الأخبار العاجلة

بومبيو يتهم إيران بـ (بث الرعب) رغم تفشي فيروس كورونا

الغربية – علاء الكبيسي – 13 – أيار – 2020

اتهم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إيران اليوم (الأربعاء) باستخدام مواردها من أجل «بث الرعب» في وقت يعاني شعبها من أزمة صحية واقتصادية مدمرة.
ويقوم بومبيو بزيارة خاطفة يبحث خلالها مع المسؤولين الإسرائيليين في خطتهم المثيرة للجدل لضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة. وبالتزامن مع الزيارة، تشهد الضفة الغربية توتراً ومواجهات بين فلسطينيين والجيش الإسرائيلي تسببت اليوم بمقتل فتى فلسطيني بنيران إسرائيلية خلال مواجهات، غداة مقتل جندي إسرائيلي برشق حجارة.
وزيارة بومبيو هي الأولى له إلى الخارج منذ حوالي شهرين، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.
وقال بومبيو قبيل اجتماعه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في القدس: «يستخدم الإيرانيون موارد نظام آية الله لإثارة الرعب في جميع أنحاء العالم حتى أثناء هذا الوباء وفي وقت يكافح الشعب الإيراني بقوة». وأضاف: «هذا يشي بالكثير عن هؤلاء الذين يقودون هذا البلد».
وانسحبت الإدارة الأميركية برئاسة دونالد ترمب من الاتفاق الذي وقعته الإدارة السابقة مع الدول الكبرى وإيران حول ملف إيران النووي.
وصرح بومبيو قبل وصوله إلى إسرائيل بأنه سيناقش «طموحات» إيران النووية مع المسؤولين الإسرائيليين.
وحطت طائرة بومبيو صباح الأربعاء في مطار بن غوريون بالقرب من تل أبيب، وقد نزل منها واضعاً كمامة واقية بألوان الأبيض والأزرق والأحمر.
وسيلتقي وزير الخارجية الأميركي بالإضافة إلى نتنياهو، وزير الدفاع في الحكومة الإسرائيلية المقبلة بيني غانتس.
وسيناقش بومبيو خلال زيارته مع المسؤولين الإسرائيليين خطة الرئيس الأميركي للسلام في الشرق الأوسط التي أعلن عنها أواخر يناير (كانون الثاني) الماضي.
وتقضي الخطة الأميركية بأن تكون القدس العاصمة «الموحدة وغير القابلة للتقسيم» لإسرائيل، ما يقوض آمال الفلسطينيين الذين يعتبرون الجزء الشرقي من المدينة عاصمة لدولتهم المستقبلية. وتقرّ بحقّ الفلسطينيين في دولة مستقلة منزوعة السلاح إلى جانب وعود باستثمارات كبيرة.
وتدعم إدارة ترمب ضمّ إسرائيل لأجزاء من الضفة الغربية.

وبموجب اتفاق نتنياهو – غانتس الذي تخطت بموجبه إسرائيل أزمة سياسية استمرت أكثر من عام وتوصلت إلى تشكيل حكومة وحدة، يمكن أن تمضي الحكومة الإسرائيلية الجديدة قدما في عملية الضم اعتبارا من يوليو (تموز).
ويعيش أكثر من 450 ألف إسرائيلي في مائة مستوطنة في الضفة الغربية التي احتلتها إسرائيل في عام 1967، وارتفع عدد المستوطنين في الضفة الغربية المحتلة بنسبة 50 في المائة خلال العقد الماضي في عهد نتنياهو.
ورفض الفلسطينيون الخطة الأميركية وقطعوا اتصالاتهم مع إدارة ترمب في 2017.
وصرّح أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات بأن فريق بومبيو لم يتواصل مع الفلسطينيين قبل الزيارة. وقال إن «تعاون إدارة ترمب مع إسرائيل فيما يتعلق بخطة الضم الخاصة بها، يعد محاولة لدفن حقوق الشعب الفلسطيني وهجوماً صارخاً على القانون الدولي».
على الأرض، قتل الفتى الفلسطيني زيد فضل (15 عاماً) في مخيم الفوّار في جنوب الضفة الغربية اليوم (الأربعاء) أثناء مواجهات مع جنود إسرائيليين، وفق ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية.
وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إنه دخل الليلة الماضية المخيم الواقع جنوب مدينة الخليل «لاعتقال مطلوبين عندما اندلعت أعمال شغب عنيفة»، مشيرا إلى أن شباناً ألقوا زجاجات حارقة وعبوات ناسفة ضد القوات الإسرائيلية.
وقتل أمس (الثلاثاء) جندي إسرائيلي بعد إصابته بحجر رشقه فلسطينيون أثناء تنفيذ الجيش عمليات اعتقال في بلدة يعبد غرب مدينة جنين.
وقال بومبيو قبل وصوله إلى إسرائيل إن قرار ضم أجزاء من الضفة الغربية هو «في النهاية قرار إسرائيلي ».
وتأتي زيارة وزير الخارجية الأميركي التي تستمر لنحو 8 ساعات، قبل يوم واحد من أداء حكومة الوحدة الإسرائيلية اليمين الدستورية أمام البرلمان الإسرائيلي.
وأنهت صفقة نتنياهو – غانتس نحو عام ونصف العام من الجمود السياسي في إسرائيل تخللتها 3 انتخابات غير حاسمة.
وينص الاتفاق بينهما على تقاسم السلطة في حكومة تستمر في عملها لمدة ثلاث سنوات، يتولى خلالها نتنياهو رئاسة الوزراء لمدة 18 شهرا.
وعلى نتنياهو الذي يشغل المنصب منذ عام 2009 بدون انقطاع، التخلي بعد ذلك عن رئاسة الحكومة لصالح خصمه السابق بيني غانتس الذي سيشغل المنصب للمدة نفسها.
واستقال غانتس من منصبه كرئيس للكنيست مساء الثلاثاء بموجب اتفاق الصفقة، وذلك بعد أقل من شهرين على انتخابه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial