الأخبار العاجلة

نقيب المعلمين – يشيد بدور القائد العام للقوات المسلحة في تحقيق الانتصارات خلال احتفال وزارة التربية

 

نقيب المعلمين – يشيد بدور القائد العام للقوات المسلحة في تحقيق الانتصارات خلال احتفال وزارة التربية

الغربية – احمد الدليمي

أقامت وزارة التربية احتفالا مركزيا بمناسبة اسبوع النصر .. برعاية معالي وزير التربية الدكتور محمد اقبال الصيدلي / المكتب الاعلامي ” احتفالية مركزية بمناسبة أسبوع النصر على قاعة احمد بن فضلان في مبنى الوزارة . وقد حضر الاحتفال ممثلا عن وزير التربية الوكيل الفني علي الابراهمي وممثل عن الامانة العامة لمجلس الوزراء واعضاء مجلس النواب وعدد من المدراء العاميين ونقيب المعلمين وتربويين .وبدأ الاحتفال بوقوف الحضور اجلالا للوطن على انغام السلام الجمهوري ثم قرأت سورة الفاتحة على شهداء العراق الذين ضحوا بأرواحهم من اجل تحرير بلادهم والحفاظ على اعراضهم بعدها القيت عدة كلمات اشادت بالمواقف الشجاعة لقواتنا البطلة والحشد الشعبي واستذكروا شهداء الحرية الذين ارتوت الارض المحررة بدمائهم الطاهرة. وكما تخلل الاحتفال فقرات عدة منها عرض فلم عن انجازات الوزارة ومعالي الوزير لمحافظة نينوى وتبرعات بالدم بالتنسيق مع وزارة الصحة و عدد من الاوبريتات وقدمت اناشيد وطنية و القيت قصائد تغنت بحب الوطن وتغزلت بالموصل الحدباء وغيرها الكثير من الفعاليات الجميلة التي عبرت عن فرحة النصر.

على هامش الاحتفالية فقد تحدث الاستاذ عباس السوداني نقيب المعلمين العراقيين الامين العام المساعد لاتحاد المعلمين العرب  . ان ابطال العراق سطروا ملحمة الانتصار وحققوا ماكان يتطلع اليه كل الشرفاء بالعالم بسحق رؤوس الارهاب وطردهم من الاراضي المغتصبة ، مشيرا الى ان هذه الانتصارات وحدت العراقي وقد أستذكر السوادني الاية الكريمة { بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ * أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ * وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ * تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ * فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ } مؤكدأ هذه مشيئة الله تعالي الذي جعل من ابناء العراق أن يكون طيورا وجعل من داعش كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ وأشاد بالبطولات التي قدمها رجال الحشد الشعبي المقدس وابناء القوات المسلحة قبلة للعراق التي امتزجت ارض العراق بدماء الشهداء من الجنوب مع ابناء الوسط والغربية روت ارضك ياوطني واسهمت ثمرات النصر على دولة الخرفات أن الانتصارات في الموصل هي بداية لنهاية داعش وخيبة امل كل من راهن على عدم قدرة الشعب العراقي للحفاظ على وحدة اراضيه وحماية شعبه . ان الهزيمة الاولى هو طرد الارهاب ومن يقف خلف الارهاب والثانية الطائفية .  لافتأ أن تحرير الموصل سيكون رسالة الى شعوب العالم لكي يعلمو أن الشعب العراقي لن ينحني امام مجموعة متخلفة فأن تأريخ العراق يمتد الى الاف السنين لم يرضى ان يكون تحت وصاية احد بل سيبقى العراق شامخأ يبقى دوره ريادي في المنطقة . وأضاف ان تنظيم داعش دمر وشوه العملية التعليمة والتروية أثناء احتلاله لمدننا أذ احدث تغيرات جذرية في القوانين ومناهج التعليم حيث قامو بتدريب الاطفال على استخدام السلاح ومن جهة اخرى اتلفت اغلب المناهج التربوية الرصينة والعلوم والانسانية وتسببت في ابعاد الاداب من الطلبة والطالبات عن المدارس لذلك نحن اليوم مطالبون للعمل على معالجة هذه الاثار السلبية التي تركتها العصابات التكفيرية على مناهج التعليم وذلك من خلال تكريس الجهود الوطنية في مجال التربية والتعليم لااعادة النظام التربوي والتعليم الشامل لكل المراحل الدراسية والتركيز على البعد النفسي وكذلك أعادة وتأهيل المدارس والدوائر التعليمية وقدم السوداني التهانئ الى السيد القائد العام للقوات المسلحة والمقاتلين والشهداء والجرحى وخاطب عوائل الشهداء والجرحى لقد اثمرة دماء ابنائكم بتحرير الارض والعرض وتوحيد العراق كما بارك بالكوادر التدريسية والتعليمية واثنى على عمل نقابة المعلمين وهي تقدم الدعم المادي والمعنوي الى الجيش والحشد الشعبي المقدس طيلة ايام المعركة … فيما تحدث الدكتور وليد الحلي ممثل دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي وقد نقل تحيات العبادي لنقابة المعلمين العراقيين التي كانت السباقة في تقديم الكثير وخاصة مشاركة المعلمين والمدرسيين في معركة العراق مع الارهاب وقدمت الشهداء سيما وأن العراق يواجه اكثر من سبعين دولة تساعد تنظيم داعش ولدينا الوثائق تؤكد ذلك . واشار الحلي أن القائد العام للقوات المسلحة ساهم في توحيد الصفوف بين المقاتلين وبين قوات البيشمركة من خلال القاءات مع الرئيس مسعود بارزاني والقادة الكورد وكذلك زيارة العبادي الى دول الجوار والعالم من اجل ايجاد الحلول للحيلولة دون مساندة هذا التنظيم الارهابي فعلا حصل التعاون طلبنا من الجميع بعدم ارسال قوات مقاتلة فقط السلاح لكون العراق فيه رجال اشداء على الكفر رحماء بينهم وكذلك جمع الكتل السياسية التي قدمت العون وتحيد الصفوف لكون العراق يحتاج الى الوحدة من اجل التصدي وانهاء وجود تنظيم داعش وخلاص العالم ليس العراق فحسب وبارك جهود الجميع مستدركا اني معلما ضمن نقابتكم الموقره لذلك يزيدني فخرأ  ان اقف معكم في هذا الحفل الرائع .. .. وقال المتحدث الرسمي باسم نقابة المعلمين العراقيين ناصر الكعبي في تصريح صحفي:” ان الانتصارات جاءت بدماء قواتنا المسلحة والحشد الشعبي والعشائر حتى تحقيق النصر المؤزر على تنظيم داعش الارهابي والتي اكد خلالها ان النصر النهائي الكبير اصبح ملك ايديكم وان شعوب العالم تنظر لشعب العراق باعجاب أن شعب العراق لايفكر في الانتماءات الضيقة وأضاف أن الإنسان العراقي منذ آلاف السنين وضع أولى لِبنات الحضارة الإنسانية. فكان الإبداع الأصيل ومهبط الإلهام الأول. إذ ترعرعت قيم الخير ومبادئ الإنسانية على ضفاف دجلة والفرات . وفي ربوع أرض العراق أُبتدعت الفنون وإنبثقت من عطاءات الإنسان مناهل المعرفة . فأنجب العراق العظيم أول معلم وأول تلميذ وأقدم كاتب وأول مكتبة .  نقول ان النصر لا يمكن ان يتحقق ما لم تكن هناك ارضية صلبة وما لم يكن هناك اصطفاف سياسي وشعبي مؤازر وداعم للابطال الذين يخوضون معركة الشرف ضد تنظيم داعش بكل رجولة ونقول نحن في نقابة المعلمين قدمنا الدعم المالي والمعنوي من اجل الدفاع عن ارض العراق فيما أكد الكعبي موقف النقابة الوطني من أجل المؤازة لقواتنا المسلحة والقوات الامنية والحشد الشعبي والعشائر الشريفة التي تحارب الارهاب من اجل ان يبقى العراق قويا موحدا وتعيش كل مكوناته بسلام”وقد أشاد بدور  رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي في قيادة المعركة وكانت من افضل المعارك التي شهدها التاريخ

يذكر ان مديريات التربية في المحافظات اقاموا احتفالا مبتهجين بالنصر على اعداء العراق داعش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial