الأخبار العاجلة

هل الشعر (مهنة) الشعراء أم هويتهم الملتبسة؟

الغربية – متابعة معاذ الراوي – 27 – فبراير – 2021

معظمهم يشعرون بالحرج لدى السؤال عن الوظيفة التي يشغلونها

ليس ثمة في معاجم اللغة من كلمة أدعى إلى الريبة والحذر والتباس الدلالة من كلمة «شاعر». وليس ثمة بين الملتحقين بمهن وأعمال ووظائف مختلفة، من يضاهي الشعراء في عجزهم عن التقرير ما إذا كان الشعر مهنة كافية للدلالة على هوياتهم الشخصية أو موقعهم الاجتماعي. فإذا كانت الفنون بالمعنى المجازي هي «مهن القسوة»، كما يعبر الشاعر اللبناني الراحل بسام حجار في إحدى مجموعاته، فإن الشعر هو الأقسى بينها من زاوية افتقاره إلى الملموسية، وعدم خضوعه لمعايير الوظيفة العامة، وعجزه إلا ما ندر، عن إعالة المشتغلين به والمنقطعين إلى هذياناته.

ولطالما بدت صورة الشاعر في أذهان الناس مشوشة ومثيرة للارتباك؛ حيث الشعر عند كثيرين هو نوع من المس الذي يخالط العقول، ويضرب بين نزلاء عبقر وبين محيطهم حجاباً سميكاً من التوجس وسوء الفهم والانفصال النفسي والاجتماعي. والواقع أن هذا الالتباس المزمن في تحديد هوية الشاعر ووظيفته عند العرب، هو الذي رفعه في بعض الأحيان لكي يصبح أحد الأضلاع الأكثر خطورة لمثلث النبوة والسحر والشعر، وليجعله صوت الجماعة ومؤرخها وربيب سلاطينها، فيما كان يعيده أحياناً أخرى إلى خانة الصعلكة والتهميش والارتزاق الذليل على أبواب الحكام والموسرين.

وقد يكون الشاعر الروسي جوزيف برودسكي هو أحد أكثر الذين عبّروا بدقة وعمق عن الموقع المربك للشعراء، أو عن الخانة الفعلية التي يشغلونها على سلم التراتب الاجتماعي. ففي خطابه المميز أمام الأكاديمية السويدية إثر حصوله على جائزة نوبل للآداب، يرى برودسكي أن معظم الناس يجردون الشاعر من وجوده الأرضي الواقعي، وينظرون إليه بصفته نبتة غريبة أو مخلوقاً فضائياً ينتمي إلى كوكب آخر. وهو ما يجعله منقسماً على نفسه، ومترنحاً على الدوام بين هويته شاعراً، وهويته مواطناً عادياً. ولشدة حيرته لا يعرف الشاعر ما إذا كان الفن الذي يشتغل عليه، مرضاً أم انحرافاً شائناً أم نبتة شيطانية، أم هو مهنة عادية كسائر المهن.

على أن أكثر ما لفت الحاضرين يومها، هو اعتراف صاحب «المنفى المستحيل» بأنه كان أثناء أسفاره، يتردد كثيراً قبل الإجابة عن السؤال المتعلق بالمهنة أو الوظيفة التي يشغلها. فالشعر الذي نذر له حياته، ليس وظيفة عادية لكي يصرح في دوائر الأمن بمزاولتها. لذلك كان يؤثر استبدال كلمة «كاتب» بكلمة «شاعر»، في الإجابة عن السؤال المطروح. لأن الثانية تفتقر إلى دلالة ملموسة، فيما يمكن للأولى أن تتمثل في عمل إداري أو وظيفة رسمية أو كتابة صحافية، أو غير ذلك.

والحقيقة أن برودسكي لا يعبر في مرافعته تسجيل دخول فيس تلك عن مأزق شخصي فحسب، بل عن الحرج الذي يصيب المشتغلين بالشعر كافة لدى التوقف عند مركز حدودي، أو لدى تعبئة الإستمارة المتعلقة بمهنته، في أي من المناسبات والمعاملات الرسمية وغير الرسمية. ومع أن ملايين الأشخاص، وبخاصة العرب منهم، يبذلون الغالي والرخيص للحصول على لقب «شاعر»، وهو ما تعكسه بوضوح شاشات «فيسبوك» ومواقع التواصل الاجتماعي، فإن كلاً من هؤلاء لا بد أن يشعر بالارتباك نفسه الذي شعر به برودسكي، حين يسأله رجل الأمن المكلف بالتثبت من هويات العابرين ماذا تعمل؟ أو ما هي مهنتك؟ فمعظم الذين يجيبون بأنهم شعراء، يُنظر إليهم كما لو أنهم كائنات هجينة وطفيلية وعاطلة عن العمل. وقد يحظى البعض بابتسامة تنم عن الرضا، فيما لو كان الشخص السائل محباً للشعر ومستسيغاً له. ومع ذلك فإن اعتداد الشاعر بحيازته على إعجاب رجل الأمن المتذوق للشعر، ما يلبث أن ينقلب إلى شعور بالحرج وسوء الفهم، حين يقول له هذا الأخير؛ ما دمت شاعراً، فلماذا لا تسمعنا أبياتاً من شعرك؟ وأغلب الظن أن الرجل إذ يقول ذلك، لا يبدو أنه قادر على التفريق بين الشاعر والقوال والمطرب الشعبي وعازف الربابة. كما أنه لا يعبأ بتردد الشاعر المربك في تلبية رغبته، لأن همه منصبّ على النظر إلى نفسه بعين الخيلاء، وهو يستعيد بيت أبي تمام الشهير، ليتيقن مرة أخرى من أن ميزان المقارنة بين سلطة السيف التي يمتلكها، وسلطة الشاعر الهشة على الكلمات، ليس في صالح هذا الأخير.

لن نُعدم بالطبع وجود بعض الشعراء النجوم الذين كفتهم مبيعات كتبهم المرتفعة عناء البحث عن مهنة موازية يعتاشون منها. ولكن واقع الشعر في عالمنا المعاصر ليس وردياً على الإطلاق. لم يعد طفل الفنون المدلل، بل بات عجوزها المريض، وبات قراؤه يتناقصون يوماً بعد يوم. وإذا كانت هذه الظاهرة تنسحب على الشطر الغربي من الأرض، فإن المشهد في العالم العربي، الذي يندر فيه القراء، أكثر قتامة ومدعاة للخيبة من أي مكان آخر. فأنا لا أعرف بحدود ما أعلم، شاعراً عربياً واحداً، باستثناء نزار قباني، استطاع أن يجني من مبيعات كتبه ما يمكّنه من العيش بكرامة، ودون الحاجة إلى مزاولة عمل آخر. ولن تفوتني الإشارة هنا إلى أنني لم آخذ بعين الاعتبار، تلك الفئة غير القليلة من النظّامين والمتزلفين وأهل «الكدية»، الذين حوّلوا الشعر إلى سلعة معروضة للبيع في سوق النخاسة المكشوفة والمقنعة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial