الأخبار العاجلة

أمراءة عراقية تستغيث من ظلم سجن التاجي بعد وفاة أقاربها وليد وتطالب بكشف المتورطين بالجريمة

الغربية – احمد الدليمي – 5 – ديسمبر – 2021

روى ذوي المعتقل المتوفي (وليد) في سجن التاجي وفق مادة تاجر مخدرات فقد كان أسباب الوفاة نتيجة التعذيب والجوع القاتل ونقص الدواء مما أدى الى توقف القلب وكذلك الجرب الذي نخر الجسم.. أن ارتكاب عمليات التعذيب داخل السجون، بين فترة وأخرى يزداد الظلم تلك التجاوزات على حقوق الأنسان من دون أدلة…

فقد تحدث لقناة دجلة ذوي السجين (وليد) الذي توفي في ظروف رهيبة وتحت نقص الرعاية الطبية الرديئة .فضلأ عن عدم أيصال الطعام والملابس وفي هذه الأجواء الباردة لايوجد أبسط الأشياء مثل الغطاء ( البطانيات )،كما لا يتاح لهم الفحوصات الطبية في مراكز الأحتجاز رغم وجود الأمراض المسشرية، وذكرو أيضا صعوبة شراء المواد من المستثمر في السجون لكون الأسعار مرتفعة تصل الى (4000 الاف دينار) لشراء قنينة الماء ما يسهم في الوفاة نتيجة الظلم .  في ذات الوقت أختفاء الرقابة داخل السجون مرتبطة بغياب العلاج الطبي والظروف السيئة، ما يبدو لعدم توافر العناية في (قاعات تسع لـ 40 سجين وهي الأن تحوي لـ 100 سجين) حتى وصل الأمر عندما توفي نتيجة التعذيب لم يتم الأستلام الى بعد اعطاء مبالغ مالية حتى يستلم الجثة ..

من جانب أخر تحدث المحلل السياسي ( محمد الخالدي ) بعد مشاهدت الفديو قال الخالدي أن التعذيب الذي طال السجين المتوفي( وليد) يندى لها الجبين أن”اتفاقية مناهضة التعذيب” أتفاقية دولية لأبد من العمل بها فورأ السماح بقيام خبراء دوليين مستقلين بزيارات منتظمة إلى أماكن الأحتجاز في العراق، وإنشاء هيئة تفتيش مستقلة... وطالب الخالديوزارتي العدل والداخلية تحسين الأوضاع وتسريع عملية التحقيق باعتبارها أولوية ملحة، بحيث يمكن إحالة السجناء خارج القاعات المكتضة بالمعتقلين في أسرع وقت ممكن. على الوزارتين توفير الفحص الطبي لجميع المعتقلين، وضمان حصولهم على الرعاية الطبية.

وشدد الخالدي على السلطات أيضا ضمان وجود أساس قانوني واضح للاحتجاز، وحصول جميع المعتقلين على المشورة القانونية، بما فيها أثناء الأستجواب، وضمان نقل المعتقلين إلى مرافق تصل إليها الحكومة للتفتيش، والمراقبون المستقلون والأقارب والمحامون، بشكل منتظم ودون عوائق. يجب إخطار عائلات المحتجزين فورا باحتجاز ذويهم وبالجهة التي تحتجزهم، وإرسال المعتقلين أمام قاض للبت في قانونية اعتقالهم، والأمتثال الفوري لأي أمر قضائي بالإفراج.على القضاة إصدار أوامر بالإفراج عن المعتقلين أو السجناء المحتجزين في ظروف لا إنسانية أو مهينة.بغية أخراج كل معتقل وقع عليه ظلم نتيجة المخبر السري فأن أعتقال وليد بتهمة تجارة المخدرات وهو من عائلة فقيرة يسكن في مكان بسيط كيف يكون تاجر مخدرات..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial