العبادي : تحرير الموصل سيتم بتعاون ووحدة جميع العراقيين بعد الانتصار المتحقق في الرمادي

اكد رئيس الوزراء حيدر العبادي اليوم الجمعة ، ان ” تحرير الموصل العزيزة سيتم بتعاون ووحدة جميع العراقيين بعد الانتصار المتحقق في مدينة الرمادي ” . وذكر العبادي في بيان ، ” يطيب لي ان أتقدم بالتهنئة الخالصة لأبناء شعبنا عامة وللأخوة المسيحيين في العراق ، وكل العالم على وجه الخصوص بمناسبة حلول ذكرى ميلاد السيد المسيح {عليه السلام} وقرب الاحتفال برأس السنة الميلادية ، ونعبر في هذه المناسبة الكريمة عن بالغ اعتزازنا ومودتنا لأخوتنا في الوطن وابنائه الاصلاء اتباع الديانة المسيحية في العراق ، الذين يشكلون ركنا اساسيا من اركان التنوع الديني والانساني الذي تتميز به ارض العراق ” .

وتابع ” نؤكد رفضنا الشديد وتصدينا بحزم وقوة لجميع الأعمال والممارسات الارهابية التي ترتكبها عصابة داعش المجرمة ضد المسيحيين ، والاعتداءات على الكنائس ، والمساجد ، ودور العبادة ، والتي تستهدف في الوقت نفسه جميع العراقيين من مختلف الاديان والمعتقدات والطوائف ، ونثمن عاليا دفاع الأخوة المسيحيين عن وطنهم ، وتمسكهم به الى جانب بقية ابناء الشعب العراقي في المعركة المصيرية التي نخوضها معا ضد الارهاب الذي استباح مدننا العزيزة ، وما الانتصارات المتحققة ضد داعش الا دليل على انتصار ارادة ووحدة هذا الشعب ، واصراره على التعايش السلمي ، ورفضه لكل الأعمال الجبانة التي تستهدف تنوعه الديني وحريته ونسيجه الاجتماعي ، ونؤكد ايضا ان تحرير الموصل العزيزة سيتم بتعاون ووحدة جميع العراقيين بعد الانتصار المتحقق في مدينة الرمادي ” .

واعرب رئيس الوزراء عن سعادته بتزامن حلول ذكرى ولادة نبينا الأكرم محمد {صلى الله عليه وآله وسلم} هذا العام مع ذكرى ولادة السيد المسيح {عليه السلام} ، وهي فرصة عظيمة للتآخي والوحدة ، ومحاصرة ونبذ الفكر المتطرف ، واستئصال جذوره باعتباره عدوا للإنسانية جمعاء ، ولقيم المحبة والسلام التي جاءت بها الديانات السماوية وجميع الانبياء .

وختم بالقول ” نسأل الله العزيز القدير ان يعيد هذه المناسبة العزيزة وشعبنا ووطنا خالٍ من الارهاب والفكر المتطرف ، وليعيش جميع ابنائه في وئام وسلام ، وكل عام والعراق وشعبه بألف خير ” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial