الأخبار العاجلة

ماكرون الخاسر الأكبر في الانتخابات التشريعية (تحليل)

الغربية – علاء الكبيسي – 20 / يونيو / 2022

مني الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بأسوأ فشل سياسي يمكن أن يحل به في الانتخابات التشريعية التي أجريت جولتها الثانية والحاسمة اليوم الأحد. فقد عجز التكتل السياسي المسمى «معاً»، الذي يضم الأحزاب الداعمة له، عن الحصول على الأكثرية المطلقة في البرلمان، ما يؤشر لصعوبات كبيرة في سعيه لتنفيذ برنامجه الرئاسي ووعوده الانتخابية. وبحسب النتائج الرسمية النهائية، فإن تكتل ماكرون المسمى «معاً» بات بعيدا جداً عن الأكثرية المطلقة التي تتطلب الحصول على 289 نائباً، إذ حصل على 245 مقعداً. الأمر الذي سيلزمه بالبحث عن «حلفاء» جدد في البرلمان الجديد. وفي أي حال، ما زال ماكرون يتمتع بأكثرية نسبية بمعنى أن تكتله قد حاز على أكبر عدد من النواب، لكن وضعه اليوم لا يمكن مقارنته إطلاقاً بما كان عليه في البرلمان السابق، حيث كان يتمتع بدعم 360 نائباً من أصل 577 نائباً.

البرلمان الجديد، قطعاً، فريد من نوعه، ونادراً ما فشل رئيس منتخب حديثاً في الحصول على أكثرية نيابية. وبالمقابل، فإن تحالف اليسار والبيئويين برئاسة المرشح الرئاسي السابق جان لوك ميلونشون، حقق نجاحاً مهماً، ولكنه نسبي، نظراً لطموحات الأخير الذي أراد أن تكون الانتخابات التشريعية مطية لوصوله إلى رئاسة الحكومة. لكن ميلونشون بحصوله على ثاني أكبر عدد من النواب «من مائة وخمسين إلى ما فوق» فرض نفسه المعارض الأول للرئيس. وفي كلمة مطولة بعد الإعلان عن النتائج، شدد ميلونشون على أن تحالفه أسقط ماكرون عن عرشه بأن حرمه من الحصول على الأكثرية المطلقة، معتبراً أن نتائج الانتخابات تمثل اقتصاصاً منه ومن طريقة حكمه الفوقية. وبفضل المجموعة النيابية اليسارية الكبرى التي ستدخل البرلمان، فإن معارضة شرسة سوف تنتظر الحكومة التي سيعيد ماكرون النظر بتركيبتها لأخذ الحقائق السياسية بعين الاعتبار، خصوصاً أن عدداً من الوزراء المرشحين سقطوا في الامتحان الانتخابي، وعليهم الاستقالة من الحكومة وفق التقليد المعمول به.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial