الأخبار العاجلة

مؤتمر المهندسين العرب – يؤكد على نشر ثقافة التحكيم الهندسي في الدول العربية، وإنشاء مركز تحكيم هندسي عربي، والارتقاء بمكانة المهندس العربي، ودفعه للمنافسة العالمية.

متابعة الوكالة الغربية للانباء

أنهى أعضاء نقابات المهندسين العرب مؤتمرهم  وقد وافق الأعضاء في اجتماع المجلس الأعلى لاتحاد المهندسين العرب في دورته العادية السابع والعشرون  الذي نظمته جمعية المهندسين البحرينية اليوم بفندق “راديسون بلو” بالمنامة وشارك فيه حوالي 50 عضوا يمثلون الوفود الرسمية المشاركة في المؤتمر الهندسي العربي من أبرز الحضور الدكتور صبيح الغراوي نقيب المهندسين العراقيين ، على استضافة سلطنة عمان للمؤتمر الهندسي العربي الثامن والعشرين في عام 2018، كما أوصى الاجتماع بأهمية نشر ثقافة التحكيم الهندسي في الدول العربية، وإنشاء مركز تحكيم هندسي عربي، والارتقاء بمكانة المهندس العربي، ودفعه للمنافسة العالمية.

وأكد رؤساء الوفود  أن احتضان المؤتمرات العلمية المتخصصة والتي تتطلب فريق عمل يمتلك قدرات علمية على مستوى عال من التخصص والتفرد، مشددين على قدرات جمعية المهندسين البحرينية على مدار سنوات طويلة، وخبرتها الواسعة في تنظيم مختلف الإجتماعات والندوات والمؤتمرات الهندسية التي تعد فرصة للتلاقي والتقارب وتبادل الخبرات والتجارب بين المهندسين العرب.

وأشاروا إلى أن المؤتمر الهندسي العربي بفندق “راديسون بلو” بالمنامة،الذي تنظمه جمعية المهندسين البحرينية بالتعاون مع إتحاد المهندسين العرب، تحت شعار “واقع النقل في الوطن العربي وآفاق تطوره وتكامله بين الدول العربية”، يهدف إلى تعزيز قطاع النقل في الدول العربية، كما يساهم في تعزيز عملية نشر وتطوير الحلول المبتكرة، ويقف على التحديات التي تواجه الدول العربية على صعيد النقل الجوي والبري والمائي.

وتضمن الإجتماع أيضا المصادقة على محضر اجتماع الدورة العادية السابقة، ومناقشة تقارير الهيئات المتخصصة واللجان، بالإضافة إلى الإطلاع على نشاطات الإتحاد على المستوى العربي والدولي، والندوات التحضيرية للمؤتمر الهندسي العربي الثامن — – فيما تلقت نقابة المهندسين العراقيين المتمثلة بالدكتور صبيح الغراوي خبر وفاة المهندسة العراقية

زها حديد الخميس عن 65 عاما، إثر إصابتها بأزمة قلبية في مستشفى بميامي

إن زها توفيت بشكل مفاجئ في ميامي  بعد معاناتها من التهاب رئوي أصيبت به قبل أيام، وتعرضت لأزمة قلبية مفاجئة أثناء علاجها في المستشفى.

حيث كانت زها حديد تعد إلى حد كبير أهم مهندسة معمارية في العالم، وكانت تهتم بالعلاقات بين الهندسة المعمارية والمناظر الطبيعية والجيولوجيا، وأدخلتها في ممارسة مهنتها مع تكنولوجيا خلاقة، وترجمت في أغلب الأحيان عبر أشكال هندسية غير متوقعة ودينامية”.

ولدت زها حديد في 31 أكتوبر/تشرين الأول 1950 في بغداد، ودرست الرياضيات في الجامعة الأميركية في بيروت قبل أن تلتحق بالجمعية المعمارية في لندن، وتنال منها إجازة عام 1977، وأصبحت لاحقا مدرسة في الجمعية.

وكانت زها حديد أول امرأة تنال سنة 2004 جائزة “بريتزكر”، التي تعد بمثابة “نوبل” الهندسة المعمارية، وفي عام 2015، باتت المهندسة العراقية-البريطانية أول امرأة أيضا تنال الميدالية الذهبية الملكية للهندسة المعمارية، بعد جان نوفيل وفرانك غيري وأوسكار نييماير.

ولزها حديد العديد من التصميمات العالمية، مثل منصة تزحلق على الجليد في أنسبروك في النمسا، ودار الأوبرا في غوانغجو في الصين، وفي كارديف عاصمة ويلز، وكذلك المتحف الوطني لفنون القرن الـ21 في روما (ماكسي)، ومركز حيدر علييف في باكو، ومجمع في منطقة هاي لاين بمانهاتن.

كما صممت مركز الألعاب المائية لدورة الألعاب الأولمبية في لندن سنة 2012، وملعب الوكرة في قطر المخصص لاستضافة كأس العالم عام 2022، وكان يفترض أن تشرف على بناء الملعب الأولمبي للألعاب الأولمبية المقررة في طوكيو عام 2020، لكن لم تتم الموافقة على مشروعها في نهاية المطاف بوصفه باهظ الكلفة.

ونالت زها حديد عام 2010 جائزة “ستيرلينغ” البريطانية، وهي إحدى أهم الجوائز العالمية في مجال الهندسة، كما مُنحت وسام الشرف الفرنسي في الفنون والآداب برتبة “كوموندور”، وسمتها اليونيسكو “فنانة للسلام”.

وفي العام نفسه، اختارتها مجلة “تايم” من بين الشخصيات المئة الأكثر نفوذا في العالم.

والعشرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial