رئيس أتحاد الحقوقيين العراقيين يطالب رئيس الوزراء بأصدار أمر تسليم الاراضي لأعضاء الاتحاد

أجرت الوكالة الغربية اللقاء الخاص مع الاستاذ المستشار محمد نعمان الداودي رئيس اتحاد الحقوقيين العراقيين فقد تبلور الحوار على عدد من القضايا ذات الأهتمام ,

س 1 كيف تنظرون الى دعوة الحكومة لأجراء الانتخابات النيابية المبكرة,, فقد أجاب الدواودي أن موضوع الأنتخابات التي حددها رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي ستواجه العقبات الفنية من خلال المعطيات على ارض الواقع نتيجة عدم وجود الاليات سيما وأن تحديد (1- 6 2020 ) هذا تأريخ موعد امتحانات الطلبة في عموم القطر يجب أن تحدد في موعد العطلة الصيفية (العاشر عام 2021) حتى تكون المدارس حاضرة وكذلك السيدات والسادة من الأساتذة المدرسين والمعلمين,, فضلأ على أرتفاع دراجات الحرارة في هذا الشهر تجعل الأجهزة الالكترونية من خلال الحاسبات والبرامج صعب السيطرة عليها وغير فعالة,, أنما حل مكاتب المفوضية من قبل مجلس النواب العراقي قرار يحتاج الى دراسة حتى نتمكن من الأستفادة من الخبرات المكتسبة نتيجة دخولهم دورات في العديد في دول العالم من الممكن مساعدة القضاة الذين صوت عليهم, بغية تحقيق المطلب الشعبي في أجراء الانتخابات النيابية”نحن نعتقد أجراء الانتخابات في وقتها شبه مستحيل السبب لحد الأن العمل جاري لتشكيل الفرق وتعيين من غير الأختصاص يحتاج الى دورات وكسب الخبرة في مجال الانتخابات,

س 2 حول موضوع تمليك قطع الاراضي لا أعضاء اتحاد الحقوقيين – فقد أجاب رئيس الأتحاد في البداية لابد أن نقدم الشكر لمعالي وزير الاسكان الاستاذ (بنكين ريكاني) الذي وافق على تخصيص قطعة ارض كبيرة في العاصمة العراقية بغداد وتمت الاجراءات الأصولية من أجل نقل الملكية من وزارة المالية الى (وزارة الاعمار والاسكان مديرية البلديات والاشغال العامة) لكن للأسف عندما أستبدل الوزير تم الالغاء وقد أبلغونا بأن الوزارة أنهت كل الأستثناءات وسيتم توزيع الأراضي الى كافة الشعب العراقي ويكون التقديم عن طريق الأنترنيت أننا في هذا الوقت نناشد السيد (رئيس الوزراء  مصطفى الكاظمي)لكونه أحد أعضاء اتحاد الحقوقيين العراقيين لديه هوية العضوية في عام (2012) والمجددة عام (2019) نحتاج الى أعادة حقوق أعضاء الأتحاد علمأ أن كافة الأعضاء لم يستلمو قطعة أرض التي يستحقونها وفق القانون

س 3 كيق تقيمون التظاهر في العراق,, يكفل الدستورحرية الرأي والتظاهر السلمي للمطالبة بالحقوق القانونية أن التظاهر السلمي حقاً من حقوق الإنسان الأساسيَّة أبناؤنا من الشباب العراقي يتطلعون إلى الإصلاح وفرص العمل، واجب الرئاسات الثلاثة تلبية هذه الأستحقاقات المشروعة أنما استخدام العنف المفرط في تفريق المتظاهرين أمر مستنكر وغير مقبول، وما حصل من أجراءات لتفريق المظاهرات ما أدى إلى سقوط عدد من الضحايا في صفوف المتظاهرين والقوات الأمنية، بحاجة إلى وقفة جادة ومراجعة عاجلة”حقأ انه أمر مؤسف ولا يصب في مصلحة الجميع، ندعو الأجهزة الأمنية إلى الالتزام  من أجل حماية أبناء الشعب العرقي وضبط النفس وفق لأحكام القانون والحفاظ على سلمية المظاهرات وتجنب الصدام أو تعريض المصالح العامة والخاصة للضرر والتخريب” وشدد الدواودي الإسراع في كشف مصير آلاف المختفين قسريا، حيث فُقد أثرهم خلال سنوات الماضية فضلأ عن قتلة المتظاهرين,,

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial