجنة الشبابية للحزب ) مطالبة حازمة برفع العقوبات بحكم أن التدابير التقييدية تضر بشدة بالدول وتضرأساسا بالعلاقات الدولية و هي تضر خاصة بالمواطنين عامة ورجال الأعمال ، وليست الحكومات . إن موقفنا الراسخ والثابت هو أن العقوبات ليست فقط غير فعالة ولكنها ضارة أيضًا.
خلال الجاحفة وباء الكورونا ، لم تعد العقوبات ضارة فقط ولكنها مميتة!
نحن نؤمن بأنه يجب أن تتاح للجميع فرصة متساوية في الحياة .لقد سلطت تقارير حقوق الإنسان الضوء مراراً على التأثير السلبي للعقوبات التي تعيق الوصول إلى الأدوية والمعدات الأساسية ، مثل أجهزة التنفس ومعدات الحماية للعاملين في مجال الرعاية الصحية.
ليس من قبيل المصادفة أنه مع تقدم الوباء *كورونا * 19 كوفيد ، دعت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان إلى رفض العقوبات. كما يُرى أنه على عكس التوقعات ، فإن البلدان الخاضعة للعقوبات هي التي تتواطأ في العديد من البلدان وتساعدها ، وليس إيطاليا فقط ، في حين يضع المُفرضون فواتير سياسية على حياة البشر!
المزيد والمزيد من البلدان ترفض محاولات تدويل التدابير القمعية. وهذا ما يؤكده أيضًا التصويت السابع والعشرون للأمم المتحدة على رفع العقوبات والحصار الاقتصادي في كوبا ، حيث أعلنت (188) دولة دعمها ، وأشارت إلى أنها لم تعد توافق على قرارات بشأن “انتهاكات حقوق الإنسان …”. هذه الحقوق أكثر هشاشة و سلاسة في مثل وضع هذا اليوم.
لقد أظهر الوباء أن الوقت قد حان للتضامن والتعاون. وفي هذا الصدد حزبنا * أ ب ف * ممثلا بمنظمته الشبابية نذكر مرة أخرى ونصر:
1- يجب على الحكومة البلغارية الإصرار من خلال الهياكل التي تشارك فيها في الاتحاد الأوروبي من أجل موقف أوروبي مشترك للرفض الفوري للعقوبات الاقتصادية ، الأمر الذي سيسمح للدول بالتعاون في المعركة الشاملة ضد الفيروس *كورونا *.
2- ممثلي بلغاريا في الأمم المتحدة ان يدعموا دعوة المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة ، وكذلك لروسيا والصين وإيران وسوريا وكوبا ونيكاراغوا وكوريا الشمالية وفنزويلا لرفض العقوبات ، وتمكين أنظمتهم الصحية محاربة فيروس * كورونا * القاتل والحد من انتشاره.
في (3 أبريل 2020 )، أصدرت منظمة الشباب التابعة لحزبنا *(حزب * أ ب ف)* رسالة جديدة إلى جميع مؤسسات الاتحاد الأوروبي ، داعية إلى عدم تسييس الوباء -فيروز الكورونا 19 و التضامن بدلاً من العقوبات.
بعد ساعات من أخفاق عدم التصويت من الاتحاد الأوروبي والعديد من البلدان الأخرى لرفع العقوبات الاقتصادية في الأمم المتحدة ، كتبت منظمة الشباب لدي حزب *( أ ب ف)* رسالة إلى جميع المؤسسات ، إلى المجلس الأوروبي ، لتعليق العقوبات في جميع البلدان والتركيز على معركة مشتركة مع وباء كورونا 19 كوفيد.
دعوة جميع المنظمات الشبابية في العالم إلى دعم مبادئ التضامن والانضمام إلينا والتوقيع على الرسالة المفتوحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial