الأخبار العاجلة

وديع الحنظل, يؤكد القطاع المصرفي العراقي سيشهد نموا جيدا خلال المرحلة الحالية بالرغم من جائحة كورونا

الغربية – متابعة – احمد الدليمي – 10 – سبتمبر – 2020

أكد رئيس رابطة المصارف الخاصة العراقية (وديع الحنظل) أن القطاع المصرفي العراقي يشهد نموا جيدا خلال المرحلة الحالية بالرغم من جائحة كورونا، مضيفا ان القطاع المصرفي تبرع بمبلغ أكثر من 36 مليون دولار إلى وزارة الصحة لمكافحة جائحة كورونا في العراق.
وقال الحنظل في لقاء متلفز مع “CNBC عربي”، ان تقدم وازدهار الاقتصاد الوطني لاي بلد يعتمد وبشكل جوهري على الامن والاستقرار و عدم وجود الفساد بشكل عام ، مشيرا الى انه يبارك ما يحاول ان يفعله رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي في هذا الاتجاه هو مهم واساسي من ناحية عودة الاقتصاد الوطني الى عافيته من خلال بعض الاجراءات التي ينوي القيام بها.
واضاف ان العراق اليوم يحتاج إلى مبلغ اكثر من 88 مليار دولار لاعادة اعمار البنى التحتية المتهالكة وذلك حسب وزارة التخطيط العراقية، لذلك يحتاج إلى استثمارات كبيرة جدا للدخول إلى السوق العراقية .
ونوه الى ان فرنسا وامريكا ترغبان بالدخول في الاستثمار بقطاع الطاقة وتحديدا النفط  والكهرباء، لان العراق يعاني من مشاكل كبيرة اثرت سلبا على الاقتصاد في مجال الكهرباء،حيث وقع رئيس الوزراء العراقي خلال زيارته إلى واشنطن عدة اتفاقيات منها تأسيس شركة نفط ذي قار بالتعاون مع شركة شيفرون الامريكية، والتي تهدف رفع انتاج حقول ذي قار النفطية من 200 الف برميل يوميا إلى مليون برميل خلال السنوات القادمة، بالإضافة إلى ربط كهرباء العراق مع مصر والأردن من خلال ابرام اتفاقية معهم.
واشار الى ان هيئة الاستثمار الوطنية، قدرت الاستثمارات التي يجب ان تدخل الى العراق خلال الفترة من 2018 – 2022 من شركات القطاع الخاص المحلية والدولية، ((75 مليار دولار)) وتحديدا في مجالات الطاقة والزراعة والصناعة اذ احتل قطاع النفط 38٪ من الاستثمارات وذلك لاعتماد اقتصاد البلد على النفط ويليه قطاع النقل والاتصالات بنسبة 18٪ وبعده الخدمات 17٪ ومن ثم القطاعات الأخرى.
ونوه الحنظل ، الى ان العراق  اليوم اصبح بيئة جيدة للاستثمار خصوصا ان قانون الاستثمار يعتبر من القوانين المميزة التي تمنح للمستثمر مميزات منها إعفاءات ضريبية وغيرها.
واوضح  ان القطاع المصرفي تبرع بمبلغ أكثر من 36 مليون دولار إلى وزارة الصحة لمكافحة جائحة كورونا في العراق، بالإضافة إلى تأجيل أقساط المقترضين 6 اشهر وتقليل نسبة الفائدة على قروض المشاريع من 6.3٪ إلى 4٪، وخصوصا القطاعات المتضررة من جائحة كورونا مثل السياحة والفنادق والمطاعم.
وبين الحنظل ، ان  البنك المركزي قام بخفض نسبة الاحتياطي الالزامي للودائع المصرفية مما ساهمت في تعزيز سيولة المصارف بمبلغ 900 مليون دولار، وان هذه الإجراءات ساهمت في زيادة الإقراض للمواطنين .
واكد ان القطاع المصرفي العراقي يشهد نموا جيدا، خلال المرحلة الحالية بالرغم من جائحة كورونا، وذلك من خلال الثقة الكبيرة بين القطاع المصرفي والمواطن، خصوصا بعد تأسيس شركة ضمان الودائع، اذ تشهد الودائع ارتفاعا متواصلا، بالإضافة إلى ابرام القطاع المصرفي التعاون مع المصارف العالمية خصوصا ان المرحلة القادمة ستشهد دخول الشركات الأجنبية للعمل داخل العراق مما ينعكس إيجابا على القطاع المصرفي ، ومشروع توطين الرواتب ايضا انعكس ايجابا على المواطن وزيادة نسبة الشمول المالي من (11٪ إلى 22.5٪) سنة (2019)  مقارنه ب ( 2018)  حيث بلغ نمو الموجودات (2٪  والائتمان النقدي 7٪ والودائع 1٪)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial