الأخبار العاجلة

رابطة المصارف – تعقد مؤتمر التقنيات المصرفية من اجل تطوير الانظمة المصرفية

رابطة المصارف – تعقد مؤتمر تقنيات المصرفية من اجل تطوير الانظمة المصرفية
 الغربية – احمد الدليمي – 6- أيار – 2017
انطلقت فعاليات مؤتمر تقنيات المصرفية والمركزي العراقي يدعو للصيرفة الجوالة، وسط العاصمة العراقية بغداد بمشاركة 30 شركة من 7 دول فقد حضرت شخصيات اقتصادية كبيرة إلى المؤتمر وكان برعاية محافظ البنك المركزي الدكتور علي العلاق ورابطة المصارف الخاصة العراقية وحضر المستشار المالي لرئيس الحكومة مظهر محمد صالح ورئيس هيئة استثمار بغداد بالإضافة إلى وفود أجنبية وعربية أن اليوم الأول للمؤتمر يتضمن ثلاث جلسات الأول لمناقشة توطين رواتب موظفي بحضور مظهر محمد صالح ومدير عام دائرة المدفوعات في البنك المركزي ضحى عبد الكريم ومدير عام دائرة تقنية المعلومات والاتصالات في البنك المركزي عدنان أسعد ويديرها المدير التنفيذي لرابطة المصارف الخاصة الاستاذ علي طارق مصطاف . ذكر أن الجلسة الثانية ستركز على النقاش من أجل البنى التحتية لتقنية المعلومات في العراق بينما الجلسة الأخيرة تناقش الصيرفة الالكترونية في العراق. أن رابطة المصارف الخاصة هدفها من عقد المؤتمر هو اطلاع المصارف العراقية الحكومية والخاصة على الخدمات التي تقدمها الشركات بالإضافة إلى تحفيز الشركات العالمية على الدخول إلى السوق العراقية وتوفير منتجاتها وتقديم الخدمات لجميع المناطق سيما القرى والارياف … في ذات السياق فقد تحدث محافظ البنك المركزي ان الفرصة مؤاتية لدخول انظمة الشركات العالمية المتطورة الى القطاع المالي والطلب متوفر على افضل البرامج ولدينا القدرة على استيعابها، مشيرا الى ان المركزي يسير بخطى سريعة ومتطورة بهدف مواكبة التطور واستخدام افضل التقنيات العالمية وتخصص مبالغ كبيرة سنويا. وحث على توثيق العلاقة بين الجمهور والمصارف التي تتطلب السرعة والكفاءة وقلة التكاليف في تقديم المنتجات وهذا يتحقق باعتماد التقانات المتطورة والوصول الى الصيرفة الجوالة بعيدا عن الطوابير، لافتا الى ضرورة تجاوز الروتين في انجاز المعاملات، كما يعمل المركزي بالتوسع في موضوع الشمول المالي. وأضاف العلاق أن المؤتمر مهم لتحقيق تطور وتقدم في القطاع المصرفي، لافتا الى ان عددا كبيرا من المصارف تمكن من قطع شوط كبير في تطوير الكفاءات واستخدام البرامج المتطورة. واضاف ان المركزي يمتلك بنى تحتية متميزة على مستوى العالم قادرة على استيعاب افضل الانظمة الدولية التي تقدمها المصارف، وان هذا المؤتمر يعد شرارة لتطوير واقع قطاع المصارف وتوثيق العلاقة بين المصارف والجمهور، داعيا المصارف الى التفاعل مع المعروض من التقنيات المتطورة للنهوض بالعمل المصرفي.
فيما بين الاستاذ وديع الحنظل رئيس رابطة المصارف الخاصة على هامش المؤتمر ان رسالتنا في هذا المؤتمر تتلخص بتأكيد التعاون والتكامل بين المصارف من جهة وبين شركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ومزودي الخدمات من جهة اخرى, لتمكين المصارف من مد اذرعها التسويقية الى كل المواطنين وتقديم خدماتها المصرفية على اوسع نطاق. وقامت المصارف في العراق وبالرغم من الصعوبات التي تواجهها بالاستثمار والتطوير في مجال تكنولوجيا المعلومات ومازال هناك الكثير مما يجب عمله في هذا المجال, والخطوة التي بدأناها على هذا الطريق ينبغي ان تستمر ولا تتوقف لمواكبة التطور الحاصل في مجال التكنولوجيا في ضوء خطط البنك المركزي التي تعمل وتسعى الى الاهتمام بتنفيذ مشاريع رائدة كان اخرها مشروع المقسم الوطني الفريد على مستوى المنطقة.
وقد أشار الاستاذ على طارق مصطاف المدير التنفيذي – رابطة المصارف الخاصة العراقية أن حضور (500 ) شخصية اقتصادية واكثر من 35 شركة اجنبية وعربية وسبع دول وهذه رسالة تؤكد استعداد العراق لاستقبال الوفود الاقتصادية داخل العراق وأضاف مصطاف ان تواجد هذا العدد من الشركات وبجعبتها افضل التقنيات المصرفية حول العالم دليل على انها عازمة بالتواجد في العراق بانظمتها وخبراتها وهذا يسهل كثيرأ من عملية تطوير القطاع المالي. تنظم مؤتمر التقنيات المصرفية ستركز على التعاون بين الدول المشاركة …
 وقد تحدث السيد هشام السعدي ممثل شركة مسيس مبيننا ان العراق سوق جديد في هذا المجال ويحتوي على عدد كبير من فرص العمل لوجود مصارف وشركات مالية كثيرة وقابلة للتوسع مع ارتفاع وتائر التنمية في العراق، وهدفنا من الحضور التواجد على مقربة من المصارف العراقية بما نحمله من تكنولوجيا تقود الى تطوير واقع المنتجات التي تقدم الى المستفيدين.
وقد تحدث احد مدراء المصارف العراقية أن المؤتمر سيتناول استراتيجية البنك المركزي وتطوير التقنيات المصرفية باستخدام التكنولوجيا الحديثة وميزان المدفوعات ومشروع توطين الرواتب والبنى التحتية للبرامج المصرفية وادوات الدفع الالكترونية الحديثة. واوضح أن الهدف من عقد مؤتمر التقنيات المصرفية هو اطلاع المصارف العراقية الحكومية والخاصة على الخدمات التي تقدمها الشركات بالإضافة إلى تحفيز الشركات العالمية على الدخول إلى السوق العراقية وتوفير منتجاتها.
لابد من ألاشادة بدور رابطة المصارف الخاصة العراقية برئاسة الاستاذ وديع الحنظل الذي فاجئ المختصين في مجال الاقتصاد  الذي سيكون قصة مستقبل العراق الاقتصادي حيث أسكت الاصوات التي كانت تراهن على أسقاط العملية السياسية في العراق عندما حصل تدهور خطير للدينار العراقي أمام الدولار الامريكي وقد توعد بوضع استراتيجية علمية اقتصادية من أجل استقرار الدينار العراقي وقد نجحت الرابطة في استقرار الدينار العراقي . ومن ثم عقد منتدى الاعلام الاقتصادي بنجاح . اليوم ابتهج المختصين في مجال الاقتصاد بعقد مؤتمر التقنيات المصرفية وذلك لتطوير البنى التحتية في المصارف والمؤسسات المالية لتنفيذ مشروع توطين الرواتب الذي كان حلم الشعب العراقي سرعان ماتحقق من أجل حماية الاموال العراقية من خلال وضع برامج متطورة البعض لايعرف ماذا يعني توطين الرواتب وهي عملية تحويل رواتب الموظفين بالقطاع الخاص أو العام من رواتب يدوية يتم استلامها من دوائرهم إلى أن يتم استلامها من البنوك والمصارف الحكومية أو الأهلية وذلك من خلال حساب خاص يفتح للموظف في المصرف ويقوم بالسحب منه بواسطة بطاقة الدفع الالكترونية أو أن يستلمها نقدا من المصرف. الفائدة من استخدام نظام التوطين بدأ هذا النظام بالانتشار في الكثير من دول العالم مع توسع أعمال وخدمات المصارف والبنوك ومع تزايد حجم تعاملاتها الالكترونية ونتيجة سعي هذه المصارف والبنوك لاختصار الوقت والجهد والكلفة في تعاملاتها وتعاملات المواطنين المالية المختلفة ومغادرة التعامل بالنقد ومخاطره . سيما وأن تكنلوجيا الاتصال والمعلومات شهدت خلال السنوات الأخيرة تطورات سريعة وتأثيرات مباشرة للثورة الرقمية على نمط الحياة الإنسانية على الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية تجعل التنمية الاقتصادية مرتبطة إلى حد كبير بمدى قدرة الدول على مسايرة هذه التحولات والتحكم فيها قصد استغلال الإمكانات المتوفرة والمتجددة.
 viber imageviber image

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial