أماني فؤاد: المثقف الحر عملة نادرة عربياً

الغربية – معاذ الراوي – 6 – 11 – 2020

اعتبرت أن انحيازها للمرأة لا ينفصل عن قيم التنوير

لا تكف الدكتورة أماني فؤاد، أستاذة النقد الأدبي الحديث، في كتاباتها المتنوعة عن إعلانها التمرد على كل ما يكبل حرية الإنسان في نشدانه العدل وحقه في الحياة، تقف في صف المرأة ضد التعسف والقهر، وترى أن ذلك انحياز للإنسانية، كما تنحاز لقيم الحداثة والتنوير والتجريب في مقارباتها النقدية المتميزة، واستجلاء علاقة الإبداع بالمجتمع، وهو ما ظهر جلياً في مؤلفاتها ومنها «المرأة… ميراث من القهر»، «في نقد تراث أبي حيان التوحيدي ونقده»، «المجاوزة في تيار الحداثة بمصر بعد السبعينات»… هنا حوار معها عن عالمها النقدي، بمناسبة صدور كتابها الجديد «قضايا التنوير… الخصوصية المصرية».

> تؤكدين في كتابك الصادر مؤخراً أن على المثقف الحر أن يغادر منصبه ويتنازل عن امتيازاته إذا تعارضت مع قناعاته، ألا ترين أن هذا المثقف يكاد يكون عملة نادرة في واقعنا العربي حالياً؟
– بالطبع هو عملة نادرة للغاية، ولذا نعاني كمجتمعات عربية من أزمة النخبة من دون أي مبالغة، ونادراً ما نجد المثقف الذي يستطيع الاستغناء عن ضرورات الحياة بسبب مواقفه، أو وقوفه على يسار أي سلطة، حيث السياق الحياتي العام لا يشجعه ولا يدعمه، فإن لم يكن هناك إرهاب الخطاب الديني المتطرف، هناك القيود على حرية التعبير، وأقسى من هذه الجهات أحياناً سلطة المجتمع التي تقمع المثقف، وهي رغم عدم وضوحها في شكل مؤسسي محدد، فإنها شديدة القسوة في آثارها على المثقف والمبدع.
يحتاج المثقف لقوة فولاذية ليتناسى كل متطلبات الحياة حوله، لينتصر لقناعاته ورؤاه في الوجود، كل مثقف تراوده رغبة الحياة الكريمة في ظل ظروف اقتصادية شديدة الصعوبة وضغوط بلا نهاية، يراوده حلم التمتع بالمناصب وما تهبه من سلطة، يحلم بانتشار رؤاه على نطاق إعلامي واسع. لكن هناك دائماً قلة لا يتنازلون عن رسالتهم التي يهبون حياتهم لها، ويترفعون عن كل شيء من أجل مبدأ ما.
> تقسمين المثقفين إلى أنواع، فمنهم «مثقف التوازنات» الذي يمسك بالعصا من المنتصف، حرصاً على مصالحه و«المثقف الموظف» و«مثقف الدولار» و«المثقف المزدوج». مما سبب انحدار قيمة المثقف في العالم العربي وكيف يمكن استعادته لموقعه الحقيقي؟
– لا يمكن لأي سلطة أن تصنع مثقفاً أصيلاً ومتحرراً، حيث إن المثقف ينبغي أن يكون خارج حاضنة أي سلطة، وبينه وبينها مسافة.
تهميش السلطة للمثقف وتصويره أنه خارج سياق الواقع، وفي أبراجه العالية العاجية، أو متحرراً في تناوله للحياة، يؤثر على مصداقيته أمام الطبقات العريضة، ومن صفات هذا النموذج الذي يصدرونه للمثقف يترسخ فعل استبعاده، أو السخرية من مقولاته، والتشكيك فيها. المعادلة الوحيدة لحضور المثقف في مشهد سياقنا العام في العالم العربي أن تأتي سلطة سياسية وتؤمن بالثقافة وبمقولات المثقف وتثق فيه، أو تحتاجه، وهي معادلة شديدة الصعوبة حيث لا يستمر الرضا بينهما كثيراً. يحتاج الفكر والإبداع وحرية الرأي لقوة تؤمن بها وتدعمها لتنمو وتسير على أرض الواقع. وهذا ما يحدث في المجتمعات الديمقراطية، حيث تدعم الأغلبية المثقف وتهبه قوة التأثير.
> هل عانيت من تجاهل الوسط الثقافي لك بسبب عدم انتمائك لـ«مثقفي المقاهي» وهل ثمة موقف ما من منتديات وتجمعات وسط القاهرة الثقافية؟
– لا أشعر بالتجاهل من الوسط الثقافي، وأشارك في فعالياته بالقدر المناسب لي، لكنني أفضل الوجود بقدر، لاستمرار بقاء قلمي حراً بلا مجاملات.
كما أنني لم أؤمن قط بالثقافة «التيك أواي»، ولا ادعاء الثقافة والاستحواذ على قشورها وأشكالها الخارجية، سواء في اللغة المحملة بالمصطلحات الأجنبية، أو مقعرة التراكيب دون أن تحمل مضموناً، ولا في التجمعات والندوات التي بلا تفاعل حقيقي مع الناس. ودائماً ما أصابني الشك في إيقاعي وبطء إنجازي للمهام، وتساءلت متى يجد المثقفون والكُتاب الوقت للقراءة والكتابة، وهم يجدون كل تلك الأوقات في المقاهي الثقافية.
ليس هناك موقف على الإطلاق، من منتديات وتجمعات وسط القاهرة الثقافية لكنني أشعر أن العمل، والقراءة والكتابة الدورية للمقالات والتدريس في الأكاديمية يلتهم الوقت كله، حتى أنني أُحرم أحياناً من أشياء أفضلها كالسينما، أو الجلوس أمام البحر للتأمل، لذا أفضل أن أشترك فقط في مناقشة ما أشعر بقيمته وتميزه من أعمال، وأعتذر عن كثير من الفعاليات.
لكنني أيضاً لا أغفل ما أسميه ثقافة السماع من الآخرين، واكتساب خلاصات تجاربهم والتي عادة ما تكون مثيرة وثرية، ولقد نعمت باكتساب بعض هذه الثقافة من بعض الصالونات الأدبية التي اشتركت فيها، كما أن هناك ثقافة المشاهدة أيضاً وهي التي أحرص عليها من خلال رحلاتي الخارجية، وفي مصر أيضاً.
> تطرحين دائماً سؤالاً مركزياً: لماذا بقينا أسرى لثقافة القشور والفهم السطحي المتسلف للدين ولم نتجه بقوة للعلم القائم على التجريب، لكنك لم تطرحي إجابة؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial