نائب: ديون العراق باتت خطيرة جداً وحلول العبادي حبر على ورق

النائب هيثم الجبوري : ديون العراق باتت خطيرة جداً وحلول العبادي حبر على ورق
 الغربية – معاذ الراوي
حذر عضو اللجنة المالية النيابية هيثم الجبوري، الثلاثاء، من وصول ديون العراق الخارجية والداخلية لمعدل “خطير جداً” بمقدار 122 مليار دولار، لافتا الى أن السياحة والزراعة والجمارك وأصبحت مكانا لـ”الفساد”، فيما اعتبر أن البرنامج الحكومي لرئيس الوزراء حيدر العبادي تضمن جميع الحلول، لكنها باتت مجرد “حبر على ورق”.

وأشار الجبوري ، ان “حجم الدين الداخلي والخارجي للعراق حاليا هو 126 تريليون دينار أي ما يعادل 107 مليار دولار”، مبينا انه “في حال إضافة ما سيتم اقتراضه من صندوق النقد الدولي والبالغ خمسة مليارات و300 مليون دولار، إضافة الى العشرة مليارات جنيه إسترليني من بريطانيا فسيكون مجمل الديون العراقية 122 مليار دولار”.
وأضاف الجبوري، ان “هذا الرقم خطير جدا وسيثقل كاهل خزينة الدولة ويسبب عبئا كبيرا على موازنات العراق القادمة”، موضحا أن “الحكومة ورغم كل هذه المخاطر فما زالت مستمرة بالاقتراض في وقت كنا نتمنى منها الاهتمام بالإيرادات غير النفطية وضغط النفقات والعمل على إيجاد طرق أخرى لتغطية النفقات بدل الاقتراض الذي يمثل بالعادة سياسة الحكومات الضعيفة التي لا تستطيع أن تفكر أو تنتج لجلب الأموال”.
وأشار الى أن “هنالك قطاعات مهمة بالعراق جميعها معطلة كالسياحة والاقتصاد والزراعة والجمارك وأصبحت مكانا للفساد وجباية الخدمات انتقائية وقليلة جدا”، مؤكدا أن “الحكومة مسؤولة بشكل مباشر على توفير الحياة الكريمة للناس”.
وأوضح الجبوري، أن “الوثيقة السياسية والبرنامج الحكومي المقدم من قبل رئيس الوزراء حيدر العبادي تضمنت جميع الحلول، لكن لم يتم تفعيلها وباتت مجرد حبر على ورق، ونشاهد الجمارك نخسر بها سنويا عشرة مليارات دولار والجباية غير صحيحة والسياحة التي تمثل واردا مهما في مدينة دبي بوجود 8 مليون سائح سنويا نجدها مهملة بالعراق رغم وجود سياحة اكبر وأقوى من دبي بأضعاف وخاصة السياحة الدينية”.
ولفت الجبوري، الى انه “ارسل قبل نحو عامين كتابا الى رئاسة الوزراء يتضمن 14 مقترحا لزيادة الإيرادات غير النفطية وبما يجنبنا الاقتراض، لكن لم نجد أي استجابة إلا بكتاب بسيط تضمن الوعد بتشكيل لجان لدراسة المقترحات وبعدها لم نجد أي نتاج على ارض الواقع”، مشيرا الى انه “سيعمل على إرسال كتاب تأكيد للكتاب السابق لمعرفة ما وصلت إليه اللجان وما هي الإجراءات التي تريد الحكومة العمل من خلالها”.
وكانت وزارة التخطيط أعلنت، الأحد (5 آذار 2017)، أن الحرب على تنظيم “داعش” تستنزف 40% من ميزانية العراق، وفيما قللت من أهمية الحديث عن “إفلاس” البلاد خلال العام 2020، أشارت إلى وجود ديون “بغيضة” بذمة العراق ل‍دول الخليج تقدر بـ41 مليار دولار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial