روسيا والمملكة المتحدة الأسوأ أوروبياً

الغربية – تقرير – علاء الكبيسي – 6 – أيار – 2020

باتت روسيا تحتل المركز الأول أوروبياً في الإصابات بفيروس {كورونا المستجد}، ومعها المملكة المتحدة في الوفيات، فيما تجاوز عدد الوفيات عالمياً بالوباء ربع مليون شخص.

فقد أحصت روسيا، أمس، عدداً قياسياً جديداً تجاوز 10 آلاف إصابة جديدة بفيروس {كورونا المستجد} خلال 24 ساعة، لليوم الثالث على التوالي، ما يعكس أسرع انتشار للوباء في أوروبا. وأعلن المتحدث باسم رئيس مكتب رئيس الوزراء الروسي أن رئيس الوزراء ميخائيل ميشوستين «بخير عموماً»، وذلك بعدما كان قد أعلن، الخميس، إصابته بالفيروس.

من جهة أخرى، أفادت أرقام أسبوعية، نشرت أمس، بأن المملكة المتحدة صارت أول بلد أوروبي يتجاوز عتبة الـ30 ألف وفاة بالفيروس، وثاني بلد أكثر تضرراً بالوباء عالمياً بعد الولايات المتحدة.

وكشفت الإحصائيات الرسمية الجديدة أن عدد الوفيات في المملكة المتحدة بلغ 32 ألفاً و313 وفاة بـ«كوفيد-19». وكانت آخر حصيلة لوزارة الصحة، أول من أمس، 28 ألفاً و734 وفاة، وهي أرقام تشمل فقط إنجلترا وويلز، إلا أن الرقم ارتفع بشكل كبير أمس، بعدما أضيفت إحصائيات اسكتلندا وآيرلندا الشمالية.

في غضون ذلك، ووسط تشكيك واسع في مصداقية الجماعة الحوثية حول عدد الإصابات في مناطق سيطرتها بفيروس «كورونا المستجد»، اعترفت الجماعة رسمياً، أمس، بتسجيل أول إصابة زعمت أنها لمهاجر صومالي فارق الحياة. وجاء الاعتراف الحوثي بالتزامن مع إعلان الحكومة الشرعية تسجيل 9 إصابات جديدة بالمرض في محافظتي عدن وحضرموت، بينها حالة وفاة واحدة، وهو ما يرفع العدد الإجمالي للحالات إلى 22 حالة في مختلف مناطق اليمن، بينها أربع وفيات.

أما الصين التي كانت مصدراً للفيروس، فتلجأ بإسهاب إلى الوسائل التكنولوجية من روبوتات وكاميرات لضمان احترام إجراءات العزل، وتجنب موجة جديدة من الوباء. فالروبوتات تستخدم مثلاً لتسليم وجبات الطعام، وتنصب الكاميرات عند مداخل المساكن لمراقبة الحركة.

في هذه الأثناء، عاد دور شركة «طيران ماهان» الإيرانية المرتبطة بـ«الحرس الثوري»، وإسهام رحلاتها إلى المدن الصينية في تفشي جائحة «كورونا»، إلى الواجهة بعد تحقيق أجرته «هيئة الإذاعة البريطانية» عبر الخدمتين الفارسية والعربية، لكن الجديد هو دور رحلات الشركة من طهران إلى دول إقليمية عدة في تحوّل منطقة الشرق الأوسط إلى مركز للوباء.

وأوضح تعقب «بي بي سي» لرحلات «طيران ماهان» خرقاً تكرر مئات المرات لقرارات حظر فرضتها دول عدة، مما أسهم في انتشار فيروس كورونا. وذكر التحقيق أن الرحلات «تم تسييرها بالاتجاهين بين إيران والعراق والإمارات وسوريا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial