تنبيهات على (واتساب) للسوريات بعدم استخدام المساجد لأغراض اجتماعية

تنبيهات على (واتساب) للسوريات بعدم استخدام المساجد لأغراض اجتماعية

متابعة الغربية – نوال الصافي – 10 – 5 – 2019

مع أن أبو فراس (سبعيني) يعتقد أن صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في المسجد إلا إنه لا يمنع زوجته من الذهاب لأداء صلاة التراويح في (جامع بدر) بحي المالكي الراقي في دمشق، لأنها، حسب قوله، تعود من «الصلاة بنفس نشيطة وراضية بعد يوم من التعب تقضيه في المطبخ لتحضير طعام الإفطار، فهي فرصة للعبادة ورؤية بناتها المتزوجات وحفيداتها وصديقاتها بعيداً عن البيت. إلا إن أبو فراس الراضي عن سلوك زوجته الستينية، لا يبدو كذلك مع بناته وحفيداته، فيكثر من انتقاداته لهن حول تبرجهن وتعطرهن الظاهر.

فقد كشفت قائمة تنبيهات طريفة تحدد غير المستحب من سلوكيات النساء في الجوامع، عن خلاف بين فريق يدعوا لصلاة المرأة التراويح في بيتها، وفريق يؤكد على أنه لو كان ممنوعاً على النساء الصلاة في الجامع لما تم تخصيص مكان لهن فيه. ومن غير المعقول أن تحرم النساء من طقوس رمضانية تنتظرها عاماً كاملاً. وتقول لميس (40 عاماً): «المسجد يكاد يكون الفسحة المجانية الوحيدة الباقية لنا للتنفس في دمشق، مشيرة إلى تراجع عادات تبادل العزومات على الإفطار بين الأقارب واقتصارها على أول أيام الشهر ضمن العائلة الكبيرة، لأن «تكاليف المائدة الرمضانية باهظة»، وكذلك الذهاب إلى المطاعم والمتنزهات. والسؤال الذي تطرحه لميس: «إلى أين نذهب وأين يلتقي بعضنا بعضاً دون أن نتكبد مصاريف لا طاقة لنا بها»، وما المانع في «أن نلتقي على طاعة الله في بيته ونصل الأرحام».

أما عن الظواهر السلبية الناجمة عن تجمعات نسائية فيها من مختلف المستويات والطبائع الاجتماعية، فتقول: «إنها أمر عادي يمكن التغلب عليه بالنصح لا بالمنع والاستهزاء».

وتتضمن التنبيهات التي تسخر من بعض طبائع التجمعات النسائية، ويجري تداولها على نطاق واسع في مجموعات «واتساب» و«فيسبوك»، 17 تنويهاً بالتصرفات غير المحبذة في دور العبادة؛ منها أن الجامع ليس مكاناً للبحث عن عرائس للأبناء، وأيضاً الكف عن تبادل وصفات الحلويات والأطعمة بصوت مرتفع، فالمصلون الرجال حفظوها من خلف الستار، وعدم اصطحاب الأطفال لأن ضجيجهم يزعج الجميع، وعدم فتح سير مطولة وتبادل النمائم في المسجد، لأن «اللغو في المسجد يأكل الحسنات كما تأكل النار الهشيم». وعدم المبالغة في المكياج خشية أن يسيح في حال الانفعال والخشوع فـ«الصلاة في المسجد ليست حفلة عرس»، وعدم الشجار على الكراسي المخصصة لمن لا تستطيع السجود؛ إذ لا يوجد «حجز مسبق»، وعدم إحضار الحلويات والمسليات إلى الجامع «نعرف أنك ست بيت شاطرة، لكن لا يجوز الأكل أمام الآخرين»، والأهم؛ «إذا كان فطورك فتة بثوم فلا داعي لمجيئك إلى المسجد لا أنت ولا زوجك حتى لا يدوخ المصلون من الرائحة» و«ارتداء ملابس نظيفة خالية من روائح المطبخ والبصل والتوم» إلا إن أطرف التنبيهات كانت: «أثناء السجود ادعي بصوت منخفض، ولا تدعي على بنت حماك وسلفتك وغيرهما».

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial