الأخبار العاجلة

نقابة المعلمين العراقيين تبارك اقرار قانون الحشد الشعبي وتحدد اجراءاتها المستقبلية في حال عدم استجابة وزارة التربية لمطالبها

نقابة المعلمين العراقيين تبارك اقرار قانون الحشد الشعبي وتحدد اجراءاتها المستقبلية في حال عدم استجابة وزارة التربية لمطالبها
الغربية – بغداد – مها المجمعي
اصدرت نقابة المعلمين العراقيين بياناً باركت فيه الانتصارات الكبيرة والحاسمة لقواتنا المسلحه والحشد الشعبي وأبناء العشائر الغيارى وقوات البيشمركه لتحرير اخر شبر من ارض العراق من دنس الارهاب ونؤيد القرار التاريخي للبرلمان في اقرار قانون الحشد الشعبي الذي نعتبره جزء من الوفاء لمن ضحى بنفسه ودمه دون الارض والعرض .
واضاف البيان الذي تلاه نقيب المعلمين عباس السواداني في المؤتمر الصحفي وبالنظر للدور الوطني و المهني لنقابة المعلمين و الخشية من انهيار العملية التربوية و التعليمة في العراق كونها الحجر الاساس في بناء الاوطان و تقدم الاجيال .. و بعد ان استشعرنا العواقب الكارثية و حجم الانحدار بالعملية التربوية و الناتجة عن السياسة الخاطئة والقرارات الارتجالية و غير المدروسة من قبل وزارة التربية و عدم اعطاء الفرصة لنقابة المعلمين العراقيين لممارسة دورها الحقيقي و الفاعل باعتبارها الممثل الوحيد و القانوني عن المعلم العراقي و شريك اساسي مع الوزارة في انجاح العملية التربوية و النهوض بعملها لتقديم الخدمة لأبنائنا التلاميذ و الطلبة و بسبب المواقف الانعزالية و المتعنتة للوزارة واخرها ازمة الكتب المدرسية والتي دفعت النقابة من خلال انعقاد مجلسها المركزي في 2/11/2016 للقيام بمظاهرة في 8/11/2016 في بغداد العاصمة بمشاركة فروعها في محافظات العراق والتي دعت فيها الوزارة لتصحيح مسار العملية التربوية المتعثر و اداؤها المتلكئ و القيام بمهامها المكلفة بها قبل بدء العام الدراسي أضافة الى العديد من المطالب المشروعة للنقابة والتي سلمت لممثل الوزارة و حدد فيها سبعة ايام للرد و لكن و مع الاسف الشديد الوزارة وكعادتها التزمت الصمت وعدم الاستجابة لمطالب النقابة وعدم الرد و لحد الان .
واضاف البيان :”وعليه اليوم و باسم جماهير المعلمين في عموم الوطن سيكون لنقابة المعلمين العراقيين بجميع فروعها مواقف حازمة يكفلها الدستور و قانون النقابة لنيل الحقوق المشروعة في حالة استمرار وزارة التربية في عدم الاستجابة للمطالب المقدمة و ستحدد هذه المواقف مابين الاعتصام والتظاهر وبنفس الوقت تطالب نقابة المعلمين مجلس النواب العراقي و الحكومة العراقية و جميع الكتل السياسية الوطنية و كافة النقابات و الاتحادات و منظمات المجتمع المدني في اخذ دورها الحقيقي و دعم نقابتنا بالنهوض بواقع هذه المؤسسة التربوية العريقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial